آخر الاخبار

عالم جيولوجيا يحذر من إمكانية تعرض دولة عربية لزلازل قوية.. وينصح بخطوة “ضرورية” بروفيسور يكشف فوائد الزلازل والبراكين الـ5 للبشرية: لولاها هذا ما كان سيحدث للأرض رئيس الوزراء يستعرض مع السفير الاماراتي الجديد لدى اليمن مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية قيادات المقاومة الشعبية في تعز تعقد اجتماعا موسعاً - أقرت أولويات المرحلة ودعت أبناء الشعب إلى الالتفاف حول مشروع الدولة اليمنية الموحدة الانتقالي يبلغ الأمم المتحدة تمسكه بمشروع تمزيق اليمن ويضع شروطاً تعجيزيه للمشاركة في المشاورات وجه رسالة قوية للانتقالي.. الارياني يدعو كافة القوى الوطنية الى الطريق الأوحد والأقصر لاستعادة الدولة ملتقى العلماء والدعاة في مأرب يستعرض الأدوار الواجبة في مواجهة الخرافات الحوثية أسعار بيع وشراء الدولار والسعودي مقابل الريال اليمني مساء اليوم باحث أثار ضجة كبيرة وجدل واسع.. هل تنبأ فعلا بزلزال تركيا وسوريا وما علاقة حركة الكواكب؟ كم مترا تحركت تركيا على وقع زلزال فجر الاثنين المدمر؟

بعد حجور والحشاء - انتفاضة قبلية ثالثة وسط اليمن تقصم ظهر الحوثي وتجبر مليشياته على الانسحاب

الجمعة 22 فبراير-شباط 2019 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-تغطيات خاصة
عدد القراءات 12204

شهدت احدى مديريات محافظة إب (وسط اليمن) خلال الساعات الماضية مواجهات مسلحة بين رجال قبائل ومليشيات الحوثي الانقلابية.

وفي التفاصيل انتفضت قبائل آل مفتاح في مديرية القفر شمال مدينة إب ، في وجه ميليشيات الحوثي التي حاولت تجنيد ابنائها بالقوة.

وطبقا لمصدر قبلي تحدث (لموقع مأرب برس) فإن قبائل أخرى في إب تضامنت مع قبائل آل مفتاح في انتفاضتها على الحوثيين.

وتبادل مسلحون قبليون إطلاق النار مع مليشيا الحوثي الإنقلابية على خلفية انتهاكات ومداهمات تعرض لها الأهالي بمديرية القفر شمال إب.

وقالت مصادر محلية واعلامية متطابقة إن تبادل لإطلاق النار تطور الى مواجهات مسلحة بين قبليين ومليشيا الحوثي في مديرية القفر بعد مداهمة المليشيا لعدد من القرى ومحاولتها اختطاف مواطنين وإجبار آخرين على القتال في صفوفها.

وأضافت المصادر أن المليشيا الحوثية داهمت خلال اليومين الماضيين ، منازل المواطنين في عزلة بني مفتاح التابعة لمديرية القفر، بقيادة مشرف المليشيات بمديرية القفر المكنى أبو العباس ، وأطلقت الرصاص الحي على المنازل وأرعبت النساء والأطفال بهدف إجبار مواطنين للقتال في صفوفهم رفضوا التوجه للقتال مع المليشيا بمنطقة الحشا بمحافظة الضالع (التي تم دحرهم منها قبل ايام).

وبحسب المصادر فإن الأهالي عبروا عن رفضهم لمطالب المليشيا بعد مداهمتها لمنطقة بني مفتاح غير أن المليشيا واصلت إطلاق النار على المنازل وإختطاف مواطنين لتتطور الخلافات بين الأهالي والمليشيا للمواجهات المسلحة .

وتحدثت المصادر إن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيا.

وأفادت أنه وبعد إنكسار حملة المليشيا الحوثية، استقدمت تعزيزات جديدة بأطقم حوثية قدمت من محافظة إب داعمة للحملة التي داهمت منطقة بني مفتاح ، غير أنها تعرضت لكمين مسلح في منطقة مفرق رهيش سقط على إثرها أحد افراد المليشيات قتيلا.

وأجبر الأهالي المليشيات الحوثية على الإنسحاب من عزلة بني مفتاح عقب وساطة قبلية قام بها الشيخ المتحوث عبدالمغني الحافي والتي قضت بانسحاب الحملة مقابل تسليم من اعتبرتهم المليشيات (مطلوبين وهم من ابناء المنطقة) إلى مركز مديرية القفر الكائن في منطقة رحاب.

ورفض هولاء، تسليم أنفسهم فيما الأوضاع تشهد توتراً بين الطرفين وسط تحشيدات مسلحة.