جمال عامر . . . مزيدا من التمييز والثبات
ريما الشامي
ريما الشامي

" مأرب برس - خاص "

الصحفي القدير جمال عامر يستحق أكثر من جائزة وهو الذي اختط لنفسه وصحيفته منهجا متميزا في فضح واقع الفساد وتعريته موثقا ذلك بالحقائق والأرقام و المتورطين فيه .

هذا العامر تعرض للاختطاف لأنه تعدى على أسياده أوثقوه وأشبعوه ضربا وعصبوا عينييه ثم هددوا بقتله ومن ثم رميه من أعلى الجبل الى أسفل الوادي ان هو تجرأ مرة أخرى على الرموز ومع ذلك كانوا رحماء به وحددوا له سقفا للنقد وتناول الفساد فقط في اطار الحكومة والوزراء ومن ثم تم تمييع قضيته وتجميدها نهائيا رغم ان الذين قاموا بالاختطاف من الحرس الجمهوري وبسيارة جيش تحمل رقم 11121/2 حسب شهود عيان لواقعة اختطاف عامر.

الأستاذ جمال عامر بعد اعلانه مؤخرا ضمن أربعة صحفيين شجعان في العالم يدرك جيدا ان كل هذا التعاطف و التضامن معه والشعبية الواسعة لصحيفته الوسط انما أتى كل هذا التقدير المحلي والعالمي نتيجة للخط الإعلامي الواضح والتوجه الموضوعي الجاد والصادق للوسط الصحيفة في تناول وتحليل معطيات الواقع السياسي والاجتماعي في البلد ولعل صحيفة الوسط قد اسست لنفسها منهجا خطا متميزا في ادارة التعامل مع واقع الفساد يقوم على اساس التناول والتحليل العملي الواقعي الجاد لظواهر الفساد وتعزيز ذلك بالتوثيق بالحقائق والأرقام والجهات المتورطة وتكون بذلك الوسط قد أسست منهجا موضوعيا يعتمد المصداقية والجدية بدلا من واقع الحال الذي نعاني منه في واقع يظل الحديث فيه عن الفساد حديثا عاما وعائما ومضللا والكل يدعي محاربته حتى أنه تم تشكيل مايسمى لجان وطنية لمحاربة الفساد من المفسدين أنفسهم .

 جمال عامر الذي أصر منذ بدء صحيفته على تبني هذا الخط الصحفي كاستراتيجية للتوجه العام لصحيفته الوسط والقائم على التزام الأمانة العلمية والموضوعية والنزاهة وشرف المهنة في تقديم المعلومات للمجتمع كماهي بحقائقها وأبعادها واطرافها كان على جمال عامر ان يدفع ضريبة التزامه وتوجهه ومبادئه مباشرة من كرامته واعتباره وحياته الشخصية والأسرية ليحصد قبل جائزة الشجاعة العالمية الممنوحة له جوائز محلية هي الخيانة والعمالة والارتباط بجهات خارجية .

عندما تعرضت صحيفة الوسط في تحقيق حول الفساد في التعليم العالي قدمت المعايير التي بموجبها يتم اعتماد البعثات التعليمية المرسلة للخارج والتي هي قائمة على اساس قوة النفوذ في الدولة ودرجة الولاء والقرابة الأسرية من رئيس الجمهورية بدلا من اعتماد معايير الاستحقاق العلمية التي من المفترض ان تتم لصالح المتفوقين علميا بحسب تقديراتهم العلمية.

لم يتوقف الأمر عند هذا بل تم ارفاق كشفا بأسماء حوالي 60 طالبا تم ابتعاثهم للخارج محاباة ووساطات ومجاملات و هم ابناء كبار المسؤلين في الدولة و على وجه الخصوص هناك أبناء لشخصيات تربطها قرابة أسرية برئيس الجمهورية الأمر الذي فتح على جمال عامر أبواب جهنم وكاد ان يفقد حياته ولن يكون عندها بمقدور أحدا أن يجمع اشلائه في قعر واد سحيق لولا ان تداركه لطف الله ورحمته التي حفظته وهيئته ليصير بعد ذلك بطلا استطاع الوقوف في وجه اعتي أنواع الفساد وهو فساد الأسياد والرموز ومن ثم لينال جائزة الشجاعة العالمية .

ما أريد ان أوكده واختتم به هنا هو التأكيد على مسؤولية الأستاذ جمال عامر وصحيفته الوسط في استمرار تبني هذا النهج الثابت الذي تأسست عليه الوسط والتزامه استراتيجية للصحيفة الوسط التي به صارت اليوم هي وجمال عامر رقما كبير ووجود ا عظيما في أوساط اليمنيين تقديرا ورفعة ومكانة أكبر من جائزة الشجاعة العالمية وألف مبروك جمال عامر .


في الخميس 19 أكتوبر-تشرين الأول 2006 10:28:30 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=642