محطة الصالح.. ستكون القادمة
فاطمة واصل
فاطمة واصل

مطالبة الشعوب بحقوقها يجب ان يؤخذ على محمل الجد والسعي دوما لإيجاد حلول مرضية تنتشله من حالة اللارضى الى مرحلة القبول على الأقل وإلا كان الغضب والثورة هما الحل لتلك المعادلة الصعبة. يتفاعل اليمنيون بما يجري على الساحة العربية وهروب بن علي كان الشرارة الأولى ، تليها مصر التي تنادي بإسقاط نظام مبارك والخروج من وحل القديم الى السعي لتمكين المواطن من شراء رغيف الخبز.

فتاة صغيرة تشعل الثورة في قلوب المصريين وتناديهم للدفاع عن حقوقهم وفي اليوم الموعود 25 يناير يتبعها الكثيرون ويحذو حذوها آخرون واخريات على امتداد مصر ، تسحقهم الدبابات ويدغدغهم الرصاص ولا زالوا صامدين حتى اليوم ولطالما عرف الشعب المصري بجسارته وتخطيه الصعاب ومواجهة الحروب على اختلاف محاورها.

السؤال هنا؟ هل نستطيع نحن اليمنيون الصمود مثلما فعل المصريون والجلوس ساعات وايام رغم البرد وقسوة الجو للمطالبة بحقوقنا المسلوبة منذ عقود. تظل الأجابة مرهونة برغبتنا حقا في التغيير، مرهونة بقدرتنا على هجران المقايل لساعات بل ايام لنبرهن للعالم أجمع بأننا قادرون ولسنا مقلدون، بل نحن شعب اصبح في اسفل السلم الاقتصادي عالميا،ليس الاقتصادي فحسب بل التربوي والصحي والاجتماعي والسياسي وحدث ولاحرج................. أما إذا استعصى علينا هجران العود الاخضر فلا داعي لذلك أبدا حتى لا نكون أضحوكة العالم ولا الفريسة السهلة دوما للنظام الحاكم أيا كان. من تونس تصاعدت الحمية الوطنية وزحفت الى المصريين وغدا ستزور صنعاء وكل مدن اليمن وهنا يكون التحدي الأكبر في الاستمرار حتى يتاتي التغيير.

محاولة الرئيس الصالح تخطي هذه الازمة بقرارات جديدة واجتماعات تضم مستشاريه ونوابه ووزراءه لا نعلم مدى مصداقيتها في التنفيذ امر ما عاد يضيف لجعبة اليمنيين شيئا سوى المزيد من العبث باموال الدولة التي نعلم جميعا انها تتقلب بين اصبعين بتوقيع من وزير ما.

ستنتهي فترة الصالح الرئاسية في 2013 ليتسلمها آخر لا نعلم مدى جدارته في تحريك الامور وإحداث الاصلاحات لمشاكل تجذرت لأكثر من 30 عاما هو نفسه يذكرها في كل خطاب............" محاربة الفساد" الذي تعثرت خطانا به في كل منفع حكومي .حتى 2013 ربما تفقد اليمن خيرة شبابها في الهجرة غير الشرعيه والتشخيص الخاطيء للأمراض في المستشفيات والتعليم المتدني والطرق غير المعبدة والفقر الذي سلخ الشاة من جلدها قبل ذبحها و.....و............و.......إلهي كم الشكوى.

ان إصغاء السيد الرئيس لمتطلبات الشعب يعد ذوقا منه في التلقي ولكن السجادة اهترأت فما عاد فيها مكان لابرة خياط ، والافراج عن عبد الإله حيدر جاء في توقيت لن يخفف من وطأة الامور حتى بين اوساط الأدباء والكتاب والمثقفين وهنا تأتي علامة التعجب هل كان حبسه ظلما وتجني وجاء إفراجه تعبيراً عن حسن النية لاضافة عامين آخرين لمسيرته الحافلة.

سيدي الرئيس منجزاتك لن تنكر أبدا والوحدة التي ولدت على يديك أظنها بلغت سن الرشد وآن لها أن تحدد مسارها كما تحب وإلا لمكثنا جميعا في بيوت آبائنا عرفانا بجميلهم. الأرض تشتت والاحزاب تعارضت وتداول السلطة السلمي ينادينا لاختيار فرد من خيرة أبناء الوطن ليمارسه معكم أوبغيركم.

لا بد أن يكون التغيير جذريا لأن كل ما لا يتجدد يأسن ويظل الشعب هو الفرس التي قد تثير حرب البسوس أو تعقد هدنة رودس....... أما دك معاقل الباستيل فهي الفوضى التي نسعى لعدم حدوثها.... نريد تغييرا شاملا سلميا منظما حضاريا......... تغييرا يشمل العقول والنفوس حتى لا نتهم بالعبث.

القطار يتحرك بسرعة عالية ورائحة دخانه تعرب عن ثورة عارمة... عن غضب دفين، محطته الاولى كانت تونس التي أسقط نظامها، وماغادر شمال أفريقيا بعد حتى قرر راكبوه النزول في مصر....... صنعاء ستكون القادمة ومحطة الصالح .............. يقف على بوابتها اكثر من 23 مليون راكبا .


في الخميس 03 فبراير-شباط 2011 10:30:38 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=8981