ثورات التحولات الكبرى
باسم الشعبي
باسم الشعبي

إذا كانت الزلازل الطبيعية قد أسهمت قديما وحديثا في تغيير شكل الجغرافيا لتبدع أشكالا جديدة رغم أعداد ضحاياها في غير مكان من الأرض فإن المنطقة العربية اليوم على وجه الخصوص أمام زمن جديد يتوالد زلازل من نوع خاص تصنعها وتحركها الشعوب, وهذه لن تتوقف حتى يتغير شكل المنطقة تماما وتنقلب الآية لتصبح الشعوب هي الحاكم الفعلي والحقيقي وليس الحكام المستبدين والديكتاتوريات العتيقة التي ستذهب إلى غير رجعة.

إنه زمن زوال الديكتاتوريات شاء أصحابها أم أَبَوا، إنه قدر إلهي قبل أن يكون فعل بشري يتحرك على الأرض ومن يقف معاندا رافضا الاستجابة لهذا التحول يصير إلى ما تصير إليه الجيف في البحر الهائج المتلاطم.

فالبحر لا يقبل الجيف كما هي الشعوب لن تقبل المستبدين والأسر الحاكمة التي تريد أن تحكم بالقوة وبالقوة وحدها وسفك الدماء تقاوم كل هذا الرفض وكل هذه الحشود التي بعثت لتطالبها بالرحيل مع الاحتفاظ لها بقدر من الاحترام لكنها رفضت مصرة على أن تدفع ثمنين, ثمن الرحيل الذي لا مفر منه, وثمن الخروج من (أوسخ) أبواب التاريخ تلاحقها الإدانات واللعنات والمحاكمات.

الزلازل التي تتحرك في الشوارع العربية ستزيل كل التشوهات التي صنعتها وتركتها الأنظمة المستبدة في جسد الأمة. وقدر هذه الثورات الشعبية أنها لن تهزم رغم وحشية الأنظمة كما هو الحال في ليبيا واليمن.. وقدرها أيضا أنها لن تتوقف حتى تنجز جميع أهدافها التي بكل تأكيد لا تتوقف عند خلع الأنظمة المستبدة فحسب, وإنما ستمضي لتحقيق تطلعات الشعوب وأمالها العريضة باستعادة السيادة والريادة التي ستعيد للأمة العربية مكانتها ومجدها ووزنها بين الأمم.

في اليمن كلما طال الوقت الذي يراهن عليه الحاكم في تراجع الشارع وخفوت الثورة كلما زاد الشعب يقينا بأن ثورته ستكون أعظم ثورة في المنطقة والتاريخ المعاصر فطول الوقت مع صمود الشارع ينبغي أن يمنحنا الأمل والاطمئنان بأن الثورة تسير في طريقها الصحيح مهما تأخرت في إنجاز أهدافها مقارنة بمصر وتونس.

فالنظام في اليمن أكثر تعقيدا في تركيبته من الأنظمة الجمهورية في المنطقة والوضع في البلاد هو الآخر بنفس القدر من التعقيد وأكثر فقد سعى النظام إلى صناعة هذه الظروف متعمدا لخلق العوائق والصعوبات أمام حركات التغيير ويمكن القول أن الثورة حتى الآن استطاعة أن تفكك هذه التعقيدات وتزيل كل الحلقات المستعصية حول النظام وإحراق كل الأوراق الثمينة في يده فالشرخ الذي أوجده النظام بين الشمال والجنوب وراهن عليه كورقة ثمينة يستطيع أن يلعب بها لمنع التلاحم الشعبي ضده ها هو قد فقدها، القبيلة التي جعلها جزءا مهما من تركيبته كنظام حكم وراهن عليها لضرب كل دعاة التغيير ها هي تنظم لشباب التغيير من دون سلاح في صورة تستحق الوصف بأنها مبهرة ومبشرة بالخير، مشايخ الدين الذين استخدمهم ووظفهم في إصدار الفتاوى ضد المعارضين والمخالفين طوال الثلاثة العقود هم أول من تخلى عنه وانقلب عليه مفتين بجواز الخروج عليه هذه المرة.

الذين أغراهم بالمناصب الوزارية وبرئاسة المؤسسات والسفارات لضمان ولائهم وكسب رضاهم ها هم يستقيلون باحثين مع الجماهير عن يمن جديد من دون علي صالح وأسرته.

إن الثورة في اليمن ستمضي لتصنع تحول جديد غير مسبوق بالنسبة لليمنيين.. تحول يعالج كل القضايا الهامة, ابتداء بالقضية الجنوبية وهي قضية مركزية ومحورية, تليها قضية صعدة, فمعالجة هاتين القضيتين بصورة صادقة وموضوعية يعني أن اليمن تلج إلى عهد جديد.. عهد الدولة المدنية دولة المواطنة المتساوية, وكلي يقين بأنه مثلما ولدت هذه الثورات من دون أن يتوقعها كثيرون, فأني مطمئن تماما بأن التحول الذي سيشهده اليمن بعد نجاح الثورة سيكون غير متوقع لكثيرين أيضا سيكون تحول فارق وغير مسبوق بإذن الله.

إنها ثورات التحولات الكبرى.. والأيام القادمة ستفصح عن ذلك ويا تاريخ سجل.

b.shabi10@gmail.com


في الجمعة 25 مارس - آذار 2011 01:11:19 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=9615