حبيبُ الناس في ذمة رب الناس
د.رياض الغيلي
د.رياض الغيلي

مأرب برس / خاص

"إن القلب ليحزن .. وإن العين لتدمع .. وإنا لفراقك يا (حميد) لمحزونون .. ولا نقول إلا ما يُرضي ربَّنا .. إنا لله وإنا إليه راجعون .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم " في رسالة هاتفية بعثها إلي الأخ العزيز / نبيل الصوفي رئيس تحرير موقع نيوز يمن الإخباري تلقيت نبأ وفاة الأخ الأستاذ القدير / حميد شحرة ، أستاذ " الناس" .. الناس صحيفةً .. ثم الناس مؤسسةً .. ثم الناس موقعاً متميزاً رائداً ..

لقد صدمني خبر الوفاة صدمةً جعلتني أقف لحظات صمت طويلة ، أرفض فيها الحديث من أحد أو التحدث إلى أحد ، وجعلتني رسالة (النبيل) أحتقر هذه الدنيا الغادرة الباطشة الفاتكة التي قال عنها الشاعر :

هي الدنيا تقول بملءِ فيها :  حذارِ حذارِ من بطشي وفتكي

لقد كان "حميد" رحمه الله علماً من أعلام الصحافة اليمنية ، رغم حداثة سنه ، واستطاع بتوفيق الله تعالى ثم بطموحه وإصراره وكفاحه التغلب على كل العقبات التي تعترض صاحب أي مطبوعة في اليمن ، وخرج بصحيفته "الناس" من بين زحام المطبوعات وركام الصحائف لتكون من بين أفضل وأكثر المقروءات الصحفية في اليمن وأكثرها انتشاراً في اليمن في زمن قياسي .

وكان رحمه الله طموحاً بقدر نجاحه وتألقه .. فقد بدأ كاتباً ، ثم محرراً .. ثم ناشراً لصحيفة "الناس" .. ثم رئيساً لمجلس إدارة "مؤسسة الناس" ، وكان يطمح -كما أسرَّ لي ذات يوم في لقاءٍ عابر – لتأسيس قناة فضائية باسم "الناس" فكان بطموحه هذا متجاوزاً طموحات الراحل الدكتور / عبد العزيز السقاف ، الذي كان يستعد لفتح إذاعة محلية ، فذهب ضحية طموحه في حادث دهس ، وعندما فُتحت قناة "الناس" المصرية ، اتصلتُ به وقلت له : " يا حميد : سبقك الناس .. وفتحوا قناة الناس" ، فأجاب بلسان الواثق :" ليس المهم الأسماء ، فلئن ذهبت الأسماءُ ، ستبقى الأهداف مشاريع عمل نسعى لتحقيقها" .

وكان رحمه الله شجاعاً في قول الحق ، لا يخاف في الله لومة لائم ، وكان حصيفاً في كتاباته ، عادلاً في أحكامه ، محايداً في أرائه ، شيِّقاً في كتاباته ، حُراً في مقالاته ، عميقاً في تحليلاته ، صادقاً في تعبيراته ، جريئاً في مقابلاته ، خلوقاً في معاملاته ، ملتزماً في سلوكه .

لقد " اختار الله من بيننا الأخ حميد شحرة " - كما عبّر الأخ (النبيل) في رسالته- بعد أدائه لمناسك العمرة .. بل بعد أن فاز بأجر حجة بمعية الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم) الذي قال (عمرة في رمضان كحجة معي) ، اختاره الله من بيننا وصفحته بيضاء ناصعة البياض كيوم ولدته أمه كما بشر الحبيب (صلى الله عليه وسلم) ، اختاره الله من بيننا بعد أن استعمله مولاه جل جلاله بإتمامه عملاً صالحاً ، بعد شهر من الصيام والقيام .

فهنيئاً لك يا حميد "اختيار الله لك من بيننا" .. و هنيئاً لك يا حميد حسن خاتمتك .. و هنيئاً لك يا حميد حب الناس لك .. وتقبلك الله في مواكب الشهداء .. وأنزلك منازل الصالحين .. مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً ..

ولأهلك وأولادك نسال اللهَ عاجل الشفاء ، وحسن العزاء ..

وسلام عليك يوم ولدت .. ويوم توفيت .. ويوم يبعثك الله ..


في الخميس 26 أكتوبر-تشرين الأول 2006 07:56:41 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=659