فلاش باك من انتصارات الكرة العدنية
د.عبدالمنعم الشيباني
د.عبدالمنعم الشيباني

مارب برس – الهند – خاص

" انا عايز أعرف بس إزاي اللاعب اليمني قدر يحط الكرة الصعبة دهوت في الشبك "

*حارس النادي الإسماعيلي المصري في عدن بعد انتهاء المبارآة معلقا بذهول على الهدف الذي أحرزه اللاعب جواد محسن في شباك الإسماعيلي .

في البداية ألف تحية لهذا الموقع الرائد و للقراء الأعزاء كلهم من دون استثناء، ومن جديد أود التأكيد أنني أكتب من الذاكرة التي عاشت الأحداث وانفعلت معها وحفظتها وأني لا أعيش أبدا مع مفردات إليكترونية ميته.

 طلعت جريدة 14 أكتوبر بتصريح للكابتن علي محسن المريسي مدرب نادي الهلال الرياضي ( وحدة عدن حاليا ) مفاده أن المدرب على محسن أعد خطة سوف يفاجئ بها غريمه عزام خليفة مدرب نادي الشباب الرياضي ( التلال حاليا).

 واحتشدت الجماهير إلى ميدان الشهيد حامد في الشيخ عثمان من كل مناطق عدن، وجاء مشجعوا نادي الشباب الرياضي لمساندة فريقهم تحت قيادة عثمان خلب وجميل سيف تومباكو ( كما أتذكر، أرجو التصحيح )، أما الهلال فيقوده الكابتن عوضين ( والرداع ) علي بن علي ، وكانت المبارآة من أقوى المباريآت ليس في تاريخ اليمن والجزيرة ، بل أتحدى الجزيرة والخليج الأمس واليوم وغدا وبعد غد أن يلعبوا كرة كما يلعبها الهلال والشباب الرياضي ، أو كما كانت تلعب ( الفيحاء) مع نادي (الجزيرة)، 

 وفازالشباب الرياضي( 3 – 1) وخرجت الجماهير تهتف" يامريسي فشلت خطتك " كنت واقفا وراء المدرب علي محسن في إستراحة الشوطين ( الهافتين ) وهو يشرح خطة الشوط الثاني ( سبع سنوات فقط كان عمري).

اسألوا ما معنى الجمهور الرياضي العدني قبل الوحدة ، واسألوا ( الراوحي ) مشجع نادي وحدة عدن وقائد رابطة مشجعي نادي الوحدة قبل الوحدة (بحت حنجرته وهو اليوم أعجم )اسألوه ما معنى كرة القدم العدنية قبل الوحدة ، واسألوا ماذا قال الأمير المرحوم فهد الأحمد وزير الرياضة الكويتي عن أندية عدن والكرة العدنية قبل الوحدة، واسألوا المرحوم سالم بن شعيب شيخ المعلقين الرياضيين اسألوه ما معنى الكرة العدنية وانتصاراتها و كيف يكون التعليق الرياضي ، أو سلوا إن شئتم محمد سعد سالم ( الذي صار شائبا من باطل هزائم الكرة اليوم) كيف كانت الكرة العدنية ومن هو الإداري النزيه الوطني محبوب الجماهير أحمد القعطبي ؟ أو سلوا جلال علي سعد في مستودع كليوباترة للعطورات بالشيخ عثمان العضو الإداري الفخري لنادي وحدة عدن من هو أحمد القعطبي الإداري المحبوب الذي شهد أقوى انتصارات الكرة العدنية ، وسلوه عن رقصة (الليوة) التي كانت تخرج من ميدان الحبيشي إلي الشيخ عثمان ومعهم صالح منصر السيلي ، سلوا علي سالمين و خالد سالمين ( الأخوين الشقيقين في نادي الشبيبة المتحدة واي هل شهدت الجزيرة والخليج أساطير كروية مثلهما أو مثل عمر علي سعيد وعبادل والقيراط ، وأي إدارة ذهبية كانت تعشق اليمن وتصنع الانتصارات لليمن ومن أجل اليمن ، و أي إدارة ذهبية حققت معجزات للكرة العدنية واليمنية في القرن العشرين؟

 ماذا قال الشهيد الأمير وزير الرياضة الكويتي عن نادي وحدة عدن والتلال؟ لطالما كان يدلي بشهادات للكرة العدنية وإدارتها الفذة ويبدي إعجابا مذهولا من عبقرية الفن العدني في الملعب والجمهور العدني الفنان ، سلوا محرم فواد المطرب المصري الشهير عن زياراته إلى عدن وماذا سجل من مشاهدات لعبقرية الكرة اليمنية في عدن ؟

 لقد كان منتخب اليمن الجنوبي ممثلا ناجحا للكرة اليمنية في المحافل الدولية منذ أوائل السبعينيات بقيادة حارس المرمى الأسطورة عادل إسماعيل الذي لن يتكرر في تاريخ الجزيرة العربية ولا يشبهه أحد إلا حارس المرمى المغربي الأسطورة الزاكي ، كذلك الحارس الأسطورة طارق ربان الذي لايماثله في التألق إلا الحارس الأسطورة إكرامي حارس النادي الأهلي المصري .سلوا ماهر حسن قاسم من حقق أول بطولة لمنتخب الشباب اليمني سلوه يخبركم ( الشيخ عثمان حارة السد العالي ).

 ومن الأحداث التاريخية البارزة المبارآة بين منتخب اليمن الجنوبي ( الفقير الذي يلعب أفراد ه بالبوتي والمنتخب السعودي المدجج بالإمكانيات الضخمة بقيادة المدرب المجري واللاعب الأسطورة بوشكاش وهو الأشهر بعد الجوهر السوداء بيلية وفاز اليمن الجنوبي (1- صفر) بقيادة المدرب الوطني علي محسن المريسي ( أرجو من المراقبين ومن هاشم عبد الرزاق المؤرخ للكرة اليمنية التصحيح ) ، وطلعت الجرائد العربية تقول ( علي محسن يهزم بوشكاش ).

 ومباراة تاريخية أخرى ( فلاش باك من عبقرية الكرة العدنية وإدارتها الوطنية التي لم تهتف إلا لليمن ، اليمن وبس ) ، قدم النادي الإسماعيلي المصري إلى عدن لمقابلة منتخب عدن وكان الإسماعيلي أقوى الأندية العربية بعد الأهلي والزمالك حينها ، وكانت مباراة ( أتحدى وزراء الرياضة العرب ورؤساء الاتحادات العرب والمطبلين العرب الذين لم تجن منهم الجماهير سوى الهزائم الكروية لإنهم لايجيدون سوى التصفيق والتطبيل لإنجازات وهمية وانتصارات في المشمش لأنه – باختصار- - لا علاقة لهم بالكرة ، أتحدهم إداريا ووزاريا الأمس واليوم وغدا وبعد غد وبعد بعد غد أن يأتوا بمباراة أسطورية كذلك التي جرت بين الإسماعيلي ومنتخب أندية عدن)، فبالرغم من فوز الإسماعيلي (2- 1) إلا أن الكرة العدنية حجزت لها مقعدا مرموقا في ذكريات الكرة (البرازيلية) بقيادة إدارة كروية تصنع المعجزات اختارت اللاعبين من ( الحوافي ) وربتهم ليكونوا مثل بيلية تحت شعار اليمن وحب اليمن .

 لقد ناول الكابتن عزام خليفة كرة في خط الـ 18 إلى جواد محسن الذي أودعها بأعجوبة على يسار حارس الإسماعيلي ، لم يسجل مثل هذه الكرة في التاريخ الكروي العالمي إلا سقراط أسطورة البرازيل على يسار حارس الاتحاد السوفييتي العملاق داساييف في مونديال كأس العالم 1982.

 وأخيرا و ليس بأخير هذا فقط ( فلاش باك صغير من ألف ألف فلاش باك ) لأمجاد وانتصارات الكرة العدنية التي شرفت اليمن وحفر رموزها وأساطيرها أسماءهم في تاريخ الإنجاز.

Abdumonim2004@yhoo.com


في السبت 31 يناير-كانون الثاني 2009 11:06:17 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=4815