آخر الاخبار

دولة جديدة تنضم لحصيلة ميداليات العرب بعد منافسات اليوم في أولمبياد 2020 صاعقة رعدية تنهي حياة شخصين بمحافظة حجة الهجوم على السفينة الإسرائيلية.. واشنطن تتوعد برد جماعي وشيك وتل أبيب تحث على التحرك الآن وطهران تحذر وتستدعي سفيرين رئاسة الحرمين تقترب من الإعلان عن أكبر "مفاجأة" في تاريخها عقب عودته من واشنطن.. الرئيس ”هادي“ يستدعي ”علي محسن“ و”عبدالملك“ لاجتماع استثنائي ويوجه ويوجّه بجملة من الإجراءات والتدابير العاجلة قطر تعلن رسمياً موعد طرح تذاكر مباريات كأس العرب قال ان أمريكا وراء جرأة الحوثي.. تقرير دولي يكشف عن شخصين فقط في العالم سعيا بجد لحل الأزمة اليمنية وشخصين سيتضرران من ايقاف الحرب منحها مهلة اسبوعين.. توجيه عاجل وحازم من البنك المركزي لشركات الصرافة ما حقيقة تهريب وزير الاعلام للاثار اليمنية وبيعها في بريطانيا..؟ توضيح سعودي #خمسه_اعوام_على_الغدر_بمشايخ_البيضاء حملة الكترونية للتذكير بالجريمة الحوثية الوحشية بحق 4 من مشائخ البيضاء

بوادر أزمة دبلوماسية بين الإمارات وإسرائيل وأول اتفاقيات أبوظبي مع تل أبيب في مهب الإلغاء

الخميس 17 يونيو-حزيران 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس-القدس العربي
عدد القراءات 5015

 

مما يثبت نظرية أن لا شيء دائم في السياسة وهي كالرمال المتحركة، كشف في إسرائيل أمس عن بوادر أزمة بين دولة الإمارات وإسرائيل ناجمة عن مطالبة وزيرة البيئة الإسرائيلية الجديدة تمار زندبرغ، من حزب ميريتس اليساري بإلغاء اتفاقية تسمح للإمارات بنقل النفط عبر خط أنابيب إلى ميناء إيلات ومنه إلى العالم.

وتحدثت صحيفة “إسرائيل اليوم” عن احتمالية وقوع أزمة دبلوماسية بين إسرائيل والإمارات إذا ما ألغت تل أبيب اتفاق نقل النفط الإماراتي.

وأشارت الصحيفة إلى تصريحات لمصادر في أبو ظبي بالقول “إذا ألغت إسرائيل الاتفاق فإنها ستتسبب بأزمة في العلاقات بيننا”، مؤكدة أن إلغاء الاتفاق سيعرض اتفاقيات التطبيع او ما يطلقون عليها” اتفاقيات إبراهام” للخطر. وأضافت “حتى قبل أن تؤدي الحكومة الجديدة اليمين الدستورية نُقلت رسالة واضحة إلى الإمارات مفادها أن تبادل السلطة في إسرائيل لن يؤدي فقط إلى إسقاط طلب إلغاء الصفقة على الفور، بل أن الوزيرة زندبرغ تعتزم العمل بشكل أكبر على إلغائها”.

وكانت شركة خطوط الأنابيب الأوروبية الآسيوية “EAPC” الحكومية الإسرائيلية، وشركة “MED-RED Land Bridge Ltd” ومقرها الإمارات، وقعتا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال نقل النفط الخام والمنتجات النفطية من الخليج إلى الأسواق الغربية عبر خط أنابيب لنقل النفط بين مدينة إيلات على البحر الأحمر وميناء عسقلان على البحر المتوسط.

وميدانيا وبينما يرجح محللون إسرائيليون احتمالات التصعيد في غزة على إمكانية تهدئة طويلة مع حركة حماس، واصلت ماكنة القتل الاسرائيلية حصد أرواح فلسطينية بالزعم نفسه… محاولات دهس او طعن، فقتلت قوات الاحتلال صباح أمس بدم بارد سيدة فلسطينية تحمل شهادة الدكتوراة وتعمل محاضرة في حقل الصحة النفسية بكلية جامعة الاستقلال، بزعم محاولتها تنفيذ عمليه دهس بسيارتها في منطقة قرب بلدة حزما في القدس المحتلة.

وحسب المزاعم الإسرائيلية فإن المرأة “حاولت تنفيذ عملية دهس وطعن مزدوجة، وتم تحييدها”. وهي الرواية الإسرائيلية المعتادة في تبرير مثل هكذا عمليات قتل.

وشكك أهالي الشهيدة منى عفانة، وهي أم لطفلة عمرها 8 سنوات، برواية جيش الاحتلال ومخابراته، مؤكدين أن “ابنتهم خرجت من البيت لزيارة طبيب الأسنان، ولم تكن في طريقها لتنفيذ أي عملية دهس أو طعن”.

وقال عمّ الشهيدة أسامة عفانة في تصريحات خاصة إن العائلة تعيش على وقع الصدمة الكبيرة، وتساءل:” كيف يمكن لفتاة قوية الشخصية أن يحدث معها ذلك، هذا لا يحدث إلا لكون الجنود مستعدين للقتل طوال الوقت”.

وأشار إلى حصول منى قبل نحو سنة على شهادة الدكتوراة من جامعة اليرموك في الأردن، قائلا “إنها امرأة لديها الكثير من الأحلام، ومفعمة بالأمل والروح الجميلة والرغبة بالعمل، وما نرجحه أنها أخطأت الطريق عندما ذهبت في موعد مع طبيب الأسنان”.

ورفض والد الشهيدة الذهاب إلى المخابرات الإسرائيلية التي اتصلت به وطلبت منه أن يأتي إلى حاجز الـ 300 بالقرب من مدينة بيت لحم، حيث اعتبر ذلك استدراجا للوالد بالقدوم للمخابرات الإسرائيلية من خلال إيهامه بأنهم سيسلمونه جثمان ابنته.