عمار الزريقي يلج القصيدة بكراً
د.عبدالمنعم الشيباني
د.عبدالمنعم الشيباني

تعرفتُ عليه عام 2002 شاباً أنيق الروح جميل التعبير ولكن تقاسيم وجهه تنبئكَ بملامح إنسان ساخر وتفاصيل غضب يريد أن يعلن عن نفسه من وراء ابتسامة غامضة فلما قرأت قصائده زالت الكثير من تساؤلات الدهشة .. إنه الشاعر اليمني الشاب عمار الزريقي ( نزار اليمن ) ولكن لا أريد أن أمثله بأحد من الشعراء فهو لا يشبه الانفسه ،وان يكن عمار كاتباً للقصيدة السياسية الاحتجاجية الساخرة فهو أيضاً شاعر الوجدان والحب، ولا أزعم أني " أعرف كل أسرار عمار العاطفية " ولكن ليسمح لي هو أن أفشي سراً أنه " يلج القصيدة بكراً " برغم " تعدد تجارب الحب لديه وتنوع مغامرات القصيدة " إلا أنها " مغامرات نبيلة لا تنزل الى أسفل من حدود العذرية الشعرية " وهكذا هو يلج القصيدة بكراً... " هم يجيئون في ثياب القوافي وأنا أدخل القصيدةَ بكرا .." دراستنا في هذه الحلقة تقتصر على الجانب السياسي في شعرعمار الزريقي علماً أني لا أحب مثل هذا التقسيم للقصيدة سياسية وعاطفية فهذا تقسيم قُصد منه الدراسة العلمية والتوضيحية فحسب وإلا فالقصيدة هي القصيدة أكانت انفعالاًسياسياً أم وجدانياً فمصدرها شاعرٌ واحد وتجربةٌ واحدةٌ والمدهش – على سبيل التقسيم بغرض التعليم – توازي النص العاطفي والسياسي بدرجة واحدة عند الشاعر عمار الزريقي وهذا رأيناه عند نزار قباني مجدد القصيدة العربية شطر أشعاره حب وشطرها سياسة ولكن هذا – كما قلنا – تقسيم إيضاحي فقط والا فالشاعر نصٌ واحدٌ لا يتجزأ...

قصتي مع الشعر

يروي عمار الزريقي قصته مع الشعر ويقدِم نفسه عبر كلمات من عيون الحكمة ووهج المعنى ويمنح تعريفات للمفاهيم والمصطلحات ، يقول عمار :

"...الفن خلاصة الروح ؛ والفلسفة خلاصة العقل الإنساني ؛ أما الشعر فهو خلاصة الروح والعقل وغذاؤهما معاً الحديث عن بداية الشعر كالحديث عن بداية حديث البلابل والعصافير كيف تعلمت هذه المخلوقات أن تقول شعراً ألا تسمعها وهي ترتل أجمل القصائد؟ إنها الفطرة السليمة وقصتي مع الشعر بدأت كذلك.

الشعر مصدر اللغة واللغة وسيلة التعبير عن الشعر فكلاهما مصدر للآخر.. هذه ليست نظرية بل حقيقة..الشعر نسمة الحرية وصوت العدالة وثورة القيم النبيلة ولا خير فيمن لم يكن منه ذلك..كل ذي فطرة سليمة يتذوق الشعر ويهتم لأمره بغض النظر عن القدرة المكتسبة على تأليفه...."

شعره السياسي نقدٌ واحتجاجٌ ويهجو الشعب قبل الحاكمين

ليس جديد هذه الدراسة أن عمار يكتب شعراً سياسياً ولكن الأجد طريقة وأسلوب في الشعر السياسي تنحو منحى الرواد مع انفراد مستقل وتميز للشاعر ..وفي شعره السياسي سخريةٌ كسخرية البردوني واحتجاج ثائر كثورة نزار ويحاول عمار التشبه بالبردوني في طرح أفكار القصيدة ( محتوى القصيدة) حديقة غناء في التأريخ والفلسفة والفكر والسياسة واستعمال أسلوب المقابلة وعرض نقائض الأشياء ..، ولا يخفى تأثر عمار بنزار في " قصائد ممنوعة " على لسان حاكم عربي كهذه الأبيات النزارية

" ....منذ أن جئت الى السلطة طفلا..

لم يقل لى مستشار القصر كلا

لم يقل لى وزرائى أبدا لفظة كلا

لم يقل لى سفرائى أبدا فى الوجه كلا

لم تقل إحدى نسائى فى سرير الحب كلا

إنهم قد علمونى أن أرى نفسى إلها

وأرى الشعب من الشرفة رملا..

فاعذرونى إن تحولت لهولاكو جديد

أنا لم أقتل لوجه القتل يوما..

إنما أقتلكم .. كى أتسلى... "

*****

والجديد أيضاً نضج القصيدة السياسية عند عمار الزريقي فهو لا يحمِل الحاكمين كل المسؤولية بل يحمل نصفها الشعب والأحزاب والمنظمات والهيئات الشعبية وهو بهذا يشبه عمر أبو ريشة في قصيدته ( أمتي هل لكِ بين الأممِ ..)

أمتي هل لك بين الأمم *** منبر للسيف أو للقلمِ

…………………………………………………..

أمتي كم صنم مجدته *** لم يكن يحمل طهر الصنمِ

لا يلام الذئب في عدوانه *** إن يك الراعي عدو الغنمِ

فاحبسي الشكوى فلولاك لما *** كان في الحكم عبيد الدرهمِ

**********

" تحقيق في كتاب ممنوع "

قصيدة عمار الزريقي " تحقيق في كتاب ممنوع " من أجمل أنواع الشعر السياسي البديع فالقصيدة تنقد بأسلوب شاعر متمكن من الطرح واللغة كل قوى المجتمع وهيئاته وأحزابه وتحمل بسخرية على القوانين والدساتير ولا تستثني رموز الفكر والفقهاء وهي هجوم على القبيلة والحكومة وشرائح المجتمع اليمني العاجز عن التغيير والمشارك في البلاء الحاصل والفساد المتواصل ... هذه القصيدة نقلة نوعية على مسار تطور كتابة القصيدة عند عمار الزريقي كتبها على طريقة مظفر النواب واحمد مطر وبيرم التونسي يضحك من المجتمع الفاسد ويضحكنا...

"براءة الـذئب" للعـــلامة البـــدوي  أعيــا التراجم في تصفيـفه اللغوي

منذ البـدايــــة يـبدو عزم صــاحبه  قيادة الشـــرق نحو المطلب النووي

جــاء المؤلــف في جزأين صـــادرةً  عن هيئة الأسـوة الحسنى بكل غوي

قال المذيع : بيــــــانٌ عـاجلٌ و تلا  بيانه باسم ســيف الدولـة العلـوي

هذا المسمى ثنــــائيٌ يجــــادل عن  سياسـة الغـش ذات الطـابع الكروي

فقد ترى الصــيف معقـوداً بطلعـــته  وفجأةً يسـتـبد البـــارق الشتوي

هذا الكتـاب خطـــيرٌ في تنــــاوله  براءة النــص من موروثـه النحوي

له غــلافٌ أصــوليٌ كصـــــاحبه  خبثاً ومتنٌ شــيوعي الرؤى صفوي

تبدو مفــــاهيمه الأدهى مغـــالطـةً  يفتي وينســخ في تخريفـه الشفوي

ويربك الســـادة القراء منطــــقــه  فيســـتوي كل معـوجٍّ بكـل سوي

ماذا يســمي رؤى الإرهــاب ؟ سائحـةً  نظيفةً تهــتدي بالمنـهج النــبوي

من طلعــها يبـزغ الشيـطــان معتمرا  عمامــة الدين يحكي الناسك الدعوي

لفظ "الحضــــارة " رسمــياً بمعجمه  يعني الحظيرة – مأوىً في العراء زُوِي

أما المـــنـاخ: ملفٌّ شـــائكٌ و يراه  مَبْرَك النــاقة الرمـلي لا الحصـوي

ما الثورة الأمّ ؟ قــال الثور ثــار ضحىً  على الدواجـن في غيبـوبة الرّعَوي

وما التـــمرد؟ مَــسٌّ في ثوابتـــنا  لا بـارك الله طعـم الفتـنة القـلوي

نقــاط بيع الفــياجرا أضربت فنــوت  تمرداً مترفـات الشــارع النسـوي

وبعد: ما الوحـــدة الكبرى ؟ يقول أنــا  وحدي أنا فوقـكــم بالمنطق الأبوي

الانفصـــالي من يســـطو على غنمي  باسم العـدالة أو بالواجـب الزكـوي

ما الانتخـابـات ؟ أعـوامٌ خـــلت و بها  القحـط ثم انهـيار الرابـط الأخـوي

حــرية "الرعــي"- مهمـوزاً بِلَـكْـنَتِه  حقٌ لكل خــروفٍ – مبـــدأٌ بدوي

  

يقــول عن قــادة الأحـزاب أبيضـهم  إرثــا عميـلٌ غبـيٌّ قـاتـلٌ دموي

تسري الأتــاوات ســراً في مصـارفها  فيحسم الفرز معدوم الضمــير هوي

والفــقـر ينهـش في أضـلاع حـارتنا  تجاوز الألف في مقيــاسـه المئوي

أقســـى من الفــاقـة النكراء مكـرمةٌ  تأتيك في الحــال من مستثمرٍ ربوي

  

يا ذلك المصــرف الآليُّ كــن حــذراً  وافحص عميلك فحص القارئ اليدوي

ما دمـت لســت بطــبلٍ من مشـائخنا  يحشو الإطارات شيئاً منتــهاه دويّ

يجــتاز من رعــب آليّــات عُكـْفـته  كل الإشـارات في مشـواره الضحوي

قد يضبــطونك يا مسكــين مرتشــياً  و يلبسـونك نعـت الغـافـل القروي

ويحبـــسونك ما شــاءت مصـالحهم  فلسـت من جلد أبواق الخنا وذوي....

لا تحســـبن عقـــول القـوم جـامدةً  فالابتـزاز لديـنا جــانبٌ حـيـوي

هنـا القــوانين – يا دولار – نركـبـها  إلى الفضــاء كخيـل الفاتح الأموي

وهيــئة الأمـر بالمـعروف مــا عرفت  سطـرا من اللغو في تقريرها السنوي

قيل: الســكوت عن الإنكـار مصــلحةٌ  عليــا وليس مجـاراةً لكـل قـوي

حمــاقة النـقـد ليـسـت شـأننا فلكـم  تفنى الشعــوب ضحايا موقفٍ عفوي

أما القبــيلة لا تســأل فنـــاصــبةٌ  يسـودها المنـطق العرقي و الفـئوي

تهــوى السـلام وتستعـدي أظــافرها  وتستجــير بذيـل القـاتل الحمـوي

الجــاهلية في أزهـــى كهــولتــها  تَـعَـصـْرَنَتْ باقتناء الهاتف الخلوي

  

هـذي الجمـاهير قد تصحـو إذا اعتزلـت  رياضـة الغوص تحت الساحل المنوي

********

كذبة إبريل

انا لا أشرح قصائد عمار ولكن أقول أنه من أهم الأصوات الشعرية اليمنية والعربية قاطبة.. تقرأ قصيدته ( كذبة إبريل ) كأنك تقرأ لرواد القصيدة السياسية العربية الساخرة وهنا في هذه القصيدة تحديداً يشبه البردوني بأسلوبه الشعري الساخر والأقرب اليه من حيث " المحتوى والتقنية وتوليد المعاني وتوظيف الرمز والتاريخ والنكتة.."

أَصَحِيحٌ يا مايو ما قيلْ؟

 هل أنت الكاذب أم أبريلْ؟

الوضع الراهن لا يغري

 بالتهريج ولا بالتطبيلْ

والقبح الأصلي لا تجدي

 معه عمليات التجميل

الحكمة: لا تسأل عن شيئٍ

 تسلمْ غثيان التفصيل

سينات الإستفهام غدت

 تستحيي لامات التعليل

القرن الماضي أميٌّ

 دمويٌّ آلىّ التقتيل

والحالي جهلٌٌ ممزوجٌ

 بغباءٍ في أظرف كوكتيل

وزراء التعليم العالي

 المسئولون عن التجهيل

الإستهلاك ثقافته

 ماذا يعني لفظ الإكليل؟

أهو جهاز لاسلكيٌّ؟

 لم نسمع عن هذا الموديل!

أما في الإعلام الرسمي

 فترى تضليلاً في تضليل

القمح من الربع الخالي

 والنفط يسيل كوادي النيل

الصوتي في بورصة روما

 رقمٌ يعلو فوق التسجيل

الإنجازات لكثرتها

 وردت في أسفار الإنجيل

وتصدى للجوعى شعراء

 الفصحى وهواة التقبيل

وعلى هذا المنوال شدوا

 شعراً يحتاج إلى التشكيل

اللفظ بوادٍ والمعنى

 في وادٍ يبعد ألفي ميل

أَصحيحٌ يا مايو هذا؟

 هل لك تعقيبٌ أو تحليل؟

عام التسعين له ذكرى

 قد لا تتجاوز هذا الجيل

سبتمبر مثلك يا مايو

 أخطأ في تأويل التأويل

أثرى التجار فسماها

 الثورة من باب التدليل

يا مايو الثورة يصنعها

 شعبٌ يقتات من البرميل

إن صار الساسة تجارا

 فعلى الدنيا آيات الفيل

بث الدستور مرارته

 يشكو من أوجاع التعديل

والحريات على فمها

 طوقٌ من جدران الباستيل

قل لي عن نفسك شخصياً

 يا مايو أتصدق ما قيل؟

لِمَ تنعق بلسان رئيسٍ

 كذبٌ مفضوحٌ وأباطيل؟

حالات الأمن استثناءٌ

 يلد الفوضى في كل سبيل

تخبو عاصفةٌ في صنعا

 تجتاح مظاهرةٌ أربيل

البيت الأبيض مذعورا

 يستفتي عن جهة التمويل

يغزل من عانة مونيكا

 أزياء جيوش اليونيفيل

وبيانٌ عن ألف بريءٍ

 سقطوا بين جريحٍ وقتيل

صدرت برقيات عزاءٍ

 وخطاباتٌ تنعي هابيل 

ومسيراتٌُ أغرب ما فيها

 أن يتقدمها قابيل

وهنا وهنا تنظيماتٌ

 وقضايا يلزمها التدويل

أحزابٌ تخدم واشنطن

 وملوكٌ تحكم بالتوكيل

الحوثي يقصف أمريكا

 بِمَ؟ بشعاراتٍ من سجيل

وتلا الناطق نص الدعوى

 مشفوعا بثلاثين دليل

المدعو متهمٌ بالآتي

إنكار المحرقة الكبرى

 صلةٍ بنمور التاميل

والكفر بدولة إسرائيل

************

والخلاصة عمار الزريقي شاعر يمني شاب يخطو متطوراً في "الشكل والمحتوى والتجديد" في كتابة القصيدة السياسية ، يلج القصيدة بكراً وكلما " بنى بها " وجدها بكراً ...

******

شاعر وناقد يمني

Abdulmonim2004@yahoo.com


في السبت 11 إبريل-نيسان 2009 09:11:46 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=5137