ملتقى الموظفين النازحين في العاصمة عدن يشكو من «قرار غير مدروس» بشأن صرف المرتبات ويناشد الجهات المعنية

الخميس 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-خاص
عدد القراءات 1026

قال محمد العزيزي الناطق باسم ملتقى الموظفين النازحين في العاصمة المؤقتة عدن ان وزارة المالية اتخذت منذ شهر قرار غير مدروس بإرسال التعزيزات الخاصة بمرتبات الموظفين النازحين والمناطق المحررة إلى الحسابات العامة بالبنك المركزي والخاصة بدواوين الوزارات والجهات والسلطات المحلية التابعين لها هؤلاء الموظفين. 

واضاف في تصريح صحفي: تبع ذلك إرسال تعميم لمسؤولي هذه الوزارات والجهات والسلطات التي تعانيمن عدم القدرة على التواجد الفعلي في العاصمة المؤقتة عدن.

وتضمن التعميم العديد من البنود يتوجب أتباعها -بحسب وزارة المالية- لصرف تلك المرتبات مما يفتح مزيداً من العراقيل والصعوبات أمام الموظف النازح المشرد من عمله ومسكنه نتيجة الحرب الدائرة بالوطن إلى محافظات آمنة تحت سيطرة الحكومة الشرعية، وفق العزيزي.

ولفت انه ترتب على ذلك القرار غير المدروس لوزارة المالية أنه أنعكس سلباً وترجم إلى تأخر صرف المرتبات لشهري سبتمبر وأكتوبر 2021م،نتيجة عدم قدرة هذه الجهات والسلطات التعامل مع الألية الجديدة، وإمتناع قيادة وزارة الخدمة المدنية بالتعاون وسرعة إصدار الكشوفات الخاصة بالرواتب لكل جهة على حده حسب طلبات بعض الجهات التي عملت على سرعة التنسيق والعمل من أجل إنجاز الصرف لموظفيها النازحين،لأن وزارة المالية أتخذت القرار دون التنسيق المسبق مع وزارة الخدمة المدنية.

وتابع: وهناك أخطاء من قبل وزارة المالية في إرسال التعزيزات المالية لبعض الجهات، حيث أرسلت إلى حسابات وزارات لا تتبعها تلك الجهات.

وعلى الرغم من لقاءات ونقاشات من قبل ناشطي ملتقى الموظفين النازحين في العاصمة المؤقتة عدن مع مختصي ومسؤولي وزارتي المالية والخدمة المدنية، لازالت الإشكاليات قائمة رغم الوعود بحلها خلال الأيام القادمة. 

وناشد ملتقي الموظفين النازحين ما تبقى من قيم إنسانية وأخلاقية قيادتي وزارتي المالية والخدمة المدنية، وقيادات الحكومة الشرعية القيام بوجباتها تجاه موظفيها عموماً والنازحين على وجه الخصوص. وذلك بسرعة حل المشكلات والصعوبات التي تسببت بها وأدت إلى إنقطاع المرتبات عموماً وتأخير صرفها للموظفين النازحين بسبب التخبط تارة وإفتعال الأزمات تارة أخرى.

كما ناشد الملتقى المنظمات الحقوقية المحلية والدولية وناشطي وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي الضغط على الحكومة وحثها على القيام بوجباتها تجاه موظفي الدولة اليمنية عموماً وسرعة صرف وإنتظام مرتبات الموظفين النازحين حتى يستطيعوا مع أسرهم المقاومة من أجل البقاء على هامش حياة في ظل حرب عبثية طاحنة وظروف اقتصادية ومعيشية وأمنية بالغة السوء.