قطر وإيران توقعان اتفاقيات بمجال النقل الجوي والطيران المدني وبناء انفاق بحرية بين البلدين

الثلاثاء 12 إبريل-نيسان 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 3853

 

 وقعت قطر وإيران، مذكرات تعاون في مجال النقل الجوي والطيران المدني.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية، أن الاتفاقية الأولى تتعلق بالعمليات التشغيلية لربط إقليم الدوحة لمعلومات الطيران (الذي تم إنشاؤه وفقا لقرار منظمة إيكاو) مع إقليم معلومات الطيران في إيران.

أما الاتفاقية الثانية فتتعلق بزيادة عدد الرحلات الجوية بين البلدين، وفق الوكالة التي لم توضح مزيدا من التفاصيل حول الرحلات.

وقال المتحدث باسم هيئة الطيران المدني الإيراني، مير أكبر رضوي، إن الاتفاقيات تنص على مضاعفة عدد الرحلات بين البلدين خلال إقامة كأس العالم، وتطوير وتبادل النقل الجوي بين البلدين وتقديم خدمات البحث والإنقاذ للطائرات المنكوبة أو المعرضة للخطر في المجال الجوي للخليج.

وجاء توقيع الاتفاقيات في العاصمة طهران، بحضور جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات القطري، ورستم قاسمي وزير الطرق وإعمار المدن الإيراني، وفق الوكالة التي لم تورد تفاصيل عن زيارة السليطي.

كما أنه تم عقد سلسلة من الاجتماعات بين الجانبين لتعزيز التعاون في قطاع النقل، وتمت مناقشة كافة الأمور المتعلقة بتفعيل مذكرات التفاهم الخاصة بقطاع النقل البحري وإدارة الموانئ.

وناقش الجانبان كافة القضايا التي من شأنها إزالة جميع المعوقات بما يدعم تعزيز وتسهيل النقل والتجارة بين موانئ البلدين.

 وكشف وزير الطرق وإعمار المدن الإيراني، رستم قاسمي، أنه ستتم دراسة إمكانية بناء نفق تحت البحر بين إيران وقطر.

وقال رستم قاسمي: "تم تشكيل لجنة مشتركة بين إيران وقطر لدراسة إمكانية بناء نفق تحت البحر بين البلدين، ومن ثم سيتم اتخاذ القرار النهائي حول هذا المشروع".

وأعلن محافظ بوشهر بجنوب إيران، أحمد محمدي زادة، عن الاجتماع مع عدد من المسؤولين القطريين لبحث القدرات الإيرانية لاستضافة المشجعين لكأس العالم 2022 في قطر، مشيرا إلى أنه "من المقرر تدشين خط نقل الركاب البحري بين ميناء بوشهر والموانئ القطرية".

واعتبر محافظ بوشهر مونديال قطر 2022، فرصة هامة لتطوير العلاقات التجارية والنقل البحري بين ميناء بوشهر والموانئ القطرية.

وفي آذار/ مارس الماضي، أعلنت وزارة المواصلات في قطر أن مجلس منظمة الطيران المدني الدولي "إيكاو" (ICAO) وافق على البدء بإنشاء إقليم الدوحة لمعلومات الطيران.

وقال وزير المواصلات القطري حينها، إن قطر ستتمكن خلال المرحلة الأولى لإنشاء إقليم الدوحة من إضافة مسارات جوية جديدة وزيادة استيعاب منطقة انتظار الطائرات في الجو