إنْ الشرطية وجوابُها
د.عبدالمنعم الشيباني
د.عبدالمنعم الشيباني

إنْ يشغلـوكَ برقصةٍ أو أغنية

أو يلفتـوكَ عن التي أحببتـَها

بالنـجمِ

والنجمـاتِ

والألبـومِ

والصوتِ الجـديـدْ

أو يلفتوكَ عن التي سميتـَها ديناً وقلتَ قضيتيْ

وجعلتَـها شغُلاً لحبكَ

والقصـيدةِ

والنشيـــــدْ

أو يفتنوكَ بوجهِ غانيةٍ هناكَ ونجمةٍ طارتْ هنا

أو كوكبٍ للشرقِ

أو للغربِ

أو بالعارضاتِ الحبِ آخر صرعةٍ

بيتُ القصـــيدِ

  ليشغلــوكَ

  ويلفتــوكَ

ويفتنوكَ

  عن التي أحببتَها فتظل تلهثُ خلفَ أقـدامِ البُغــاةِ الراقصـاتِ

وتظل تركـعُ للــغـــــزاة

وهمْ على أعتابِ قرطبةٍ يسوقونَ الصليبَ

وهمْ على أبوابِ قدسكَ زاحفونَ

يبدلونكَ سيداتِ العشقِ بالشرفِ الرفيعِ هزائماً أخرى

وأنظمةً

وأجندةً

وأصناماً

وأزلاماً

لتعبدها وتركعَ لليـهودْ

****

 
في الإثنين 07 يونيو-حزيران 2010 01:18:32 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=7282