شخصنه الانتماء
د . عمر عبرين
د . عمر عبرين

بالنظر الى الأحداث السياسية التي شهدتها بعض الأقطار العربية ( دون تسميتها ) والتي وصلت في كثير من الأحيان ، إلى مرحلة الصدام المسلح في إطار الدولة الواحدة ، نجد أن أسباب حدوث مجملها ، تعود إلى مايسمى ( بشخصنة الإنتماء ) المتمثل في الإنقياد الأعمى لأوامر وتوجيهات شخصية ما او جماعة بعينها ، دون النظر فيما اذا كانت تلك الأوامر والتوجيهات ستفضي إلى نتائج وخيمه قد تحرق الأخضر واليابس وتضر بطبيعة الحال الجميع دون استثناء ، في الوقت الذي ينبغي فيه تغليب المصلحة العامة للوطن الواحد ، والتي نعني بها بالطبع ، الإستقرار السياسي الذي يؤدي حتماً إلى الإنتعاش الإقتصادي للجميع أيضاً .

أما على الصعيد المحلي فإننا نجد أنفسنا أمام تحدٍ جديد لمخاطر شخصنة الإنتماء ، والذي يجسده مايسمى بالحوثيين ، وهي تسمية يغلب عليها القصور في العقل والمنطق قبل الدين .

فالله سبحانه وتعالى المتصرف فينا كبشر ، لم يحصر انتمائنا له بالتسمية ، وإنما سمانا المسلمون والمؤمنون ، وكذلك سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

والأهم من ذلك أن الله ورسـوله لم يأمرانا القيام بأعمال أو الإبتعاد عن أشياء ، إلا لما فيه مصلحة الجميع .

فهل حالة الشتات في الجبال التي يعيشها أفراد مايسمون بالحوثيين ، وابتعادهم عن أسرهم ومستوى القلق الذي يكابدونه عليهم ، فيه مصلحة أو فائدة تذكر .

وهل الهدف الذي من أجله يحاربون الدولة ويهددون أمن الملايين من الناس ويزعزعون استقرار البلاد ويرهقون اقتصاد الوطن بما يعود بالضرر على اليمنيين كافه دون ( استثنائهم ) ، يستحق كل ذلك .

مطلوب منهم وقفة تأمل ، واعتماد العقل والمنطق قبل البندقيه ، والنظر حولهم في عدد من يعتنقون الفكر الحوثي ، ومقارنته بعدد من يخالفونهم ، ومن ثم العودة إلى حديث سيد الخلق محمد صلى الله عليه وعلى اّله وسلم ، الذي ننتمي إليه جميعنا والقائل " لاتجتمع أمتي على ضلالة " .

omarabreen@hotmail.com 


في الخميس 29 أكتوبر-تشرين الأول 2009 09:32:33 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=5982