ناسا الامريكية تطلق صاروخا في مهمة لإنقاذ الأرض من اصطدام كويكب بالأرض

الأربعاء 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 07 مساءً / مارب برس- وكالات
عدد القراءات 1342

 

أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) مركبة فضائية في مهمة لاختبار التكنولوجيا التي يمكن أن تؤدي يوما ما إلى إبعاد كويكب خطير عن مساره الذي قد يصطدم بالأرض.

وتسعى مهمة المركبة "دارت" إلى معرفة مدى صعوبة منع صخرة فضائية ضخمة من الاصطدام بالأرض.

وستصطدم المركبة الفضائية بجسم يسمى ديمورفوس لمعرفة مدى إمكانية تغيير سرعته ومساره.

وإذا اصطدمت صخرة من الحطام الكوني يبلغ قطرها بضع مئات من الأمتار بكوكبنا فقد يؤدي هذا إلى دمار يبلغ مستوى قارة بأكملها.

وأطلق صاروخ فالكون 9 الذي يحمل مركبة دارت الفضائية في الساعة 6:20 صباح الأربعاء بتوقيت غرينتش من قاعدة فاندنبرغ الفضائية في كاليفورنيا.

وهذه هي المحاولة الأولى لتغيير مسار كويكب، من أجل معرفة كيفية حماية الأرض، على الرغم من أن هذا الكويكب خاصة لا يمثل أي تهديد.

وقالت كيلي فاست، التي تعمل في مكتب تنسيق دفاع الكواكب التابع لناسا: "ستغير "دارت" فترة مدار ديمورفوس بمقدار ضئيل. وهذا كل ما نحتاجه إذا اكتشفنا كويكبا في وقت مبكر". .

وأضافت عقب إطلاق المركبة: "لم نحقق المراد بعد، يجب أن نتوجه إلى ديمورفوس ونحاول، وهذه خطوة كبيرة على طول الطريق."

وتتكون الكويكبات من بقايا حطام النظام الشمسي. ونادرا ما يعبر مسار صخرة فضائية حول الشمس مسار الأرض، بحيث يتقاطع الجسمان في نفس الوقت، مما قد يسبب التصادم.

وتسعى مهمة المركبة "دارت" التي تبلغ تكلفتها 325 مليون دولار، إلى استهداف كويكبين يدور أحدهما حول الآخر بشكل وثيق، ويعرف أكبرهما باسم ديديموس، ويبلغ عرضه حوالي 780 مترا، بينما يبلغ عرض الأصغر، ديمورفوس، حوالي 160 مترا.

ويمكن أن تنفجر الأجسام التي في حجم ديمورفوس مكونة طاقة تفوق أضعاف طاقة القنبلة النووية، مما يؤدي إلى تدمير المناطق المأهولة بالسكان، وقتل عشرات الآلاف من الأشخاص. ويمكن أن تسبب الكويكبات التي يبلغ قطرها 300 متر، أو أكبر، دمارا على مستوى قارة، بينما تحدث الكويكبات التي يزيد حجمها على كيلومتر واحد تأثيرات عالمية.

وستتبع "دارت"، بعد تخلصها من جاذبية الأرض، مدارا حول الشمس. وبعد ذلك ستعترض الكويكبين عند اقترابهما نحو مسافة 6.7 مليون ميل من الأرض، في سبتمبر/أيلول 2022.

وسوف تصطدم "دارت" بقمر ديمورفوس بسرعة تبلغ حوالي 15000 ميل في الساعة ( 6.6كم/ثانية). ويجب أن يغير هذا سرعة الجسم بمقدار جزء من الملليمتر في الثانية - مما يؤدي بدوره إلى تغيير مداره حول ديدموس. وهذا تحول صغير جدا، لكنه قد يكون كافيا لإخراج الجسم عن مسار تصادمه مع الأرض.

وقال توم ستاتلر، العالم المختص بهذا البرنامج: "يوجد عدد أكبر بكثير من الكويكبات الصغيرة مقارنة بالكويكبات الكبيرة، ولذلك فإن خطر الكويكبات التي يحتمل أكثر أن نواجهها - إذا كان علينا في أي وقت أن نواجهها - سيكون على الأرجح من كويكب بهذا الحجم".

وكان الكونغرس قد وجه في عام 2005 وكالة ناسا إلى اكتشاف وتتبع 90 في المئة من الكويكبات القريبة من الأرض التي يزيد حجمها على 140 مترا. ولا توجد كويكبات معروفة في هذه الفئة تشكل تهديدا مباشرا للأرض، ولكن عثر على 40 في المئة فقط من هذه الأجسام.

وتحمل مركبة"دارت" كاميرا تسمى دراكو تلتقط صورا لكلا الكويكبين وتساعد المركبة الفضائية على توجيه نفسها في الاتجاه الصحيح للتصادم مع ديمورفوس.

وقبل حوالي 10 أيام من وصول "دارت" إلى هدفها، ستنشر المركبة الفضائية الأمريكية قمرا صناعيا صغيرا إيطالي الصنع يسمى ليتشياكيوب وسيرسل هذا القمر صورا للاصطدام، وللحتطم والحفرة الناتجة عن الاصطدام.

وسيقاس التغير الضئيل في مسارديمورفوس حول ديديموس بواسطة تلسكوبات على الأرض.