مركز أمريكي يطالب بالإفراج عن الصحفي "أحمد ماهر" بعد إعلانه الاضراب عن الطعام

الثلاثاء 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2023 الساعة 10 مساءً / مأرب برس_متابعات خاصة
عدد القراءات 1415

طالب المركز الأمريكي للعدالة، اليوم الثلاثاء، بالإفراج عن الصحفي "أحمد ماهر" المحتجز في أحد سجون المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا في عدن، وذلك بعد إعلانه الاضراب عن الطعام.

وعبر المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) في بيان له، عن بالغ قلقه للأخبار الواردة حول بدء الصحفي "أحمد ماهر" والمُعتقل منذ عام وثلاثة أشهر لدى قوات المجلس الإنتقالي الإضراب المفتوح عن الطعام.

وقال البيان، إن اعتقاله ومحاكمته يشكل انتهاكًا يستوجب المساءلة، داعيًا في ذات الوقت إلى ضرورة إفراج المجلس الانتقالي عن الصحفي دون قيد أو شرط.

وأكدت عائلة الصحفي "ماهر" لوسائل إعلامية بأن الصحفي أبلغ إدارة سجن "بير أحمد" بدأه إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ يومين إلى أن يتم الفصل في قضيته، ووقف المماطلة التي يتعرض لها أثناء محاكمته، وفقا للمركز.

وكان الصحفي "أحمد ماهر"، قد ظهر في مقطع فيديو وهو يعترف على نفسه بارتكاب جرائم تفجير واغتيالات" وتظهر عليه آثار تعذيب واضحة، في حين أكد شقيقه لعدة منظمات حقوقية بأنه تم تهديد "أحمد" بعائلته وزوجته إذا لم يعترف على نفسه بتلك الجرائم.

وأكد المركز الأمريكي للعدالة على أن استمرار اعتقال الصحفي "ماهر" وما حصل معه من تعذيب واضطهاد يشكل انتهاكًا خطيرًا ضد حرية العمل الصحفي، ويُظهر بشكل واضح بأن القضاء أصبح أداة من أدوات الانتقام السياسي وقمع الحريات.

وأشار إلى أن استمرار تجاهل الأجهزة القضائية لحقوق الصحفي القانونية يبعث على القلق ويستوجب وقف تلك المحاكمة والإفراج عن الصحفي "أحمد ماهر" دون اشتراطات.

وحمل المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) المجلس الانتقالي المسئولية الكاملة عن حياة الصحفي "أحمد ماهر" في أعقاب إعلانه الإضراب المفتوح عن الطعام، وطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عنه.

ودعا إلى ضرورة فتح تحقيق جدي في ما حصل معه من تعذيب وممارسات خطيرة، مؤكدًا على أن مجلس القيادة الرئاسي ومجلس القضاء وكافة الجهات ذات الصلة مطالبة بدورها القانوني والأخلاقي تجاه الصحفي "ماهر" والعمل على ضمان إطلاق سراحه بشكل عاجل.