دماء الشهداء .. روح الثورة
حبيب العزي
حبيب العزي

ربما كان معظم اليمنيين إن لم يكن كلهم يعلمون يقيناً - ومنذ الـ 3 من شهر فبراير المنصرم ، وهو يوم انطلاق ثورة شباب التغيير المباركة في اليمن – بأن الأمور ستتطور إلى هذا الوضع الذي وصلت إليه اليوم ، ولربما كانوا يتوقعون حدوث مثل هذه المجزرة البشعة التي حصلت على المعتصمين في ساحة التغيير بصنعاء ، بعد أدائهم الصلاة في جمعة الكرامة ، بل ويتوقعون مجازر أخرى قد تحدث في العديد من المحافظات ، لأنهم يعلمون بداهة بأن الثورات وعلى مر التاريخ ، لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال التضحيات ، ودماء الشهداء هي ذروة تلك التضحيات ، وهي أغلى ما يمكن تقديمه في سبيل تحقيق الانجازات التاريخية الكبرى للشعوب ، وهذه الثورات المتتالية والمتسارعة اليوم في عالمنا العربي برمته ، تعد من أهم التحولات التاريخية الكبرى في منطقتنا العربية بعمومها .

بالأمس القريب كان بعض البسطاء من اليمنيين ، الذين تنطلي عليهم حيل النظام وأكاذيبه ، يرددون - وببراءة ساذجة - نفس العبارات التي يسوقها النظام وأزلامه بقصد البلبلة وبث الرعب في قلوب البسطاء من الناس ، ومن تلك العبارات أن اليمن ليست تونس أو مصر ، وأن اليمن مختلف ، وان الشعب اليمني لا يمتلك الوعي الحضاري والثقافي الذي يمتلكه المصريون والتونسيون ، وبالبلدي " الفظيع " فهم يعنون بذلك أننا شعب "مجنون " وشعب مسلح ، وذو تركيبة قبلية ، وسنتقاتل فيما بيننا ، و..... الخ ، من تلك الأقاويل التي تؤكد في مضامينها بأن هذا النظام بات لا يحترم حتى وعينا وإدراكنا كيمنيين ، فهو أصبح لا ينظر إلينا سوى كقطعان من الأغنام ، لا تعي ولا تفهم شيئاً .

إنَّ هذا المضمون من الخطاب البائس يعد - بتقديري - تحقيراً مشيناً للشعب اليمني العظيم ، الذي ضرب أروع الأمثلة في التلاحم بين أبنائه من شماله إلى جنوبه ، ومن شرقه إلى غربه ، وضرب أروع الأمثلة كذلك حين خيب ضن المرجفين والخانعين الذين اتهموه بالتمزق والفرقة ، ووقف صفاً واحداً وروحاً واحدة في ساحات التغيير ، في تلاحم وطني توحدت أهدافه ، كما توحدت هتافاته .

كم أدهشتني وأثلجت صدري تلك المواقف المشرفة لأبناء كبريات القبائل اليمنية ورجالاتها ، وبخاصة في مأرب وعمران ، الذين توجهوا لنصرة ومساندة إخوانهم المعتصمين في ساحة التغيير بصنعاء بشكل سلمي ، وخاصة بعد الاعتداء عليهم فجر السبت الماضي ، تاركين بنادقهم وذخيرتهم في منازلهم ، مسقطين بذلك كل الرهانات التي كانت تقول بأن الرجل " القبيلي " لا يمكن ان يترك سلاحه من كتفه إلاَ على جثته ، فهو لا يذهب أينما ذهب إلا وسلاحه برفقته ، كما أخرسو كل الألسنة التي كانت تتهمهم بقلة الوعي في أساليب التعبير بشكل سلمي وحضاري ، حين تمسكوا كما كل الشباب بسلمية تظاهراتهم وسلمية مطالبهم .

قال لنا البسطاء من الناس أن النظام اليمني ليس كنظام بن علي أو حسني مبارك أو القذافي ، وأنه يمتلك من الحكمة والكياسة ما يؤهله ليكون مختلفاً في تعاطيه مع الأمور ومع مطالب شباب التغيير ، فقلنا لهم بأن النظام العربي هو ذات النظام في اليمن أو تونس أو مصر أو غيرها من الدول العربية ، وأن أوجه الشبه بينها تكاد تكون متساوية وخاصة في درجة القمع للحريات والانتهاكات لحقوق الإنسان وكرامته ، وأن كرسي الرئاسة هو ذات الكرسي ، فأتت مجزة ساحة التغيير بصنعاء عقب صلاة جمعة الكرامة لتثبت دموية هذا النظام كغيره من أنظمة ودكتاتوريات العالم العربي .

إن دماء الشهداء الذين سقطوا في جمعة الكرامة بساحة التغيير في صنعاء ، كما قد كانت ماء إخوانهم الذين سبقوهم بالشهادة في ساحات أخرى للكرامة من مختلف المحافظات هي الروح لهذه الثورة وجذوتها ، وهي كانت ولا تزال المحرك لهذا الزخم الذي نراه ، والتي لولاها لما كان هذا الصمود الأسطوري لكل شباب التغيير في الساحات وفي الميادين ، ولما كان هذا الاصطفاف الوطني السلمي والحضاري بين أبناء اليمن الواحد ، تلك الروح التي انطلقت من تونس الخضراء في المغرب الغربي ، إلى قلب العروبة في مصر ، إلي ليبيا عمر المختار ، إلى اليمن بلد الأحرار ، ومنجبة الأبطال والثوار على مر التاريخ .

إن ثورة اليمن اليوم كما كل الثورات العربية ، هي روح تسري في الجبال وفي الهضاب ، في الفيافي وفي الصحراء ، في المدن وفي الأرياف ، في كل شيء ينبض بالحياة ، في دماء كل الأحرار وكل الشرفاء ، ودماء الشهداء ملحها وغذاؤها ، وكلما زاد عدد الشهداء انتفضت تلك الروح وازداد عنفوانها ، والتي لا يمكن بأي حال اغتيالها أو مصادرتها .

*كاتب – ومستشار للتحرير بمجلة المرأة والتنمية

الصادرة عن الاتحاد النسائي العربي واتحاد نساء اليمن


في الأحد 20 مارس - آذار 2011 07:18:40 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=9558