الحسن ابكر: علي ناصر والعطاس وحدويون أكثر منا
مأرب برس - خاص
مأرب برس - خاص

حاوره / فايز المخرفي

- منذ سنوات قلصت مرتبات مشايخ القبائل من قبل الجانب السعودي وقد تكون أنت منهم ما السبب ؟

نعم توقفت التسهيلات وخصمت نصف المرتبات بعد أن طلب الأمير سلطان من الرئيس الإبقاء على النصف منها بدلا من قطعها كليا كما أراد الجانب اليمني ، أما النصف الذي خصم فقد طالبت به دولتنا من المملكة وحول إلى حسابها وادعت ولا زالت دولتنا تدعي أنها ستنفق المبالغ في مشاريع وخدمات للمواطنين إلا أن الجوف وغيرها لم تشهد إلا الكذب من المسئولين وأكلت المبالغ تلك من السعودية والمشايخ انقلبوا مجرمين ضد الدولة .

-على أي أساس كانت مطالبة الجانب اليمني للمملكة بقطع مرتبات المشايخ ؟

على أساس انه هولاء المشايخ خرجوا عن طاعتنا وان مساعداتكم لهم تشجعهم على التمرد علينا رغم أن هذه المطالبة كانت قبل سنوات من قيام حرب صعده الأولى وقبل أن تذكر الحوثية أساسا ، فلا الدولة قامت بواجبها نحو المواطنين على الحدود بل حتى في مركز محافظة الجوف التي لا زالت على عهد الإمام ولا تركت المساعدات والمرتبات تصل للمشايخ والتسهيلات للقبائل الحدودية ، ولا ندري لماذا كل هذا الحصار.

- تحول بعض المشايخ إلى صفوف الحوثيين كما نعلم هل بسبب سعي الدولة إلى قطع المساعدات عنهم من المملكة ؟

هذا التصرف من قبل الدولة كان سبب من أسباب الحرب في صعده وسبب عدم تعاون القبائل مع الدولة ، الشيخ مثله مثل خريج الجامعة الذي أخذت درجته الوظيفية ولم يجد وظيفة فانقلب حوثي ومثله مثل الطالب المتفوق الذي سلبت منحته الدراسية فانقلب حوثي .

- سمعنا بان المساعدات بعد الحرب السادسة في صعده تتدفق إلى المناطق القبلية الحدودية وهذا بنظر البعض خطرا وقد ينذر بحرب سابعه ؟

غير صحيح ، وأنا دخلت إلى السعودية وطلبنا العون منهم فقالوا لا نستطيع لأننا ندعم صنعاء بشكل رسمي ، وهكذا إذا طالبنا بدعم سعودي لمشاريع وخدمات ، قالت المملكة نحن ندعم عن طريق مجلس التنسيق اليمني السعودي ، احرمونا وقفوا حقوقنا ، كنا من أول ندخل نجران بسهولة ونمنح كل عام مائة حاج بدلا من المرور عبر المكاتب في صنعاء والآن تغير الحال وترفض السعودية أي تعاون مع القبائل الحدودية المحرومة لان صنعاء قالت أن المملكة تدعم التمرد في البلاد ، كان المريض يعالج مجانا فقالوا ممنوع ، كانت السعودية ترتب لنا مائة حاج سنويا فقالوا ممنوع ، وكما نعلم أن السعودية مستعدة في أي وقت لتقديم مشاريع لو تمت مطالبتها بذلك باسم الجوف المحرومة ، ثم لماذا لم تتساءل الدولة عن البديل الذي قدمته لأبناء الجوف ؟ هل أنجزت أي مشروع للقبائل التي لم تسلم من حربها والتضييق عليها ؟ هل تقدمت للسعودية بخطة مشاريع للجوف وتنفذ مركزيا من خلال الحكومة ؟ لا ، الحاصل أن السعودية لو دعمت مركزيا فإنهم يأكلوا الدعم قبل أن يصل الجوف ، ألفوا على الأكل وهم يشحتوا في كل مكان ولا يعطوا الآخرين شيء .

- يطرح البعض بان تلقيكم المساعدات الخارجية سبب في عدم استقرار اليمن وانه يمس بالسيادة الوطنية ..

يا أخي ما سبب للناس أن ينقلبوا حوثه إلا عندما سعت الدولة إلى قطع المساعدات التي تمنح للمشايخ من السعودية ، الجانب السعودي يعتبر هولاء المشايخ والقبائل على الحدود جيران وبحق الجوار فان المملكة تمد يدها للمشايخ ، السعودية تمد يدها للعالم وليس فقط لليمن ، تمد يدها للعالم الإسلامي اجمع ما بالك بنا ونحن جيرانها ، السعودية تعطي الأردنيين والعراقيين حتى القطريين ودولتهم غنية ومشايخها أغنياء وتعتبر مد يدها إلى جيرانها واجب ، ما المشكلة إن أعطت السعودية المساعدات أو فتحت مستشفياتها أو أسواقها أمام القبائل التي تعيش على حدودها بحكم انك في الجوف تبعد عن سوقها أو مستشفاها ربع ساعة بينما تبعد المستشفيات والأسواق في صنعاء مسافة أربع ساعات تقطعها في أراضي رملية وجبلية ، دولتنا لا يهما احد وطالبت السعودية بقطع المساعدات وقالت للسعودية انتم تفتحوا للناس باب فأغلقه السعوديون وكانوا واضحين وعلى ذلك الطلب قطعت رواتب الكثير من المشايخ فانقلبوا حوثه وإلا كان السعوديون يعينوهم وكان الحال في الجوف تمام .

-المشايخ متهمون في الجوف بالتشجيع على الفوضى من خلال إيواء المطلوبين وقطاع الطرق و عناصر القاعدة ؟

هذا كلام خاطئ ء وغير مستند إلى حقائق ونتحدى أحدا أن يثبت أن هناك تواجد للقاعدة في الجوف وإنما تستغل هذه القاعدة لجني الأموال من السعودية وأمريكا وغيرها ، أما من يتحدث عن مرور مطلوبين من الجوف فالكل قد يمر دون أن يراه احد مديرية واحدة على الحدود مع السعودية مساحتها كمساحة محافظة من المحافظات الأخرى ، مئات الكيلو مترات المفتوحة بكل الاتجاهات ، يقال أنهم يمروا من الجوف لكننا لم نراهم ولم يراهم غيرنا ، وأنا أقول أن وجود قاعدة في الجوف مستحيل ، وأما بالنسبة لقطاع الطرق وعصابات السرق فالمشايخ لا يستطيعون أن يفعلوا شيئا ، في إحدى المرات قامت قبائل من ذو حسين بقتل عتاولة السرق وهم من بني نوف فقالت قبيلة بني نوف لماذا ؟ قلنا لهم سارق ، قالوا به دولة تقتله و تعورت قبيلة بني نوف ودخلوا في قتال وثار قبلي ، وما دامت الدولة تترك من يقوم معها ضد هذه العصابات أو ضد الحوثيين أو غيرهم فلن يتعاون معها احد ، ماذا تريد من الشيخ أن يفعل ؟ -كيف الجوف من بعد مقتل أبو راوية الذي تعده الدولة كبير عصابات السرق وقطاع الطرق ؟ هناك ألف أبو راويه في الجوف ، صفوف جديدة تظهر وما دامت الدولة هكذا غائبة ولا تريد أن تكون موجودة فلا يمكن القضاء على هذه العصابات .

-الدولة حاولت القضاء على أبو راويه والحوثيين هم من قتلوه هل أرادوا توجيه رسالة بأنهم الأقدر على ضبط الأمن في الجوف ؟

إذا لم تقم الدولة بواجبها الآن فسيقوم الحوثيون بكل الأدوار وسيمتدوا إلى كل مكان ، الدولة تحمل المشايخ عبء كبير وتقول لهم دبروا أنفسكم ، ولو كلفت احد المشايخ بأي مهمة تجاه أي من هذه الأطراف سواء الحوثيين أو السرق وحصل أن قتل احد في المهمة سواء من طرف الشيخ أو الطرف الآخر ودخل الشيخ في مواجهات فان الدولة تقف موقف المتفرج ، احنبت القبائل وفي الأخير تقول لهم مشاكلكم قبلية ، سدوا بينك البين ومالنا دخل ، حتى لو كنت معها و كان غريمك عندها داخل صنعاء .

-على ذلك القبائل في الجوف لا تتعاون مع الدولة ؟

تعلموا مما حصل في صعده ، وهم حذرين جدا ويرفضوا القيام بأي مهمة نيابة عن الدولة لأنها تتخلى عن واجباتها ومن ثم تورط المشايخ والقبائل في حروب أكلت الأخضر واليابس .

-الملتقى القبلي لمأرب والجوف الذي ترأسه أنت ماذا آل إليه ؟

لا زال الملتقى على ما هو عليه ولكن نشاطه توقف نظرا لغياب بعض الشخصيات وتوقف أيضا نظرا للإمكانيات الشحيحة ، وفي ظل المعطيات الحاصلة فإننا والإخوة في التكتلات الأخرى مثل تحالف مأرب والجوف وشبوه وغيرها من الكيانات توصلنا إلى ضرورة دمج كل الكيانات في المناطق الشرقية في كيان واحد لما فيه خدمة هذه المحافظات المهملة والمظلومة ، ولا أخفيك أننا في الملتقى حرصنا في ظل الظروف السيئة التي تمر بها المناطق القبلية على تخفيف تجمعاتنا تحاشيا لاستهدافها وضربها تحت مسمى الحرب ضد القاعدة لان الدولة اليوم لا يهمها سوى لفت نظر العالم الخارجي إلى أن هناك تجمعات للقاعدة تم ضربها .

-تفسيركم للتقارب بين المؤتمر والمشترك في الجوف ؟ في الجوف مر المؤتمر والمشترك بمرحلة أننا واحد ولا نختلف ، كنا مع الشيخ حسن العراقي رئيس فرع المؤتمر اسأل الله أن يشفيه ويعافيه متفاهمين إلى حد أن هناك من يقول عني أنني في حزب المؤتمر وان العراقي إصلاحي ، ثم الكل مجمعين حتى المسئولين فيها على أن الجوف محاربه ومتأخرة في كل المجالات وكأنها لا تتبع الجمهورية .

-يطرح بان الحوثيين يتنقلون باستمرار بين محافظه الجوف وصعده ؟

لا توجد دولة أصلا بين المنطقة التي يتجمع الحوثثين فيها بالجوف وبين محافظة صعده .

-برأيك كيف يمكن للدولة أن تمثل كيانها في الجوف ؟

هل بالمزيد من الألوية كما هو الحاصل في مأرب ؟ مهما زادت المعسكرات في الجوف فإنها لن تنفع ، كما أن الدولة في حالة ضعف الآن ولو أنزلت ألف معسكر لن يكون لها تواجد حقيقي ولن يكون لها قوة ، ولا بد أن نفهم كيف تتعامل الدولة مع عساكرها ؟ الدولة ضيعت العسكري الذي يقاتل الآن قتال الأبطال ويستشهد وفي الأخير لا يجد أولاده مرتب يعيشوا عليه ، وهذا جعل العسكري أن يرفض الذهاب إلى ساحات المواجهة مع الحوثيين أو غيرهم ، على من يضحي بروحه ؟ وكيف سيكون حال من بعده إذا استشهد ؟ الجرحى منهم والمكسرين في الشوارع يشحتون ، على الأقل امنحوه مرتبه ، ولكن تعامل الحوثي مثلا مع مقاتليه مختلف ، الحوثي ليس دولة أصلا حتى نقارن ولكن تجد قتلاه أو جرحاه لهم مكانتهم ولهم اعتبارات ولأولادهم وذويهم اعتبارات أيضا ، يعطوهم أموالا ويضمنوا مستقبل اسر من يقاتل في صفوفهم .

-من أين ؟

الله اعلم ، الأهم في الموضوع أن الحوثي ليس حكومة ولكنه يرتب نفسه ، الجريح يعالج ومن يقتل معه يقتل راضي لأنه يدرك أن أسرته ستحظى بالرعاية ، أما عندنا الإنسان الذي يقاتل ويناضل تجده مرميا محاربا وبلا تاريخ ، تجد أولاده يشحتوا الصدقات .

-قوة القبائل في الجوف السبب في إعاقة التنمية من وجهة النظر الرسمية ؟

الدولة لا تنظر أصلا للجوف النظرة الصحيحة وتريد أن يبقى حال الجوف هكذا ، تجهيل أهل الجوف سياسة متعمدة ، لا تريد لهم الدولة أن يتقدموا ، لان القبيلي إذا درس وتعلم زاحم على منصب وعلى مصالح ، فالدولة ليست ملكا لابو احد بل ملكنا كلنا ، وأنا لست عندك يا من تتعامل مع الجوف وفق هذه النظرة موظف ، بل أنا شريك وهي حقي وبلادي ، أنت تأكل من خيراتي وحقوقي فانا أريد أن أكون معك شريك في هذه البلاد ، ومن هنا فالدولة تدرك أن من تعلم من أبناء القبائل سيكون شريك بقوه لا كمن يسلب حقه وينهب وهو يحبب ركب من ينهبه ويمسح له رجليه ، فلهذا لا بد من تجهيلهم ولا بد أن يبقوا بهذه الحالة ولا بد أن يتقاتلوا ولا بد من أن يدعم هذا المعسكر قبيلة الشولان على همدان وهمدان على الشولان ، يصرف لهذا ذخيرة ويقوم هذا في حلق هذا ، بالله عليك أي واحد يريد أن ينتقد ويقول كلمة حق أمام الدولة وظلمها وفسادها فعلوا له مشكلة وركبوها عليه من يوم تالي ، يقوموا له شيخ ثاني ، لذلك لا تريد الدولة أحدا أن يرفع صوته وعلى الناس أن تتحمل الظلم والجور ، ولذا فإنني لا اخفي بان كثير من المشايخ اليوم في الجوف وغيره لا يستطيعون أن يتكلموا.. خائفين من المصير المجهول .

-يطرح أن حكومة ائتلاف قادمة سيمثل الاشتراكي فيها بأربع وزارات وانتم في الإصلاح بثلاث ما تعليقكم ؟ جربنا حكومات الائتلاف ولم تجدي نفعا لليمن وحتى لو اخذ اللقاء المشترك كل الوزارات فان الصلاحيات منزوعة ولن يتحقق شيء إلا إذا تخلى الرئيس عن صلاحيات الحكومة وترك المؤتمر الشعبي كحزب وقال أنا ابن اليمن وأنا للكل .

-هل هذه قناعتك الشخصية أم قناعة المشترك ؟

هذه قناعتي الشخصية .

-الحوار الذي تتحدثون عنه على ما سيركز ؟

المضي في اتفاق فبراير وهو أساس الحوار ومطلب كل مكونات الحوار الوطني .

-ولكن الحراك يرفض الانضمام للحوار؟

إذا كانت هناك مصداقية فلا مشكلة معهم وقد مثلهم في التشاور الوطني علي ناصر محمد .

-ولكن علي ناصر محمد لا يمثل كل الحراك ؟

كيف وهولاء هم قادة الحراك الفعليين ..

- التقيت بالعطاس وعلي ناصر في القاهرة قبل حوالي شهر هل كانوا مع الوحدة ؟

نعم ،التقيت بهم أثناء رحلة علاجية في مصر والمانيا لمدة شهرين والتقيت بالأخ علي ناصر محمد والأخ حيدر العطاس ووجدتهم وحدويون أكثر منا وهم مع إصلاح مشاكل البلد وفق منظور وطني وحدوي ومن خلال حوار جاد يجمع الجميع سلطة ومعارضة حوثيين وحراك ومن كان ، وأي طرف يهرب من هذا الحوار فهو غريم الوطن ولا يريد له الخير وهو المخرب وهو الانفصالي سواء كان الهارب منه علي سالم البيض أو المؤتمر الشعبي أو غيره .

- وبالنسبة لعلي سالم البيض ..

الذي فهمت انه في اتجاه آخر وليس مع العطاس وعلي ناصر .

-الحراك يعتقد أنكم في المشترك والحوار الوطني تلتفوا عليه وتسعوا لاحتوائه ؟

أنا لا ألوم الحراك وهناك تخوف منهم لأنهم قد لدغوا أكثر من مره ، سلموا دولة بأكملها ثم طردوا ، شلت أراضيهم ونهبت وهكذا ، يعين من الجنوب مسئولين وعلى أنهم يمثلوا أبناء الجنوب كرئيس للوزراء وكذا وزير وقادة ألوية ولكن هولاء لا يستطيعون أن يقدموا ولا يؤخروا كما أنهم لا يمثلوا إلا أنفسهم. .

-الرئيس أكد على أن الانتخابات ستتم في موعدها وهو متأكد أنكم لن تقاطعوا مهما هددتم ؟

الرئيس يقول ما يريد ونحن متفقين مع قياداتنا على سياسة محددة وفقا لاستفتاء اخذ آراء كل القواعد الحزبية والرأي عندهم وما قرروه فيه الخير والبركة .

-اقصد أن القواعد لو طالبت بالمقاطعة فلن تلبوا طلبهم فالرأي في الأخير هو بيد القيادات التي تتفق مع الرئيس ؟

الرأي للمشترك بشكل عام من خلال قياداته وقواعده .

-القواعد ترفض دخولكم في حكومة ائتلاف لكنكم ستدخلونها ؟

من قال .. المشترك يعرف ماذا يفعل وسياسته واضحة .

-هناك معلومات تؤكد أن المشترك عقد صفقه مع السلطة ؟

لا توجد صفقات ولو كانت هناك صفقات لتحققت من زمان .

-تأخرت الصفقة لتكسب السلطة الوقت وعلى أن تشكل حكومة الائتلاف بعد الانتهاء من إعداد الموازنة في شهر 7؟

لو كانت هناك صفقات لما حافظ اللقاء المشترك على تماسكه وإذا قرر الدخول في انتخابات أو في حكومة ائتلاف فلن يكون إلا بعد إجماع الكل .

-بماذا تنصح الرئيس؟

الرئيس يسمع من غيرنا ولا يسمع منا ولا يريد الناصح الصادق أبدا ، الرئيس يسمع من الكذابين وعنده شله متزلفة تصور له الأمور كلها صح وان القضايا مهما كبرت أو صغرت ستحل بالفلوس ، الرئيس يتفاعل إذا جاءه احد في قضية لكن سرعان ما ينقلب ، ونحن ليس لدينا القدرة على أن نكذب له وننمق الأمور ونزينها له ، نتكلم بالواقع وننصحه ، أهل المصالح والمتنفذين والسرق والذين لا يحلو لهم إلا أن يكون الجو بهذا الشكل ويقولوا له هولاء كذابين وغيروا الصورة عنده وتراجع الرئيس عن ما كان عنده من انطباع ايجابي . فكفى ما قد مضى من استشارات أناس غوغائيين عشوائيين والله أن منهم حول الرئيس هم من أوصلوا البلد إلى الهاوية .. يشيرون له باشوار لا تفيد البلاد والعباد لان همهم مصالحهم ومكاسبهم المادية وخوفهم هو على مصالحهم من أن تنقطع ، فانا أوجه دعوة له بان يراجع حساباته وان ينتصح ممن يحبونه وينصحونه .


في الإثنين 14 يونيو-حزيران 2010 05:51:57 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=7332