اليمن.. عشرة على عشرة
إبتسام اّل سعد
إبتسام اّل سعد

هكذا كانت البداية.. تخوف وقلق وتنبؤ بأسوأ الأمور، ورعب من الموت الذي يمكن أن يتربص بهم في عبوة ناسفة أو سيارة ملغمة أو تخريب وما شابه.. وما يحدث هو عكس ذلك تماماً..أمن وأمان، حفاوة وكرم وشوارع لا تنام.. هذا هي بداية (الحدوتة اليمنية) التي تتوالى فصولها الشيقة في مدينة \"عدن\" ثغر اليمن الباسم وفي أبين الحنونة حيث يبدأ الفصل الثاني من دورة كأس الخليج العشرين بعرض أحداثه وسط شعور بأن كل الهواجس والمخاوف التي سبقت السفر إلى اليمن كانت مجرد ورقة خاسرة زرعها الإعلام الأصفر لتشويه الوجه اليمني الخجول لكنه في نفس الوقت وجه جسور استطاع أن يدحض كل هذه الافتراءات ويرد الكيد إلى نحور أصحابه.. حتى هذه اللحظة يثبت اليمن بأنه الرابح الأكبر من وراء البلبلة الإعلامية الفارغة التي لحقت الإعلان عن استضافة عدن وأبين لفعاليات خليجي (20) وحتى لحظة وصول الوفود الرسمية التي أرادت هي الأخرى أن تساهم في إثبات حق اليمن في احتضانه لأشقائه الخليجيين رغم ان بعض الأبواق الإعلامية (الخليجية) المعروفة كانت (رؤوس فتنة) حق قتالها وكسر أسنتها المسمومة التي أرادت الطعن غدراً فإذا هي تلقى جزاءها واقعاً بنجاح ثغر اليمن الذي تحولت ابتسامته إلى ضحكة ستميل لاحقاً إلى قهقهة مدوية عند إنزال الستار بأمان لخليجي (20) ومغادرة الضيوف بنفس الحفاوة التي استقبلوا بها..حينها سأشاركهم هذه القهقهة النادرة مني بعد أن شاركتهم الابتسامة التي عززت حبي لاسمي والضحكة التي تزيد على الأولى بكثير من الفخر والاعتزاز.. نعم نجح اليمن ولاتزال توابع النجاح تتوالى كما يتوالى الغيث بكرمه على الأرض العطشى.. فقد كذب من قال إن اليمن أرض ألغام لأن المقيم فيها الآن يؤكد بما لايقبل الشك ان أرض اليمن لا تلفظ إلا عبقاً وعبيراً وإن الذين حاولوا أن يشككوا المسافر إليها لم يسمعوا أصوات الانفجارات إلا في آذانهم وصوروا اليمن على انها شيكاغو العرب حيث الأمان مفقود والعنف مولود والألسنة تلهث بدعاء ياودود ياودود!! ومن انتقدني في (تهيؤاتي) بات اليوم منتقداً ليس مني فلست هنا غير مادحة لا قادحة!..

نجح اليمن حينما فشل آخرون في المد الإعلامي الجائر رغم عدم نجاحه مع منتخبه الذي لايزال متمسكاً بالمركز الأخير منذ حداثة عهده ببطولات كأس الخليج في خليجي (17) حينما جاءت مشاركته بقرار سياسي صائب أعاد الأمور لنصابها الصحيح بعد غياب قهري لجزء حيوي من جسد الجزيرة العربية ومع ذلك حبة..حبة..لسنا في استعجال من أمرنا ليؤكد اليمن جدارته بهذه الشراكة فمنتخب عمان فاز بخليجي (19) وقبله منتخب الإمارات بلقب (18) بعد عشرات السنين من بدء إقامة كأس الخليج وماتزال البحرين تناضل للظفر بلقب يبدو هذه المرة صعباً على لاعبيها ومرحّلاً إلى الدورة القادمة التي أدعو الله أن تنجح العراق في استضافتها رغم المخاوف التي أعلن عنها صراحة ولكم أن تجعلوني أول المنتقدين لإقامتها هناك وسط ظروف سياسية تختلف كثيراً عن أوضاع اليمن التي ترأسها حكومة موحدة وليس حكومات متعددة كما هو الحال الخفي في نظام العراق الذي يحتاج لسنوات طويلة لإخماد نار طائفية مسعورة ماتزال تحصد من الأوراح والممتلكات ما يجعلني في موقف المتشكك اليوم ولي الحق كل الحق في هذا الموقف، ولا أمانع أبداً إن كنت في أول القائمة فالغد لا يبدو انه يدعوني للقليل من التفاؤل رغم رغبتي أن تأتي الدورة القادمة ويصرخ أحدهم بوجهي ولا مانع من أن يمد لسانه لي هازئاً ويقول (فشلت يا ابتسام بكل توقعاتك وسنخذل تشاؤمك بنجاحنا)! والله موافقة ولكن اليوم دعوني أعيش في اليمن وعن اليمن ومن اليمن (فشيلة) من لبس عباءة المنجمين وتنبأ لها أن تعيش حسرة انتقال الاستضافة من أرضها إلى أرض خليجية (صديقة) لم تخف هي الأخيرة حتى هذه اللحظة حقدها من نجاح اليمن غير المحدود في احتضان كأس الخليج العشرين!.. دعوني الآن أحيي الرئيس علي عبدالله صالح صانع البسمة والنجاح الذي يجب أن يلقى من عبارات الشكر القليل لكونه الرئيس وما فعله كان واجباً لكنه بالتأكيد يحتاج للكثير الكثير من (الوفاء) من شعب عدن.. فهذا ما يأمله فخامة الرئيس وأشاركه هذا الأمل من خلال موت الحراك وانتحار القاعدة دون أن يتعب شخص بتأمين جنازة لهما.. فلا صلاة لكافر أو مرتد!!.. مبروك أيها اليمن السعيد.. عشرة على عشرة وغيرك تأكلهم الحسرة!.. لا يهم!.

فاصلة أخيرة:

عبارة أحبها وأحبها الكثيرون.. اليوم أهديها لثغر اليمن الباسم:

(إن كنت عربياً فأنت الأحق بأن ترفع رأسك فقد حظاك الله بالعروبة.. وإن كنت يمنياً فاسجد لله شكراً فإن العرب يعودون بأصلهم إليك)!!

ebtesam777@gmail.com


في الأربعاء 01 ديسمبر-كانون الأول 2010 05:37:01 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=8427