ضجة في إسرائيل بعد سفر نائبة بالكنيست إلى الإمارات

الأحد 17 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2667
 

شهدت الأوساط السياسية في دولة الاحتلال الإسرائيلية ضجة واسعة مؤخرا، بعد سفر نائبة بالكنيست إلى دولة الإمارات دون الحصول على تصريح، وتمويل وزير لسفره إلى دبي من حساب ميزانية مخصصة لموظفي وزارته.

 

وسافرت عضو الكنيست إميلي معطي (حزب العمل)، الأسبوع الماضي، إلى أبو ظبي دون إشعار مسبق كما يقتضي القانون، على ما أفادت قناة "كان" الرسمية في تقرير لها.

 

وقالت معطي ردا على التقرير: "اعتقدت أن هذا وفد حكومي لا يحتاج إلى موافقة. وعندما أدركت أنني لم أفعل ذلك، كنت أنوي تقديم تقرير بأثر رجعي لدى عودتي إلى مبنى الكنيست. سأتصل بلجنة الأخلاق (لجنة برلمانية) غدا لتقديم تقرير عن الرحلة".

  

ومنذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الحالية في 13 يونيو/حزيران الماضي، سافر إلى الإمارات ما لا يقل عن ثمانية وزراء إسرائيليين.

 

وسافر بعض هؤلاء الوزراء كجزء من وفد ممول من معهد أبحاث أمريكي فيما طالبوا إسرائيل بتمويل تكلفة نقل مساعديهم.

 

ودفعت دولة الاحتلال أكثر من 100 ألف شيكل (نحو 31 ألف دولار) للتأمين وعشرات الآلاف لتمويل المساعدين. وقال مصدر في الوفد للقناة الإسرائيلية إن هذه الرحلات "لم تكن مفيدة".

 

وفي الأسبوع الماضي أفادت القناة ذاتها، أن وزير الشؤون الدينية ماتان كاهانا سافر إلى دبي على حساب ميزانية مخصصة لموظفي وزارته.

 

وحصل كهانا على عشرات الآلاف من الشواكل من ميزانية "الندوات والإثراء" المخصصة لموظفي وزارة الأديان.

 

 وقال مكتبه ردا على ذلك: "وزير الأديان هو أيضا عضو في مجلس الوزاري المصغر (الكابينت) وبالتالي فهو بحاجة للسفر".

 

ووقعت إسرائيل والإمارات في 14 سبتمبر/أيلول الماضي، اتفاقا لتطبيع العلاقات برعاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، ولاحقا تم التوقيع على عشرات الاتفاقات بين البلدين في مجالات مختلفة بما في ذلك اتفاق الإعفاء المتبادل من تأشيرة الدخول والذي دخل حيز التنفيذ في وقت سابق من الشهر الجاري.