إنها الحرب الأخيره
عبدالله بن عامر
عبدالله بن عامر
صعدة .. فاجعتي الكبيرة

كلما لاح السلام

عاد تجاور الحروب

ليذيعوا القتل فيها من جديد

ويشيعوا الموت فيها .. من جديد

مدعين أنها الحرب الأخيره 

...

قد قتلتم أمسنا .. حاضرنا

وأعتليتم صهوة الشيطان

وأمتلكتم أمرنا

وأدعيتم كذبا

أنكم احفاد المغيره

...

أوقفوا صوت المدافع

واكتبوا فيها سلام

وأرحموا أنفسكم منها

أقتلوا تلك المسيرة

...

هل شبعتم من دماء الأبرياء .. ما شبعتم ؟

كم هي الأرواح فيكم .. الف روح؟

لم تملوا بعد من دك المدافع

من صوت الأرامل ..

اليتامى .. والطفلة الصغيره

...

كلما قلنا كفى

نحن أخوة في العشيرة

نحن أبناء الجزيره

صاح شيطان الحروب

حدد الشعب مصيره

أستفتى ضميره

أوقفوا هذا النزيف

العنوا الشيطان فيكم

وأعلنوا توبتكم

للجماهير الغفيره

...

دمنا لا قيمة له

يستباح في كل وقت

في الصباح في المساء

عند كل صلاة

في وقت الظهيره

...

...

مالكم .. لا تفقهون

أم على آذانكم وقراً .. لا تسمعون

كلما صحنا كفى

قلتم .. إنها الحرب الأخيره ..


في الأحد 01 أغسطس-آب 2010 04:57:18 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=7648