فأخسرُ بعد الظهورِِ انتصاري
د.عبدالمنعم الشيباني
د.عبدالمنعم الشيباني

إلهيْ

رأيتُ القصيدةَ حقَّاً

وقد نامَ بعضي سوى شاعرٍٍٍ لا ينام

كأني بها غادةٌ تستحثُّ الخُطى غايةً في لقائي

وموهوبةٌ باركتها السماءُ لتمسح عني مسائي

تبيتُ معي رغبةً من شواظٍ

تُعاكسُ ليلي

وتُصبحُ تطلبُني في نهاري

عرفتُ اسمها

والتصاوير تحشدها

صورةً

صورةً

تصطفيني لأسرارِها

وتحلِّفني بالعظيمِِ

وقد عقدتْ وردةً في يميني

و زنبقةً في يساري

تمنَّيتُها مثل أنثى

فكانتْ

و لكنها أبطأتْ

أيُّ عطرٍٍ

خسرتُ أزاهيره

و أضعتُ مقاليده باختياري

إلهيْ

و أنتَ العليمُ الخبيرُ

وبين أصابعكَ القاهراتِ

تقلبهُ مضغةً ناوشتها الرِّماحُ

و(شُبَّابةً في شفاهِ الرِّياحِ)

وعصفورةً مالها من قرارِ

حبيبيْ

وقد دللتْني عيونُ السماءِ

لجائزةٍ تصطفيني

أم القلبُ كي تبلو العاشقينَ لتنظرَ في المؤمنينَ اختباري

سأسقط من دون ريبٍٍ

 

وأصبو

وأكبو

وأعلنُ بدءَ السقوطِ إذا قاطعتْني السماواتُ

يا سيِّدي لا تكِلنيْ

فأخسرُ بعد الظهورِِ انتصاري


في الإثنين 19 إبريل-نيسان 2010 01:13:54 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=6920