مفاتيح الحل بيد دولة واحدة.. أزمة غذاء تهدد العالم ومخاوف من مجاعة لم يسبق لها مثيل

الخميس 31 مارس - آذار 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4440
 

كشف المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، يوم أمس الثلاثاء، عن مخاوفه من نشأت أزمة غذاء تهدد العالم أجمع، في الوقت الذي وجهت فيه اتهامات لروسيا في مجلس الأمن بالتسبب بـ”أزمة غذاء عالمية” وتعريض الناس لخطر “المجاعة”.

– أزمة غذاء تهدد العالم

قال بيزلي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة: “إنه ليس فقط دماراً فعلياً لأوكرانيا والمنطقة، بل سيكون له تأثير في السياق العالمي يتجاوز أي شيء رأيناه منذ الحرب العالمية الثانية”.

وأضاف بيزلي أن 50 بالمئة من الحبوب التي يشتريها البرنامج تأتي من أوكرانيا، “لذلك يمكنك فقط أن تفترض الدمار الذي سيلحق بعملياتنا وحدها”.

وأشار بيزلي إلى أن الأزمة تفاقمت بسبب نقص منتجات الأسمدة القادمة من روسيا البيضاء وروسيا، قائلاً للمجلس: “إذا لم تضع أسمدة على المحاصيل، فسيفقد محصولك النصف على الأقل، لذلك فإننا نتحدث عما يمكن أن يكون كارثة فوق كارثة في الأشهر المقبلة”.

وحذر بيزلي من أنه إذا لم ينته الصراع في أوكرانيا، فإن “العالم سيدفع ثمناً باهظاً.. وآخر شيء نريد أن نفعله كبرنامج الأغذية العالمي هو أخذ الطعام من أطفال جوعى لتقديمه لأطفال يتضورون جوعاً”.

– مجلس الأمن يوجه اتهامات لروسيا

وفي السياق، قالت نائبة وزير الخارجية الأمريكي ويندي شيرمان، خلال اجتماع لمجلس الأمن مكرّس للأزمة الإنسانية في أوكرانيا: “إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “بدأ هذه الحرب، فلاديمير بوتين أحدث هذه الأزمة الغذائية العالمية، وهو القادر على وقفها”.

وأوضحت المسؤولة الأمريكية أن “مسؤولية إطلاق الحرب على أوكرانيا وتداعياتها على الأمن الغذائي العالمي تقع على عاتق روسيا والرئيس بوتين وحده”.

بينما شدد مندوب فرنسا لدى الأمم المتحدة، نيكولا دو ريفيير على أن “عدوان روسيا على أوكرانيا يفاقم خطر المجاعة حول العالم”، وأن سكان الدول النامية سيكونون أول المتأثّرين.

وقال “لا شك في أن روسيا ستحاول جعلنا نصدّق بأن العقوبات التي تم تبنيها ضدّها هي التي تتسبب بعدم توازن وضع الأمن الغذائي للعالم”.

والجدير ذكره أن روسيا ردت على اتهامات الغرب، إذ قال مندوب موسكو في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا: “إن الاضطرابات القائمة في سوق الغذاء العالمي سببها “هستيريا العقوبات الجامحة التي أطلقها الغرب ضد روسيا”.