بعد ازاحة الستار عن أخطر تقرير للمخابرات.. واشنطن تعاقب مسئولين سعوديين بينهم عسيري وتحظر سفر 76 شخصية وتنشر الأسماء

السبت 27 فبراير-شباط 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 4717

أعلنت الإدارة الأمريكية، فرض عقوبات جديدة على مسؤولين سعوديين بينهم أحمد عسيري، النائب السابق لرئيس المخابرات، وأفراد من "قوة التدخل السريع"، على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان نشرته مجلة "ذا هيل" الأمريكية، الجمعة، إن العسيري كان "قائد فريق اغتيال خاشقجي ونسق عملية القتل مع الرياض"، في إشارة إلى المسؤولين السعوديين.

كما أشارت أن عددا من أفراد فرقة اغتيال خاشقجي كانوا أعضاء في قوة التدخل السريع السعودية، المعروفة باسم "فرقة النمر".

وقالت جانيت يلين، وزيرة الخزانة، إنه "يجب محاسبة المتورطين في القتل البغيض لـ(الصحفي السعودي) جمال خاشقجي".

وأضافت، في تصريحات نقلها البيان أنّ "بهذا الإجراء، تفرض وزارة الخزانة عقوبات على قوة التدخل السريع في السعودية ومسؤول سعودي كبير كان متورطا بشكل مباشر في مقتل جمال خاشقجي".

وتابعت: "تقف الولايات المتحدة مع الصحفيين والمعارضين السياسيين في معارضة التهديدات التي تتم بالعنف والترهيب، وسنواصل الدفاع عن حرية التعبير، فهي حجر الأساس للمجتمع الحر".

وبموجب العقوبات، فإنه يتم حظر جميع الممتلكات والمصالح الخاصة بالمذكورين في الولايات المتحدة، أو ممتلكاتهم التي في حوزة أو سيطرة أشخاص أميركيين.

وسيتم حظر أي كيانات مملوكة لهؤلاء، بشكل مباشر أو غير مباشر، أو كيانات تصل نسبة ملكية المذكورين فيها 50 بالمئة أو أكثر.

وصدرت العقوبات عقب إزاحة الاستخبارات الأمريكية الستار عن تقرير غير سري حول مقتل خاشقجي، جاء فيه إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وافق على عملية لخطف أو قتل خاشقجي في إسطنبول بتركيا.

يشار أن تقرير الاستخبارات الأمريكية صدر عقب مباحثات هاتفية جرت اليوم بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والعاهل السعودي محمد بن سلمان.

والتقرير مصنف غير سري لكن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب كانت ترفض نشره.

وقتل خاشقجي في 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، داخل قنصلية الرياض بمدينة إسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي.

وفي أول رد للرياض على تقرير المخابرات الأمريكية، أعلنت وزارة الخارجية السعودية، مساء الجمعة، رفضها "القاطع" لما ورد فيه، واعتبرته "استنتاجات مسيئة وغير صحيحة".

الى ذلك حظرت الخارجية الأمريكية، الجمعة، تأشيرات دخول 76 سعوديا إلى الولايات المتحدة، على خلفية اتهامهم بالضلوع في تهديد مواطنين من بلادهم مقيمين في الخارج.

جاء ذلك في بيان لوزير الخارجية الأمريكية، أنتوني بلينكن، الصادر عقب إزاحة الاستخبارات الأمريكية الستار عن تقرير غير سري حول مقتل خاشقجي.

وقال بلينكن إنه تم "حظر تأشيرات 76 سعوديا ضالعين في تهديد سعوديين بالخارج"، مشيرا أن المشمولين بالحظر غير مرتبطين بقضية خاشقجي فقط.

كما أعلن عن تدشين الولايات المتحدة سياسة عالمية جديدة باسم "خاشقجي" تفرض قيود على التأشيرات الممنوحة للذين يتورطون في هجمات على صحفيين أو نشطاء.

وأشار أن هذه السياسة ستطال جميع المسؤولين في حكومات البلاد المختلفة في العالم.

واورد التقرير اسماء 21 ممن وصفهم بالمتواطئين في الجريمة.

وقال: نخلص بـ"ثقة كبيرة" إلى أن الأفراد التالية أسماؤهم شاركوا أو أمروا أو كانوا متواطئين أو مسؤولين عن قتل خاشقجي. لكن لا يُعرف ما إذا كان هؤلاء الأفراد كانوا على علم مسبق بأن العملية ستؤدي إلى قتل خاشقجي أم لا:

1- سعود القحطاني

2 - ماهر مطرب

3- نايف العريفي

4 - محمد الزهراني

5 - منصور أباحسين

6- بدر العتيبة

7- عبد العزيز الحساوي

8- وليد عبدالله الشهري

9- خالد العتيبة

10- ذعار الحربي

11- فهد شهاب البلوي

12- مشعل البستاني

13 - تركي الشهري

14- مصطفى المدني

15- سيف سعد

16- أحمد عسيري

17- عبدالله محمد الحويريني

18- ياسر خالد السالم

19- إبراهيم السالم

20- صلاح الطبيقي

21- محمد العتيبي