من فعل هذا بآلهتنا يا إبراهيم
عبدالله عبدالكريم فارس
عبدالله عبدالكريم فارس

يوم الأربعآء، كان "ربوع بيضاني" بإمتياز، وبلبوس ديني أيضاً... يوم أعاد فجأة إلى الحياة ضيق الصدور الوثنية: "ءأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم؟"... ولن أطيل، فبقية القصص القرآني معروف.

- لكن أولئك الجهلة من قوم إبراهيم على الأقل رجعوا عن غيهم، فقال بعضهم لبعض إنكم أنتم الظالمون.

... القرآن لايجسده ورق المطابع، وإنما عظمة تعاليمه.... والحبر ليس خلاصة مبادئه وأهدافه... وورق المصحف ليس أصل الدين ولا قُدس الأقداس، والقصاصات الورقية ليست من صنف مادة الآلهة... وقد عُرف الله بالعقل وعن طريق كلامه المحفوظ... فوق... هناك... عنده هو...، ولم يُعرف فقط بواسطة وريقات مطبوعة يمكن ان تمزق وتسحل وتداس وتنكب بالأطنان في نفايات المزابل وأكداس القمامة، - واسألوا قراطيس الورق إن كانوا ينطقون؟!

ما أسوأ أن يعتدي إنسان نصّب نفسه مفوضاً إلهياً أو موكّلاً أو مندوباً سماوياً - بشبه إسناد رسمي من قوات الشرطة - على أخ له في الإنسانية، ينتهك عرضه وحرماته ويهدم ممتلكاته ويسلب حريته ويقطع رزقه ويهدد حياته... شئ مؤسف ومحزن ومؤلم حقاً أن نرى عقليات صدئة في هذا المستوئ تعتقد أنها من تهب الهداية والمغفرة لمن تشاء وتحرم منها من تشاء.

لا أعرف من هو ذلك صاحب المنزل المدعو عبدالملك البيضاني، - ولا أجيز ما قيل انه صنع -، لكن بدلاً من السعي لتحرير الإنسان من ربقة العبودية لغيرالله، من أعطاه حق الإختيار حتى في أن يكفر أو يؤمن، يذهب بعض الغوغآء من الغلاة المتنطعين بإسم الإسلام وبجهل مطبق إلى فعل أشيآء تافهة تعبر عن فراغ روحي وإنساني، وعن مقدار هائل من الغباء والجبن والحمق، وإلى تحوير دين عنوانه الرحمة والتراحم ورب غفور ورحمن رحيم وتحويله إلى عقيدة متشبعة بالغلظة والقسوة والتجبّر والإستعلاء والإجرام بحجة الغضبة لله ورسوله.

- ومن يجيز ماحدث لمنزل تلك العائلة بجوار مسجد العنقاء في العاصمة ناقص في دينه و خُلقه، بل ومطعون في عِفته.

أحسست كأن الزمن أنحسر بي إلى الورآء بفعل هزّة الحدث المروع الذي أعادنا طرداً إلى جاهلية الأعراب الأشد كفراً ونفاق، وقد يعود الفضل في ذلك إلى أرمادة من لحي مشايخ الدين وأوصياء الفضيلة ومن وراءهم ممن فاقوا جحافل هيئة الأمر وقطعان المستوطنين الصهاينة بمراحل.

- ولولا أن الزمن يسير بإتجاه واحد لأيقنت أن المغول والتتار والهاغانا قد عادوا من القبور وأن العهود المملوكية والعثمانية والإمامية هي المستقبل ونحن في الماضي.

لن نجد أوفى مما سطرته أنامل الكاتب الرائع رداد السلامي: "إن هدم بيت سفك آخر للكرامة تحت ستار الدفاع عن دين الله الذي جاء لصونها أساساً"، ليضيف الكاتب الفذ "قالوا أنه سب الله - وفي رواية اُخرى أنه داس على المصحف -، ولو ان الله تجلى لهم كما تجلى لنبيه موسى لكان أرحم به منهم وأحرص على بقاء بيته كما هو، ولتجلى لبيته بالرحمة والمغفرة."

بين فترة وأخرى، يطن في الإذن إسم شيخ جليل ويرتبط إسمه بمثل تلك الأحداث، حيث نقّب الكاتب إسكندر شاهر في حجم تأثير الفتوى التي شاعت وأنكرها مكتب الشيخ الزنداني بعنوان "عنقاء الحَصَبة أم شنقاء الغَضَبة.

وعلية فإن عقولنا وقلوبنا وآذاننا وإفئدتنا ما تزال على مصراعيها مفتوحة للترميم والتوضيح والتفنيد والإستنكار والموعظة .

ومن هنا ننتظر من فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني فتوى زاجرة بالعقاب الدنيوي شرعاً وقانوناً لأولئك الظالمين من منتهكي الحرمات.

- ما لم فلن يبقى من هذا الوطن إلاّ خرائب تعوي في أطلالها رياح الموت والحزن وترفرف في سمائه أعلام سوداء ولحي إفغانية مُرسلة وعند كل بوابة خِمَار وسيف حاجب بتّار.

abdulla@faris.com


في الخميس 23 إبريل-نيسان 2009 09:53:07 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=5190