قصيدة هندية من بنجلور
د.عبدالمنعم الشيباني
د.عبدالمنعم الشيباني

**الإهداء الى سلاَّم التلاّّحة وعلي عبد الملك التعكري (الملك)

مساءُ القصيدةِ والهندُ ملءُ الجفونِ

مساءُ القصيدةِ والهندُ ملءُ العيونِ

وأنتِ البعيدةُ يا (أمَّ أوفى) على جمرةٍ من هراس ٍوشوكٍ

على أيَّ جنبٍ ؟ وليلُ القرى جمرةٌ من شقاقٍ

وحاطبُ أوديةٍ من نفاقٍ

***

مساءُ القصيدةِ أسرارُها من حريرٍ

وأوتارُها من حريرٍ

وأسمارُها

من سلامٍ

وأمْنٍ

ومتكأٍ مطمئنٍ

عليكِ السلامُ

هنا يستريحُ الوغى

والوشاياتُ من حربها والظنونِ

***

مساءُ القصيدةِ من ليلها في سُباتِ العروسِ

ونومِ العروسِ

وليلكِ (سلمى) بذي خالياتٍ

متى يرقدُ النومُ في سربهِ مطمئناً

ويهنأُ بين العيونِ ؟!!!

***

القصيدة القادمة بعنوان "عمائم محترقة" (عمودية كلاسيكية)..

شاعر وناقد أدبي

a.monim@gmail.com

  
في الأربعاء 21 يوليو-تموز 2010 10:55:39 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=7576