هي تعز!!..
شفيع العبد
شفيع العبد
تعرف صالح جيداً، منها انطلق صوب القصر بعد أن دفع به مشائخ القبائل إلى واجهة المشهد، ليصنعوا منه "رئيساً" في لحظة "غباء" عضّوا عليها أصابع الندم طويلاً ومازالوا.

حملت سره وعرفته دون سواها، لذا نالت منه ما لم ينله غيرها من نظيراتها شمالاً، ومارس بحقها وحق سكانها عشاق الثقافة والمدنية الحالمون بوطن يعترف بمواطنتهم ويمنحهم حقوقهم كبشر، مختلف صنوف القهر والإذلال، وعمل بكل ما أوتي من قوة على امتهان كرامة أبناءها، وطمس هويتها الثقافية، ومحاربة عشقها للمدنية.

نظر إليهم كـ"براغلة" يستحقون العيش في آخر سلم المواطنة، ولمدينتهم الحافظة لتاريخه كجغرافيا منبوذة، تزعج ذاكرته، متسببة في صداع دائم يسيطر على رأسه المزدحم بكل ما هو خبيث وحاقد.

لكي يخفي ما تحمله نفسه الموبوءة جلب من أبناءها من استطاع أن يروضهم ليزينوا دواوينه، جاعلاً منهم أبواق دعاية لتبرير سياساته تجاه أهلهم ومحافظتهم، فكانوا كبراميل فارغة أحدثت ضجيجاً طوال فترة حكمه ومازالت أسهمهم مرتفعة في ميدان النفاق وتبرير القتل، يصموا آذان الموتى والأحياء على حد سواء، وتحتفظ الذاكرة الجمعية بأسماء كـ"سلطان البركاني وعبده الجندي ومحمد القباطي وحمود الصوفي ومن على شاكلتهم".

من أراد أن يصعد لشجرة ذاكرة هذه المدينة متنقلاً بين أغصانها سيعود محملاً بأحداث كثيرة ينوء على حملها، حدثت بفعل صالح في إطار سياسته الانتقامية لهذه المدينة لمجرد أنها تحمل سره، منها أحداث منطقة الحجرية وعبد الله عبد العالم، قتل مشائخها، قتل الناصرين ودفنهم أحياء، محاربة مناطق شرعب، مؤتمر تعز الجماهيري 92 وما حل بابناءها بعده، ما تعرضوا له عقب حرب صيف94 وغيرها من الأحداث.

ورغم ما تعرضت له ومن بين ركام الأحداث امتلكت قدرة على لملمة أشلاءها، ومداواة جراحاتها، معتمدة على ذاتها لتنسج المستقبل في صورة شابات وشباب تسلحوا بالعلم والمعرفة، مؤمنين بيومً آت يعترف بأسلحتهم تلك في مواجهة أسلحة تقليدية لا تجيد سوى القتل، على عكس أسلحتهم التي تصنع الحياة.

اليوم تواجه تعز آخر فصول رواية" انتقام صالح" حيث تقوم قواته بممارسة لعبة القتل والقمع بحق المحتشدين سلمياً في ساحة التغيير بصورة شبه يومية وبدم أكثر برودة، لكنها –أي تعز- تواجه الفصل الأخير بقوة لم تعهدها من قبل، وبإيمان منقطع النظير بحتمية الحرية.

تعز في معتركها الأخير نست عطشها جراء الجفاف الذي أصاب حوضها المائي في عهد صالح الذي أحال شوارعها لبرك من الدماء، وصارت أكثر تعطشاً للخلاص، واشد تطلعاً لأفق الحرية، وأكثر عزماً للدولة المدنية.

يتراءى أمامي صالح وهو يغادر قصره مذعوراً يلعن "تعز" لأنها أسقطت عرشه ودون غيرها تعرف سره، وتتراءى أمامي تعز ترقص طرباً، مرتديه ثوب الفرح الذي سرقه صالح منها عند قدومه إليها.

 باختصار هي تعز.. تعشق الحياة.. وتحمل المدنية وسط أحشائها.. وترنو للمستقبل بحلم الحياة.


في السبت 09 إبريل-نيسان 2011 06:02:54 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=9814