إنقاذ الوطن من دعاة الإنقاذ
د: ناجي الحاج
د: ناجي الحاج

تابعنا عبر بعض وسائل الاعلام ما تمخضت عنه مجموعه ما يسمى بالحوار الوطني ولا ادري ما المقصود بالوطني فى شعاراتهم وعناوين صحافتهم؟ واصحاب هذه المشاريع يبدوا انهم فى عزلة او يعيشون خارج الزمن والتاريخ ويعتقدون انهم هم من يحق لهم اختراع مثل هذه المشاريع. فلقد كان خطأ كبيراً ان يلجاً بعض ممن لا يحملون إى مشروع نهضوى لليمن بل لديهم رغبة في مناكفة الحزب الحاكم كنوع من الابتزاز بهدف الوصول إلى مكسب سياسي أو حزبي أو ذاتي وهم معتقدين فى قراره انفسهم ان رفض مشاريعم تلك سيفضى بالبلد نحو الفوضى والسقوط فى قعر سحيق غير مدركين ان القضايا الوطنية لا يجوز بأي حال من الأحوال التعاطي معها من منظور مصلحي استهلاكى ودون الظهور بمظهر مسك العصا من منتصفها لان هذه الطريقة ستجعلها عديمة الفائدة وقد تقود إلى عواقف وخيمة .

فأين كان اصحاب مشروع االانقاذ حين أطلق الأخ الرئيس علي عبدالله صالح مبادرتة لإصلاح النظام السياسي كمقدمة لتحريك العمل الوطني، نحو خلق توجهات لإقامة دولة قوية للوحدة تستنهض ركائزها المدنية والانسانية والاخلاقية قادرة ان تحفظ كرامة جميع ابنائها وتعزز قاعدة الشراكة الوطنية في تنمية المستقبل. لقد مثلت دعوة ألاخ الرئيس هذه وما سبقها من دعوات أخرى كثيرة طرقها وتحديداً بعد الانتخابات الرئاسية التى فاز فيها وكانت حريصة على فتح آفاق جديدة لصيانة الوحدة الوطنية وتحقيق اصطفاف وشراكة وطنية للانتقال باليمن من المرحلة الحالية الى مرحلة أكثر استقراراً وأكثر قدرة على صناعة النجاح وتحقيق الانجازات.

ولقد كان من المؤمل والطبيعى وكنوع من رد الجميل ان تقوم تلك الاحزاب المتواجدة فى الساحة من احزاب المعارضة على تقييم مواقفها والانتقال من موقف المعانده والمتصادمة مع الحزب الحاكم الى موقف وطنى متسما بالحكمة كركيزة اساسية للحفاظ على اللبنات الوطنية لتجنيب الوطن الكثير من ويلات الصراعات المدمرة التي عندما حدثت في بعض البلدان لم تتوقف حتى اليوم هذا اذا كانوا يتمتعوا فعلاً بالحكمة.

وعودة إلى خطابات القيادة السياسية الحكيمة التي يصرح بها و فى اكثر من محفل من انه رئيس لكل اليمنيين على اختلاف احزابهم ومناطقهم والتى تعتبر قاعدة هامة وركيزة من ركائز الامن والاستقرار ولذلك كان ينبغى على تلك القوى السياسية فى الوطن والتى تغرد بعيدا عن الشعب والجماهيرحيث يعرف شعبنا اليمنى ما هى القراءات والمواقف الوطنية من كل الاحزاب والقوى الوطنية فى الساحة وهل هي تحمل هم وطموح الشعب اليمنى فى الوصول إلى مبداء الشراكة الوطنية بإتجاه التغيير والاصلاح للنظام السياسي وكون القيادة السياسية قد ادركت ان لامستقبل ولا استقرارولا تنمية بدون هذه الشراكة والتى لايمكن ان يتحملها حزب واحد وكان من الاجدار بمجموعه الانقاذ ان يصغوا إلى الاخر والمتواجد فى الساحة والحكم والذي حظى بالاغلبية النيابية عبر صناديق الديمقراطية.

ولقد سمعنا رؤية احد اعضاء وثيقة الانقاذ وعبر الفضائيات الشيخ حميد الاحمر وهو احد قيادة حزب الاصلاح والتى كانت تطالب الدولة بإتخاذ موقف مع التمرد الحوثى ولم نجد صدى لتك الرؤية فى وثيقة ما يسمى بالانقاذ وهذا يؤكد ان هذا التكل الجديد مثلة مثل تكتل ما يسمى بالمشترك واللذان هما فى حقيقة الامر مخترقان عبر ممثلي ايدلوجية الحوثى حيثت يتواجد قيادات احزاب داعمة لمشروع التمرد الحوثى ضمن صفوفها وبالتالى فإن إى رؤية قد تتخذ ضد قضية حسم التمرد فإن هذه القيادات ستقف لها بالمرصاد وتجهضها وبالتالى فإن إى رؤية لاتتوافق مع الاجماع الشعبى بنبذ العنف وتيلبم الامر للدولة لن ترى فى وجود تلك القيادات وبالذات حوثية الفكر والدعم إى وجود.

وفى هذا الصدد وحينما تلقى الموطنون الشرفاء في فى عموم اليمن قرار القيادة الحكيمة فى ان لاتراجع عن بسط سيادة الدولة وتطهير محافظة صعدة ومديرية حرف سفيان من تسلط تلك الفئة الباغية وما مثل ذالك من التفاف وإجماع شعبى فوجئنا بإن اصحاب مشروع الانقاذ وهم بالحقيقة اصحاب مشروع تسمين التمرد وتغذيته والمطالبين فى كل مرة بإيقاف الحرب وبالذات فى مراحل كانت حاسمة فى إخماد هذه الفتنه عبر نقاباتهم وجمعياتهم ومنظمات حقوقية وهمية تعود لهم هدفها حماية المارقين والخارجين على الدولة والتى كانت تصرخ بإعلى صوتها مدعية حرصها على حفظ السلام وحقن الدماء مما جعلها كرئات تنفسية لحركة التمرد ولولاه لما وصلت الامور إلى حرب سادسة ويريدون ان يوصلوها إلى سابعه وثامنه فالضحايا من المدنيين الابرياء وجنود الوطن من أبناء القوات المسلحة والامن والشرفاء من إبناء الوطن هم يدفعون الثمن بينما اؤلئك المشبوهين يملؤن الدنيا نحيب بمناشدات ومخاطبات ويذرفون دموع التماسيح وان قلوبهم على اؤلئك الضحايا وفى حقيقة الامر هم حريصون كل الحرص فى نجاح مشروع عصابه التخريب والتمرد الارهابية الحوثية وغيرها ممن هم على شاكلة تلك المشاريع.

وبينما الوطن يخوض مرحلة مهمه فى مواجهة متمردين من اصحاب المشاريع المستوردة والتى بنيت على افكار ضآلة وحملت السلاح لترويع المواطنين الآمنيين فى بيوتهم ومزراعهم وتشق عصى الاجماع مستقوية بالامدادت والدعم الخارجى الغير محدود من أجل فرض مشروعهم الكهنوتى البغيض والذى عانى شعبنا منه ولقرون من الزمن ظلم وتخلف وجهل وعنصرية . ويقيننا نحن اليمنين ممن تابع اخبار عصابه التخريب والاجرام الإرهابية الحوثيه بإن الوضع قد وصل إلى مرحلة لاتراجع عنها من اجل حفظ استقلاليه الوطن وصون سيادته وذلك بالمضي قدما فى استئصال هذه العصابه الاجرامية وتخليص الوطن من هذا السرطان.

وهنا يجب ان يدرك اصحاب مشاريع الانقاذ ان هناك مواقف وطنية ثابتة تحتاج إلى إثباتات وأن هناك خطوط حمراء ولايمكن تجاوزها او الوقوف حياد او بمعني اصح لاتوجد منطقة رمادية ولا يسمح فيها بالالتاف والمرواغة واستخدام الاساليب الخادعة وانة يجب ان يكون مع الوطن ومع ما اجمعت علية الامة اليمنية وخاصة فى قضايا مثل الخروج والتمرد على الدولة وضرورة حسم بعض الامور ومنها على سبيل التحديد مسألة إنهاء التمرد الذى قامت به عناصر الارهاب الحوثية وكي تكون وطنياً يجب ان تكون دائما وفيا ومحب لهذا الوطن وبلا شك سيبادلك الوطن الحب والوفاء.

انه من الطبيعى وغير المعقول ان يقبل أحد بالتحريض ضد سلطات الدولة وعدم الانقياد للقانون والدستور واذكاء النزعات المناطقية واشعال الحروب كوسيلة للوصول للسلطة ولذلك فقد كانت مواقف الدولة فى اعطاء اكثر من فرصة من أجل العودة إلى طريق الفضيلة والخير ونبذ العنف كمبداء لايمكن المزايده عليه وما تلى ذالك من خطوات في سبيل إحلال السلام في محافظة صعدة إذ أنه ومنذ إشعال الفتنة عبر تلك العناصر المجرمة والمتمردة وحتى يومنا هذا والدولة تتجاوب مع كل الجهود الرامية لوأد الفتنة وتغليب منطق العقل على منطق الاستقواء بالسلاح وهذا قد ادى إلى ان يتمادى ألارهابيون من عناصر الحوثي مستمرين فى أعمال التمرد والعصيان والتمادي وترويع وقتل المواطنيين وخطفهم من منازلهم ووصلت حد قتل النساء والاطفال ونتيجة لهذه الغطرسة فقد رفضت كل المبادرات التى قدمت معلنة عدم الانصياع لمنطق السلام والعودة إلى جادة الطريق بل زدات على ذالك بنقضها العهود والوعود وما حظيت به من عفو من قبل القيادة السياسية وفضلت السير في طريق الغواية والشر والانحراف وها هي البراهين التى تؤكد مدى ما وصلت إلية هذه العصابة من عدم احترام حتى لوقف اطلاق النارمن أجل اايصال المساعدات الانسانية العاجلة إلى النازحين من ضحايا هذا التمرد اللعين, وضاربين بكل تلك المبادرات عرض الحائط ومبدين اسباب غير عقلانية ودون مواربة وتجاهلها لكل دعوات السلام وانسياقها وراء أوهامها ونوازعها الإجرامية وأحلامها الكهنوتية البائده حيث اصبحت هذه العناصر الاجرامية غير قادرة على العيش في ظل السلام ومناخات الأمن والاستقرار الأمر الذي يتأكد معه اننا امام خطر محدق بالوطن لم تعد تنفع معه كل المحاولات والدعوات السلمية وأن ذلك الخطر اصبح كالورم السرطانى ينتشر كل يوم فى جسد الوطن مخلفاً المزيد من المآسئ والكوارث مستنفذاً كل خيارات الدولة السلمية وصار الزاما عليها مضطرة التدخل جراحيا ببترهذا الورم السرطانى الخبيث وكما يقولون آخر العلاج الكي كخيار وحيد ونهائى وكمطلب شعبي عاجل لتخليص المجتمع من شرور تلك الفتنة وإخماد التمرد خاصة بعد رفض شروط الدولة ذو الست نقاط.

*أستاذ مساعد بكلية الطب والعلوم الصحية -جامعة صنعاء

  
في الأربعاء 09 سبتمبر-أيلول 2009 09:57:20 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=5791