حصانك افصع لعلي ..الملك1
د.عبدالمنعم الشيباني
د.عبدالمنعم الشيباني

قصيدة علي عبد الملك الشيباني (حصانك افصع)-المنشورة على صفحات موقع مأرب برس نافذة تقاسيم- قصيدة سياسية باللغة العامية لكنها تحمل معاني البيان الفصيح..وهذه أول قراءة نقدية لي لقصيدة بالعامية تشبه قصيدة النثر باختصار شديد،تلتزم بالصور أكثر من أي شئ آخر..وأرى من الواجب تقديم الشاعر قبل القراءة ..

علي عبد الملك سعيد معمر التعكري الشيباني الشهير بـ الملك من عائلة شيبانية عريقة يتميز افرادها باللطف الزائد وتغلب عليهم مسحة من الوسامة الجاذبة ومنهم شاعرنا موضوع الدراسة..والشاعر علي عبد الملك قيادي ينتمي الى الحزب الوحدوي الناصري في اليمن غير أن بروزه يظهر كشخصية ناصرية شعبية أكثر منه تنظيمية إدارية، ويبدو وكأنه زاهدٌ في المنصب الإداري في الحزب ويفضل أن يبقى في (الظل الشعبي الوارف)-حسب قراءتي ومعلوماتي وخبرتي بالشاعر الناصري..

قدرة على التشكيل الثقافي والإعلامي والنكتة السياسية

شاعر هذه الحلقة من قصيدة (حصانك أفصع)يتميز بقدرة على تشكيل المصطلحات واختراعها وتوظيفها سياسياً بحيث اذا أطلقها الى السوق تلصق وتغدو منتشرة ومتداولة ومشتهرة وهذه ميزة لـ علي الملك وحده فهو صاحب طرافة شعبية ونكتة سياسية فقد أطلق تسميته لـ كوند اليزا رايس، سمَّاها (الويطة) الويطة –مع التسامح بالتعبير والإعتذار لقيم المدنية المعاصرة –(خادمة )أي امرأة سوداء ،مشاكسة، بغيضة،مشتهرة بصفات(المخدامة)كلها في بني شيبة،وكتب أشعاره في قصيدة ومذكرات سياسية شعرية عن الويطة كونداليزا رايس..

أعرف علي عبد الملك من نهاية عام 1977بتعز واعرف الوسط الشعبي الذي يحبه علي عبد الملك وكيف انصهر شعبياً مع هذا الوسط وخاصةً (السوَّاقين)أو السائقين –سائقي السيارات-المشهورين من أمثال علي الطويل والطير ابو حلبة والساطع وطاهر القميري والجندبي وعلي الشملة وعبد العزيز الزبيدي والبيشي وعلي علو وزباغة وعبد الرزاق-على سبيل المثال لا الحصر -وصار يبادلهم النكتة بالنكتة ويسهر معهم ويحضر مقايلهم منذ تلك الفترة على الأقل..هذا الوسط -وسط السوَّاقين –(الروافل)- أحياناً أو غالباً- أرضية خصبة تعلم منها علي الملك التشكيل الشعبي والمصطلحات الشعبية بمعاني سياسية أو اجتماعية يو ظفها لأغراض النقد..

هذه الخلفية مع سواقي أو سائقي السيارات -حتى صار نفسه سائقاً ماهراً- وراء قصيدة (حصانك أفصع)، وهي قصيدة هجاء لا ذع ونقد سياسي موجه لرمز انتخابي أو رمز حكومي أو رمز لنظام سياسي يرى الشاعر أنه منحرف عن الخط العام ومصادم للأهداف الشعبية ومخل بالقيم الجماهيرية اليمنية ومعادٍ للإصلاح والتغيير لأنه في اتجاه معاكس لقيم ومبادئ واتجاهات السواقة(أي القيادة) ومبادئها السليمة، فهو سائق مخالف ومعاكس لكل ما هو سليم وصحيح بقصد وسبق إصرار وترصد، مخالفة تستفز قواعد وأنظمة المرور في العالم- من وجهة نظر الشاعر طبعاً...

العنوان (حصانك أفصع) هجاء موفق للرمز

أذكر في إحدى المواسم الإنتخابية في اليمن نشرت اللجنة الإعلامية لحزب معارض صورة مكبرة وملونة لـ حصان أفصع، أي ظهر الحصان غير مستوِ ويظهر منحنياً هابطاً الى أسفل (لم استطع التعرف على هذه الكلمة في القاموس المحيط)،أثارت صورة ذلك (الأفصع) حفيظة اعضاء وأنصار الحزب الحاكم وكان لها أثراً دعائياً إعلامياً قوياً ضد الحزب الحاكم..ومن هنا كان الشاعر علي ..الملك موفقاً منذ الوهلة الأولى في الهجاء السياسي للرمز وما يعنيه الرمز من انحناءات واعوجاجات وانكسارات لهذا الأفصع تجعله مثار سخرية وسخط شعبي وأن كل ما ينتج عن هذا الأفصع هو من غير شك (من وجهة نظر القصيدة) أفصع وأعوج ومنحرف عن الخط العام...

النص

حصانك أفصع

طبعك خيبه

ومسكة السكان غلط

مش كل من مسك سكان

سواق محترف

استيعابك معكوس

قيادتك مختلف

رجعت"الريوس"تجيد

للامام سيرك ركيك

انما..

كل حرفه

بطريفة تعلمها ترتبط

رخصتك مسحوب

كرتك بصحته مشكوك

تجديداته مزوره

لا تلتزم قواعد مرور

ولابحياة الناس مكترث

سيارتك سكان يمين

الوقود ديزل

وكمان تصرف صليط

دقة البرص مرتفع

والهشكه من صبيحه

صوت المكينه غريب

من"التلصيص" تقترب

عدا المسجل ثمين

لكن شريطه ممل

كله زوامل مديح

والحان طاسة برع

 ***

حصانك افصع

صهيله ... نهيق

مسبلل آذانه

حسيكه غرب

برام جسمه ملان

جلده جرب

فقط مقاشع كبير

العتب على من دحقه

والفارس معيق

مدمن حكوله

لكن قد هو مترنح

والحصان ....

بالمخلف القادم شقتلب

 ***

شوقي للنجمه دليل

والهلال حلمنا محتضن

هلال يكبر سريع

بصوره البدر يكتمل

**

يتبع الحلقة القادمة

شاعر وناقد يمني

a.monim@gmail.com

  
في السبت 21 أغسطس-آب 2010 02:50:17 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=7781