موجة حر شديدة بطريقها للشرق الأوسط وصيف ملتهب يهدد بلدان عربية

الثلاثاء 07 يونيو-حزيران 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3059

 

تشهد منطقة الشرق الأوسط بشكل عام، خلال الأيام القليلة القادمة، موجة حر وصفت بـ “الشديدة”، نظراً لتأثرها بمنخفض الهند الموسمي، والذي سيكون مسؤول عن ارتفاع درجات الحرارة في شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام والعراق وإيران، وسيمتد تأثيره إلى مصر أيضاً.

– موجة حر ستضرب الشرق الأوسط

وفقاً لهيئات الأرصاد العامة في عدّة دول عربية، فإن منخفض الهند الموسمي، سوف يتسبب بارتفاع قوي في درجات الحرارة وسيستمر لعدّة أيام”.

وقالت الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية، في منشورٍ لها على موقع “فيسبوك”: إن تأثير منخفض الهند الموسمي سيمتد إلى مصر، ويسبب موجة حر قوية، لكنها ستكون أقل حدة مقارنة بجيرانها”.

– سبب الحرارة

بحسب خبراء الطقس، فإن سبب زيادة الحرارة في منخفض الهند الموسمي هو مروره فوق البحر وبالتالي تعديل كتلته الهوائية، وزيادة نسب الرطوبة فيها مما يعمل على زيادة الإحساس بحرارة الجو.

أما بالنسبة لمنشئه، فهو ينتج من شدة الإشعاع الشمسي الحاد الذي يعمل على تسخين الهواء فوق اليابسة، في حين تبقى المسطحات المائية المجاورة باردة، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض كثافة الهواء في المناطق اليابسة مع انخفاض قيمة الضغط الجوي السطحية، وفي النهاية يتشكل المنخفض.

ويجذب المنخفض الموسمي الرياح الموسمية إلى الهند وجنوب شرق آسيا، ويؤدي لارتفاع كبير في درجات الحرارة في شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام والعراق ومصر.

كما سيطال تأثيره مناطق شرق المتوسط وتركيا وأجزاء من القارة الأوروبية، خاصةً الجنوبية والشرقية.

وكان خبراء قد حذروا، من موجات حر قادمة سوف تشتد قوتها مع مرور السنين، إذا لم يتم تحرك عاجل لمواجهة تغيرات المناخ.

وفي نهاية مايو / أيار الماضي، حذر خبراء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ “آي بي سي سي” (IPCC)، الذين يراقبون عن كثب تطور المناخ، من تكاثر واشتداد موجات الحرارة في السنوات القادمة.

وفي وقتٍ سابقٍ، قالت صحيفة “لوبوان” (Le Point) الفرنسية: “إننا أصبحنا نعلم جميعاً أن كوكبنا يسخن عاماً بعد عام، ونظراً لعدم وجود تعبئة عالمية حقيقية، ينذر أعضاء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، التي تعتمد على الأمم المتحدة، بجحيم على الأرض مع تكاثر وتكثيف موجات الحرارة”.

وتصدرت أمس الاثنين، 9 مدن كويتية قائمة المدن الأكثر حرارة بالعالم في حين تضمنت القائمة مدينة واحدة غير كويتية تقع في إيران، بحسب موقع إلدورادو ويذر.

 

وقال الموقع إن أعلى درجة حرارة سجلت في مدينة في العالم، كانت في الجهراء بالكويت، حيث بلغت درجة الحرارة 51.2 درجة مئوية.