أفصحَ اللهُ لسانَ "نجيب قحطان"!
صحفي/الخضر الحسني
صحفي/الخضر الحسني

نعم ؛ لقد كُنْتَ مُصيْبَاً في كُلِّ مَا جَاءَ في الحلقتين (المتواليتين) اللتين نشرتهُمَا صحيفة "الثوري " ، تحت عنوان " وحدة تخسرُ جنوباً"!

فلم تقلْ ، إلاَّ الحقيقة (المُرَّة) .. الحقيقة (المُجرّدة) التي تدينُ نظاماً سياسياً كاملا ً، بكل أجهزته وتخصصاته ومهامه وتفرعاته و(فرعناته) ، ما بعد حرب صيف 94م..

فالوحدة اليمنية التي تغنينا بها كثيراً ، وذرفنا الدموع ، يوم رفع علمها خفاقا ، في سماء الحبيبة عدن..هذه الوحدة ، لم تعد قائمة ..لا في الواقع ..ولا في النفوس!.. وجاحدٌ ( مكابرٌ ) وكّذابٌ ومنافقٌ من يقول عكس ذلك!

فتكفينا الكلمات أدناه والتي وردت في مُستهل مقالتكم الأولى –أستاذنا القدير نجيب قحطان- والتي عبّرتم من خلالها ، عن أصل القضية واصل المشكلة التي نعانيها ، كجنوبيين ، في ظلِّ وحدة (22 مايو 90)!

لقد كتبتَ قائلاً:

((عاش الجنوبيون نحو 130 عاماً في ظل حكم بريطاني حافظ خلالها وبشكل عام على كرامتهم، ويعيشون منذ نحو 20 عاماً في ظل وحدة يمنية ، أخذت خلالها صنعاء في السنوات الأخيرة ، تذيقهم صنوفاً من الإذلال))

لقد قلتها مجلجلة (مدويَّة) –أيها الشبل من ذاك الأسد- تصمّ أذان المكابرين (الاثمين) في نظام صنعاء ، ووجهتها رسالة بالغة المعاني والدلالة ، لمن يهمهم أمرها ، في هذا النظام الذي لم يراع كرامة ولم يصن عهدا ولا وعدا!

استاذ نجيب قحطان الشعبي..أ ن ما نسجتهُ أناملكم الذهبية ، عبر مقالكم ذي الحلقتين ، تحت العنوان الأنف الذكر ، يكفي ليدحض ويعري أراجيف وزيف وبهتان وسائل الاعلام الرسمية والحزبية (الحاكمة) حول أوضاع ما بعد حرب صيف 94م ، وخاصة في محافظات الجنوب ..نعم لقد احسنتم صنعا واصبتم الهدف وبدقة واحكام شديدين!

كيف لا .. وانتم النجل الأكبر لرئيس أول دولة جنوبية ، بعد الاستقلال الناجز عام 67م

لقد كان والدكم –رحمة الله تتغشاهُ- رجل مبادئ وقيم أصيلة ، آصالة الارض الجنوبية الغالية ..وها أنتم تسيرون ، على نفس الدرب وتواصلون إجتراح المآثر البطولية ، في جانب وطني هام وحيوي ..والمتمثل في تعرية وكشف حقائق النظام القائم ، ما بعد حربهم على الجنوب عام 94م!

لسنا ضد من يقول ، ان الوحدة يشوبها كثيرٌ من الممارسات القاتلة ، وأنها بحاجة الى من ينقذها و(ينقيها) من تلك الشوائب العالقة ، في تجربتها التي بلغت عشرين عاما ، من العمر الذي كنا نتطلع أن يطول ويطول! ..ولكن كيف له أن يطول ، في ظل سياسات التهميش والالغاء ومصادرة الحقوق ونهب الثروات ومسخ الهوية التي مسّت إنسان وأرض وكيان الجنوب !

نعم ؛ ايها الغاصبون لأرض الجنوب ..لقد أوشك (أفولكم ) عن مسرح الأحداث أن يبدأ!..إن لم يكن قد بدأ بالفعل!

وانطلاقا من رؤيتنا السياسية للأوضاع عموما ، وبالذات ما بعد فترة حرب إجتياح الجنوب ، عام 94م ..نرى في تيار المستقلين الجنوبيين ، ان الوحدة قد اجهز عليها عقب تلك الحرب المأساوية ..وان ما هو قائم هو أصلا ، تكريسٌ لمفهوم ضم الفرع للأصل –حسب مفهوم حكام "نظام صنعاء"- !

فلا وحدة ..ولا يحزنون..وكل ما في الأمر، أن هناك تسلطاً وهيمنة وإلغاءً موجهاً للطرف الذي (كان) شريكاً ، في إتفاقية التوقيع على الوحدة..وبس!

عموماً ؛ لا أضيفُ جديدا ً، إذا أكدتُ أن معظم التكوينات الجنوبية ، تحت مُسمّى "الحراك الجنوبي" تعملُ حاليا ً، على إصلاح ما أفسدهُ (آخرون) أو يحاولون إفساده ، من خلال عمليات (إختراق) وتسلل (مغرضة) من قبل (جهات) و(أشخاص).. يرون في الحراك السلمي (الجنوبي) نهاية أبديَّة لعبثهم وتسلطهم على حاضر ومستقبل الجنوب -أرضا وإنسانا-!

وقبل الختام ..لا بدَّ من توجيه كلمة شكر وتقدير ، الى الأخ العزيز والأستاذ الفاضل ، والمناضل الجنوبي الحرّ نجيب قحطان الشعبي..الذي –أمانةً- قال ما لا يستطيع قوله (كثيرون) لا يزالون يستظلون ، تحت مظلة نظام صنعاء و(محسوبون)- للأسف الشديد - على الجنوب المنكوب ، منذ عام94م!

لقد أفصح الله لسانكم أيها الأسد (القحطاني) الهصور!

التوقيع : القائم بأعمال رئيس تيار المستقلين الجنوبيين-صنعاء

Alhasan_k@hotmail.com


في السبت 24 يوليو-تموز 2010 07:13:27 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=7594