الحوثيون يعلنون رسميا السيطرة على غالبية أراضي الجوف ومعارك ضاربة بأطراف مأرب

الأربعاء 18 مارس - آذار 2020 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس- العربي الجديد
عدد القراءات 5794

أعلنت جماعة الحوثي رسمياً، الثلاثاء، السيطرة على مديريات محافظة الجوف الاستراتيجية، باستثناء بعض المناطق، وذلك بعد أكثر من أسبوعين على اجتياحها مطلع مارس / آذار الجاري، فيما شهدت أطراف محافظة مأرب معارك دامية بعد تصدي القوات الحكومية لهجمات حوثية من محاور مختلفة .

وأذاعت قناة "المسيرة" الحوثية بياناً لمتحدثهم العسكري يحيى سريع، أعلن فيه بشكل رسمي استكمال ما سماه "تحرير" مديريات محافظة الجوف القريبة من الحدود السعودية. ورغم الاعتراف الحكومي بفقدان السيطرة على مدينة الحزم ومديرية الغيل في وقت مبكر من مارس/ آذار الجاري، إلا أن جماعة الحوثي لم تكشف عن ذلك، ومن المرجح أنها كانت تنوي استكمال السيطرة على كامل الجوف قبل الإعلان الرسمي، لكنها لم تتمكن من ذلك. وكشف المسؤول العسكري الحوثي أن بعض المناطق في خب والشعف، أكبر مديريات الجوف مساحة، بالإضافة إلى صحراء الحزم، ما زالت خارج سيطرتهم.

وتقول القوات الحكومية الموالية للشرعية إنها تمكنت، خلال اليومين الماضيين، من استعادة مواقع هامة في منطقة اليتمة بخب والشعف، وذلك بإسناد جوي من مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي، الذي شن عشرات الغارات الجوية خلال الأيام الماضية على مواقع الحوثيين بالجوف.

ووفقاً لوسائل إعلام حكومية، فإن المناطق التي لا تزال تحت قبضة الشرعية تمثل ما مساحته 65 بالمائة من مساحة الجوف، وأن ما تبقى فقط هو الذي سيطر عليه الحوثيون. وكشف المسؤول العسكري الحوثي أن معركة الجوف حسمت في 5 أيام من المعارك فقط، وذلك بعد أن كان الجيش الوطني قد أعلن أنه صمد لأكثر من 45 يوما بإمكانيات بسيطة، وسط اتهامات، حينها، للتحالف السعودي الإماراتي بالخذلان. وقال الحوثيون إنهم استخدموا صواريخ باليستية وطائرات مسيرة من دون طيار في أكثر من 50 عملية خلال معركة الجوف، بعضها استهدف العمق السعودي، ردا على الغارات الجوية.

وفي السياق، نفذ الحوثيون، الثلاثاء، عملية هجومية واسعة على مأرب من عدة محاور، في مسعى منهم للسيطرة على المحافظة الغنية بالنفط والغاز، شرقي البلاد. وقالت مصادر عسكرية لـ"العربي الجديد" إن مسلحي الحوثي حاولوا التقدم نحو معسكر كوفل في مديرية صرواح، بالتزامن مع هجوم آخر من جهة قانية في محافظة البيضاء، وثالث من ناحية حريب.

وأعلن الجيش الوطني اليمني كسر الهجمات الحوثية، وذلك بمساعدة غارات جوية مكثفة من التحالف السعودي الإماراتي، ما أحبط مخططاتهم لإسقاط معسكر كوفل. وتحدث الجيش اليمني عن مقتل 80 عنصراً حوثياً في معارك صرواح وقانية، فضلاً عن أسر العشرات منهم، وفقاً لبيانات رسمية.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن