روسيا تشهر سلاحا جديدا بوجه الغرب

الإثنين 04 إبريل-نيسان 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2258

 

 

في تصعيد جديد مع الغرب، أعلنت روسيا اعتزامها تصدير الغذاء والمحاصيل إلى "الدول الصديقة" فقط، على أن يباع بالروبل أو بعملات تلك الدول، واعتبر محللون ذلك سلاحا جديدا ستكتوي بنيرانه أوروبا، التي تعد أكبر مستورد للمنتجات الزراعية الروسية.

وقال نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي، دميتري ميدفيديف، الأحد: "سنقوم فقط بتوريد المنتجات الغذائية والزراعية لأصدقائنا.. لحسن الحظ لدينا الكثير منهم، وهم ليسوا في أوروبا أو أميركا الشمالية على الإطلاق".

وأكد ميدفيديف أن الأولوية في الإمدادات الغذائية ستكون للسوق المحلية والتحكم بالأسعار فيها، لافتا إلى أن الإمدادات الزراعية للأصدقاء ستكون بالروبل، أو بعملاتهم الوطنية بنسب متفق عليها.

وتأتي تصريحات ميدفيديف بعد مطالبة موسكو أخيرا المشترين الأجانب بدفع ثمن الغاز الروسي بالروبل، ردا على تجميد أصول روسيا في الغرب بسبب هجومها على أوكرانيا.

إفريقيا وجهة روسيا البديلة ويقول كيث بويفيلد، زميل معهد الشؤون الاقتصادية في لندن، إن روسيا بدأت تستخدم أسلحتها تباعا ضد الغرب، بدءا من الطاقة ثم المحاصيل الزراعية، ردا على العقوبات الاقتصادية التي فرضت عليها مع بدء الحرب في أوكرانيا.

وأضاف بويفيلد في تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية": "لكن في حال تنفيذ قرارها (روسيا) فهي بحاجة إلى إيجاد أسواق جديدة على وجه السرعة بهدف توفير موارد دخل، لأنها تخضع للعقوبات في أوروبا والولايات المتحدة".

 وتابع: "سنرى حملة لإمداد دول مثل سوريا ولبنان التي هي في أمسّ الحاجة إلى الحبوب ولم تنتقد الهجوم الروسي.

نصف إفريقيا بقيت على الحياد فيما يتعلق بالحرب، لذا أتوقع أننا سنشهد حملة مبيعات روسية كبيرة لإفريقيا".

ولفت إلى "إمكانية أن تفعل كما فعلت مع الغاز أن تبيعه بأسعار مخفضة لجذب زبائن جدد في إفريقيا والشرق الأوسط".