الصوتُ في قاموس الشعوب
طارق عبدالله السكري
طارق عبدالله السكري

إن الحديث عن الصوت اليومَ هو حديثٌ عن الميلاد الجديد , والتاريخ الجديد !

حديثٌ عن القيد المكسور , والسجن المهدوم !

حديثٌ عن بحر الشعوب المسجور , وسقف الحريات المرفوع !

إن الواحد منا موجودٌ وحيٌّ بصوته !

ماأروع الحديثَ عن صوت الغضب , وهديرِ الخطى , وجلبة الطريق ! إنه حديثٌ عن الحياة , وجلالِ الحياة .

حجبوها عساه يسلو ولكن , كان قيسا وكانت العامرية .

كنتُ أفكر في موضوع أتحدثُ عنه ! وكنت ُ على قناة الجزيرة لا أسمع في تونس الخضراء وفي مصر الكنانة وفي اليمن السعيد وفي جزائر المليون شهيدٍ غير الصوت ! صوتُ الصورة , وصوت الحدث ! صوتُ الحناجر المتصاعدِ يضخ ُّ في شرياننا بريقَ العزيمةِ والمضاء ! وصوتُ الحطام المتشظي يرسم في عيوننا مصارعَ الباغي , ومواطن الشرف , ومناجل الشعوب ! فقلت : لن أجد أطرف من هذا الموضوع , ولا أجل من هذه القضية !

إن الصوت الذي نريد ! هو الصوت الذي يصل بعنفوانٍ إلى أذن الحاكم فيهزَّ من أركانه , ويرعد من فرائصه , فيقضَّ من مضجعه , ويعيد من حساباته , ويغيّر من مواقفه !

إنه الصوت الذي تتجمّع فيه حرارة الحاضر , وذكريات الماضي , وأشواق الغد !

وإذا كان الصوت في عُرف الموسيقيين هو عبارة عن وحدات وذبذبات صوتية , فإن الصوت الذي نريده هو الصوت الذي تتجمّع وحداته , وتتشابك ذبذباته لتطل علينا بمعزوفة الدنيا : معزوفة ُ الحرية !

رحلة ٌ في مضامين الصوت :

قلّبتُ في لسان العرب عن مضمونِ الصوت ِ ! علِّي أصل ُ من خلال اشتقاقاته إلى معنىً حضاريٍّ فأفيدَ منه ! وبعد أن فتشت ُ وقمّشت ُ رأيت ُ أن هناك من المعاني مايفوق الوصف , ويجلُّ عن الحصر !

وجدت ُ أن من معاني الصوت :

المضاء : إن الصوت هنا يخرج عن معناه السيكيولوجي , وهو مجرد النداء والإجابة إلى معنىً شعبوي ٍّ له دلالته الثورية , ومضامينه الحركية ! فالفعل صوت , والإرادة صوت , والمشي صوت ! والسير في سبيل تحرير وتقرير الإنسانية صوت ! تقول العرب : رجل مِصْتِـيتٌ: أي ماضٍ مُنْكَمِشٌ . ومما يدخل في ذات الفعل (المضاء) ماجاء أيضا مرادفا لمعنى الصوت في اللسان : الدفع والضرب ! وهنا يأخذ المعنى شكلَ القوة .. وهيئة الضارب بالعصا وبغيره , وحالة الصدم والتصادم ! فالصوت إذن تعبير ٌ مفعم ٌ بالحيوية والقوة , وهو ولابد يبحث في الخارج عن متنفس ٍ يأوي إليه وعن ميدان ٍ يتجمع فيه ! وهو عبارة عن سيل ٍ شعبي ٍّ جارف ٍ يزحف بالحصى ! كما قال بشار بن برد , لايصادف في طريقه من مرتزق إلا جرفه , ولا بلطجيٍّ إلا سحقه , ولا معترضٍ إلا دحره ! جاء في لسان العرب : صَتَتَ : الصَّتُّ : شِبْه الصَّدْم ، والدَّفْعِ بقَهْرٍ ؛ وقـيل: هو الضَّرْبُ بالـيد ، أَو الدَّفْعُ . وصَتَّه بالعصا صَتّاً : ضَرَبَه .

ووجدت ُ من معاني الصوت :

الصمود : فالصبر على المبادئ من حيثُ تجديد العهد بها صوت ! والصبر في عملية الدفع عن الحقوق صوت , والوقوف في وجه الباغي صوت , والتضحية من أجل الاستقلالية , ونيل الكرامة صوت ! تقول العرب : صتَأَه يصْتؤُه صَتْأً : صَمَد له . وحديثُ المصطفى عليه الصلاة والسلام : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه ...) . وكأن المصطفى عليه الصلاة والسلام يشير إلى أن هناك صوتٌ عال ٍ وواع ٍ وحر ٍّ يقومُ بدفع عجلة التغيير , والحفاظ على منظومة الأمة الخلقية والاجتماعية والسياسية , من أن يسود فيها مايعكر صفو حياتها , ويخدش جمال صورتها , وينحرف بها عن جادة الحق ! لذا فإن العرب تقول : انْصاتَ للأَمْر إِذا اسْتَقَامَ .

إلى غير تلك المعاني الجليلة , والمضامين القيمة الرفيعة !

أيها القارئ الكريم ! إن الحوار الإيجابي بينك وبين نفسك صوت محترم ! فلاتقلل أبدا من شأنه !

أيها القراء ! إن النهضة صوت .. إن الإحساس بالظلم صوت .. إن الألم صوت .. إنّ الحرية كائنٌ حيٌ يتغذى بالصوت !

إن الصوتَ في طبيعتك كالبلبل في غنائه وتحليقه , وكالنهر في جريانه وهديره , وكالعبير في ذكائه وانتشاره !

فدعه في طبيعته يأمر بمايراه حقا , ويدعو لما يعتقده مصلحة , وينادي بما يتيّقنه ضرورة ً ! وينهى عن مايراه تهلكة ً , ويزجرُ من يحاولُ في البلاد مفسدة ً !

صوتك في ضميرك لايعيش إلا هكذا , وبغيره فأنت كالمومياء ! متحجر ٌ في عالم متحرك ! متأخر ٌ في عالم متقدم ! متحنط ٌ في عالم متجدد !

وعجيبٌ أن يخلقَ المرءُ حرا , ثم يأبى لنفسهِ الحرية ؟!

zabnh@yahoo.com


في الإثنين 28 فبراير-شباط 2011 06:03:58 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=9285