مطالبات عاجلة للرئاسي بسرعة اقالة «رأس الفتنة» في شبوة حقنا للدماء ومشائخ المحافظة يحددون موقفهم

الإثنين 08 أغسطس-آب 2022 الساعة 01 مساءً / مأرب برس-تغطية خاصة
عدد القراءات 6650

تسبب محافظ شبوة الموالي للامارات عوض بن الوزير العولقي في تفجير الوضع عسكريا في المحافظة، باجراءت غير قانونية اقدم عليها.

وكان وزير الداخلية الغى قرار لمحافظة شبوة باقالة عدد من القادة العسكريين ابرزهم قائد القوات الخاصة. 

وقال مسؤول محلي في شبوة ان المحافظ هو رأس الفتنة وهو من اعطى اوامر القتل والتسبب في سفك الدماء في شبوه وعلى مجلس الرئاسة سرعة اقالته.

واكد ان المطلوب إقالة محافظ شبوة واستعادة التوازن للمحافظة وإلغاء كل قرار ودعوى لإثارة التوتر في عتق.

في غضون ذلك دعا مشائخ ووجهاء محافظة شبوة، اليوم الإثنين، رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي، إلى سرعة التدخل وحقن دماء أبناء المحافظة.

وطالب المشائخ بسرعة إقالة محافظ المحافظة ومدير الأمن وقائد المحور كونهم السبب في إثارة الفتنة التي تشهدها المحافظة حاليا، وتنصلوا من مبادرة المشائخ التي قدمت لهم والتي كانت كفيلة بتهدئة الوضع وحقن الدماء.

وكان مشائخ شبوة ومراجعها القبلية وبحضور بعض الوكلاء ومسؤولي المحافظة، قد عقدوا اجتماعا في الـ26 من يوليو الماضي، بمنزل الشيخ عوض محمد العولقي لمناقشة تطورات الأحداث بين بعض الوحدات والتشكيلات التي نتج عنها سقوط قتلى وجرحى.

وتقدم المشائخ والوجهاء بمبادرة من اربع نقاط تضمنت تسليم أمن عتق لقوات النجدة والقوات المشتركة ، ورفض أي قوات من خارج المحافظة (دفاع شبوة)، واستمرار لجنة التحقيق في عملها ومحاسبة المتسببين في الأحداث وتعويض الضحايا، وأن أي تجنيد قادم يكون عبر المحافظ ويكون لأبناء شبوة ولكل مديرياتها.

ورغم الاجماع على تلك المبادرة إلا أنها قوبلت بالرفض من قبل المحافظ وعدم قيامه باحتواء المحافظة بل واصل استقدام عناصر من خارج شبوة ضد أبناء شبوة وقبائلها ووحدتها واستقرارها، حتى وصلت الامور الى المواجهات العسكرية.

في ذات السياق قال الشيخ حاتم محسن بن فريد ان محافظ شبوة رفض كل نصائحنا، ومنذ وطأت قدماه المحافظة والدماء تسيل.