بجسارة قلم مناضل..!!
كاتب/رداد السلامي
كاتب/رداد السلامي

يا صديقي رواية من..؟

لست أدري ، الكل تواصى على أن أكون مادته.

والكل فشل في الإفصاح عن ذاته ، \لوا مجهولين..!!

لكن ، ألا ترى أن هذا البؤس غدا غائرا فيك إلى درجة كبيرة؟

بالتأكيد هو كذلك ، لكن ماذا عساي أن أصنع ؟ وأنا الذي لا يوجد من يقف بجانبه ، والكل تخلى عنه، والكثير لم يفهمه.

غبي أنت.؟!

في قمة الغباء ، والبلاهة .

"الحمار حمار" هكذا ردد القريب والبعيد ، على مسمعه ولم يفهم مغزى ذلك التكرار.

ولو أني كنت غير ذلك لما كنت على هذا النحو الذي يدعو للرثاء والسخرية.

لست عديم إدراك إلى هذه الدرجة التي ظنوها ، ولكن ثمة أمور لم تستوعبها مداركي ، ولذلك بقيت دون أن أكون مع من ناضلت وإياهم كما يجب.

تحدثت عن الشراكة الوطنية ، قالوا ردد أقوال؟

القضية ليست فيمن تحدث أولا ، وليست أيضا ترديد أقوال ، بقدر ما هي إيمانا بضرورة أن تكون تلك الشراكة هي السائدة عمليا ، قلنا بمختلف الأسماء ، وحملناها أقلامنا ، تلك قضية شعب أقصي من حقه في الحياة كما يجب، ونحن جزء من هذا الشعب.

دافعت عن قضايا الناس ، وتحديت أكثر قلاع الاستبداد صلابة ، بجسارة قلم مناضل ، وفي النهاية أجد ذاتي مسفوكا على قارعة النسيان ، ورصيف البؤس ، كم يؤلمني هذا ، إنه يحز في نفسي.

وجع هو ما يسكنني الان يا صديقي ، وجع يعتصر أعماقي بقهر ، أنا رجل تسكنه الغصص ، والقهر ، لفضته الحياة إلى شواطئها ، ومارس العابثون وئد أمانيه ، لم يعرني أحدا قلبه ، أو يسمع صمتي ، وكل يوم تستفيق في أعماقي ذكريات حزينة ، شباب ولى ، وعمر شارف على الرحيل، وأجمل أحلامي تلاشت.

كسير أنا ، حتى أحزاني تشبه المأتم والحزن.

أنت شباب..؟

صدقني لم يعد يساورني إحساس أني كذلك ، أنا كهل في مقاييس الزمن ، ومقاييس الفكر ربما ، وفي مقياس الإحساس أيضا.

من عبث بك هكذا.

سؤال لا أستطيع الإجابة عنه ، لكن من يسوس البلاد هو المسئول الأول عن ما نحن فيه ، هذه مسلمة لا تحتاج إلى نقاش.

الوضع السياسي والاقتصادي المزري يحتاج إلى ثورة، ثر.. قاتل؟

يبتسم ..

اليد الواحدة لا تصفق -كما يقال- ثم أنا لا أؤمن بمنطق الثورة القديم ، ولست ممن يحمل سلاحا ، أنا لا أملك سوى قلم ، ثم من أقاتل؟

ذات يوم كتبوا أني أبحث عن المجهول فيما أترك الفاعل ، ولو أن الذين كتبوا ذلك كشفوا عن المجهول الذي قالوا أني أبحث عنه لأسدوا إلي جميل المعرفة ، فأنا لم أبحث أصلا ، ولست مولعا بالبحث عن المجهول ، لأني لا أجهل الشأن العام والسياسي.

وذات اعتداء بتاريخ 19/12/2009م نتيجة موقف سياسي أعتدي عليا من قبل مجهولين ..!!

صدقني يا صديقي أغبياء من يقولون أن ثمة مجهول هنا ، من يسومون الشعب سوء الجوع والجرع والموت معلومون ، وندركهم ، ولن يستنسخوا ذواتهم عبر أجيال جديدة ، هذا شيء مؤكد.

من سينصفك إذا..؟

الضمير ، لا أظن أن هذا الوطن قد أجدب ذووه من ضمير الإنسان الحي ، ولا أظن الله قد ترك الأرض هكذا ،لا بد أن يتدخل في النهاية ، ولابد لقانون عدالته أن يعمل حين تتعطل قوانين الأرض ، هذا ما أظنه.

الكل وضع افتراض ضدي ، والأسوأ من ذلك أن من وضعها سعى بكل الطرق لإثباتها ، ومع ذلك تحملت ، وتألمت ، ورفضت إلا أن أكون ما أنا عليه الآن.

وما أنت عليه الآن..؟

بائس ..جائع ..أشبه بمتسول ، عليه ديون ، وبلا حقوق ، يسكن في غرفة تشبه القبر والقهر .

ما أصل حكايتك؟

أصل الحكاية أني الآن لا أريد أن أكون كإنسان مادة للعبث ، وأصل الحكاية أني أريد أن أكون إنسانا يحيا حياته كأي إنسان ، بكرامة ، لديه ما يعينه على تسيير حياته ، وما يبقيه قيد النضال السياسي والفكري ،والمعرفة ، ويريد لمسلسل معاناته أن ينتهي ، ويحس أنه قد ذاق طعم الحياة وحلوها ، وأن حياته قد استقرت على نحو جيد.

raslamy@hotmail.com

  
في الأحد 02 مايو 2010 12:23:20 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=7009