عنسي من قدَس!
جمال جبران
جمال جبران
 

(1)

أعترف هنا أني مناطقي من الدرجة الأولى . عنصري وطائفي . شحتوري وحوثي وملكي وانفصالي تماما . أعترف أني منتم للحراك الجنوبي .

أعترف أني مريض نفسياً ومزوبع كمان . أعترف أن في نفسي أغراض خبيثة كلية ، ويعلم وزير الداخلية اليمني مطهر رشاد المصري بها . ( لن أسأله كيف علم بها ، فقدراته أكبر من أن يتم مساءلتها أو التشكيك فيها . ) .

قدراته قادرة على توصيل صوته لمساحة زمنية من الفضائية اليمنية لقول مايود ويرغب . ( لايهم كم كلّف هذا الأمر من ثمن كثير ومعدود ) .

ما يهم هنا هو اعترافي . وفوق ماقلت معترفاً بمزيد .

(2)

أعترف أني المسؤول الأول عن تفجير أنابيب النفط في مأرب . أعترف أني ناهب أثار ومتاجر بها ، تهريباً وتسويقاً ومتوسطاً . أعترف أني مهرب مخدرات وحبوب أقراص هلوسة ومخدرة .أعترف أني متعهد زواج سياحي وزواج عرفي وزواج " خميسي " وزواج متعة كما وتهريب أطفال . أعترف أني متعهد تزوير شهادات جامعية . أعترف أني مهرب بضائع منتهية الصلاحية وأبيعها في السوق اليمنية على أنها بضائع صالحة للاستخدام الآدمي .

أعترف أني استعماري وعميل أجنبي خطير جداً .مخبول ومصاب بهذيانات ليلية ، يمكن لرجال الأمن الداخلي التابعين لوزارة "المصري" أن " يقفشوني " وأنا أسير في هذياناتي الخاصة . لا أستغرب لو أمسكوني ذات ليلة قادمة عن قريب، لا أستغرب لو أنهم " كمشوني " وأنا أسير إلى بيت أمي بعد أن فعلت مافعلت من تهديد للسلم والأمن الداخلي عبر هذه الصحيفة التي أكتب فيها !

أعترف أني من القراصنة الصوماليين الذين يهددون أمن الملاحة العالمية. أعترف أني من القاعدة ومن الرافضة ومن السادة ومن الناصبة ومن المعتزلة . أعترف أني من كل هذا وذاك . أعترف أني خليط وهجين وأنوي شراً في البلاد والعباد . أعترف بكل هذا وأنا غير منكر له ، بل أود لو حاسبني وزير داخليتنا " المصري " عن أفعالي تلك . لكني أطلب شيئا واحدا . أن يقوم بعمله ,أن يلقي القبض على القتلة . فقط . كما أوده لو قال شيئاً عن قوله "واحد بواحد" . تصريحه الشهير . ( التصريح الذي لم يقم بنفيه حال نشره ،وعليه اعتمدنا عدم نفي هذا القول البديع تصريحا رسميا). ما كان حاجته حينها لكل مايفعله اليوم بنا من شتم وتخوين ووضع حياتنا تحت الخطر عبر قوله في برنامج تلفزيوني ( المشهد ) :" ... هي فرصة اليوم وعبر هذا البرنامج أن أوضح وأن أؤكد أننا سنتابع الجناة وسنضبطهم ولكن الزوبعات وبعض التجمعات وماطرح في الصحافة يعيق عملنا.

أتهم هؤلاء بأنهم هم من يوفرون الحماية للقتلة ، كيف وفروا الحماية ؟ لأنهم جعلوا القتلة يأخذون الحيطة والحذر بسبب ماحدث حتى أن الكثير من أهالي الجناة كان لهم أن يتعاونوا مع الشرطة لكن ماحدث من بث للإشاعات جعل هؤلاء يمتنعون عن إبداء المساعدة وهؤلاء وفروا الحماية بصورة غير مباشرة ولذا فإنني أحذرهم من مغبة تجاوز قانون الاعتصامات والمسيرات واحذرهم من تجاوز القانون لأننا لن نسمح بذلك لأنهم مخالفون وأعطيناهم فرصة لمعرفة ما في نفوسهم المريضة " .

يا مثبت العقل والدين !

(3)

هل ينبغي أن نشرح لفخامته أن مانقوم به هو عمل كفله الدستور والقانون؟ هل ينبغي أن نشرح له أننا لم نقم بقطع طريق أو تهديد للأمن والسلم الاجتماعي . مجرد مسيرات صامتة تطالب إنصاف ضحية راح عمل قامت به مجموعة من الأفراد لا تمثل إلا نفسها وثقافتها ولا ينعكس على أحد غيرها ؟ نحن نؤمن بهذا ونعتقد به . فمن أين تأتي المناطقية والطائفية التي يقول بها سيادته ! من أين يأتي بها وهو يرى إلى المسيرات التي تذهب وتجئ مشكلة من كل أطياف المجتمع اليمني ! مواطنون من كل مكان وجامعة ووزارة . أفراد شتى شعروا بأنهم الضحية التالية فهبوا لإنقاذ أرواحهم .

(4)

فخامة الوزير مطهر رشاد المصري المحترم . قم بعملك فقط . الكلام الكثير ليس من مهام وزارتك . اقبض على الجناة وحسب وحينها ، وبصفتي الشخصية سأذبح لك ثورا على باب وزارتك وسأبترع لك من طرف العاصمة صنعاء إلى طرفها . قم بعملك فقط . أرجوك .

Jimy34@hotmail.com


في الجمعة 20 فبراير-شباط 2009 07:04:18 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=4917