كفى أيها السياسيون .. إنها اليمن ..!
همدان العليي
همدان العليي

أن نتوجع لوجع الوطن ، فهذا أقل ما تُقدمه الأجساد لأوطانها ..!

أن تذرف العيون دموعاً هتون ، إذا ما لاح لائح الفتنة في أفق الوطن ؛ فهذا – ورب الكعبة – لثمن بخس إذا فكرنا أن نُثمِّن تُراب اليمن الذي لا تُساويه كل الأوطان مُجتمعة و لا القناطير المُقنطرة من ذهبٍ وفضة ..!

حقٌ علينا أن نهتمَّ و نغتمَّ ونرجف هلعاً أن يُصيب وطننا ما أصاب غيرنا من ذمٍّ ودم ، وجوع وخوف ، و ذُلٍ و مهانة ، و أنينٍ ونواح .. كل هذا و أكثر إن تمادى مُمسكو حبال المهزلة الديمُقراطية في اليمن في غيِّهم و عِندِّهم السياسي ..!

مما لا شك فيه أن هناك نوايا حسنة لدى طرفي العراك السياسي في يمن اليوم ، والتي يصِب أغلبها في النهوض بالبلاد و العباد ، كُلاً حسب تصوره و أيديولوجياته الخاصة ؛ لكن ما يظهر اليوم عبارة عن ( عناد سياسي ) سيجر البلاد إلى ما لا يُحمد عُقباه و الله المُستعان على ما يفعلون ..!

ففي ظِل هذا التعصب السياسي ، قد تتحول أهداف الساسة بشكل لا إرادي ؛ من أهدافٍ ايجابية تسعى لبناء الوطن وتطويره ، إلى حماقات تهدم كل شيء .. وأجزم لو أن الأوطان تنطق لنطق اليمن و رثا نفسه مُقتبسا من " مالك بن الربيب " قوله :

يقولون لا تبعد وهم يدفنونني *** و أين مكان البُعد إلِّا مكانيا .

فجميع الأحزاب اليوم تتغنى في حُب الوطن ، و جميع السياسيين يعتبرون أنفسهم قادته وبناته ، ولكنهم اليوم يُلوِّحون لبعضهم البعض بالمعاول ..!

فيتبادلون التُهم والشتائم والتسفيه والتخوين ، مُتناسيين أنهم على متن سفينةٍ واحدة و هدفهم واحد ، بل و أنهم إخوة وأولاد عمومة .. فتجد في البيت الواحد ( مؤتمري و إصلاحي واشتراكي ) .

و لأني مُواطن من ملايين المواطنين ضُعفاء الحيلة ، وشديدي الغيرة على بلادنا ؛ أحببت أن أرسل رسائل مُختصرة جداً لبعض الجهات ذات التأثير في الساحة السياسية ، علَّها تصل ، فهي من أوجب ما ينبغي التذكير به وهذا أضعف الإيمان تجاه وطننا في حالنا هذا .

الرسالة الأولى : إلى رئيس الجمهورية .

فخامة الرئيس ،،

قد أصفه بالغباء .. من يُصر على القول بأنكم لا زلتم تسعون إلى توريث ابنكم " أحمد " كرئيس مُنتخب ديمقراطياً من أغلب الشعب – الذي ينقاد بمشايخه - ؛ لأنكم – وببساطة – اليوم تسعون بجُلِ جهدكم إلى إنقاذ اسمكم من أن يُهمشهُ التاريخ .. و ذلك إذا اُختِتمت حياتكم السياسية الحافلة بالحكمة و العطاء ؛ بفتن في البلاد ..!

لكني لازلتُ أتساءل سيِّدي رئيس الجُمهورية ، ورئيس المؤتمر الشعبي العام :

ماذا لو أعطى الكبير تنازُلات لمن هو أدنى منه-سياسياً- مادامت الأهداف النهائية لدى جميع الأطراف واحده؟

وهل حق الحزب أو الذات مُقدم على حق الوطن إذا ارتئي أن الوطن في خطر ؟!!

الرسالة الثانية : إلى حزب المُؤتمر الشعبي العام .

لستم وحدكم في اليمن .. فهناك الكثير ممن يعتبرون " الخيل " رمزاً للجدب والجوع ..!

كما أن هُناك الكثير ممن يعتبرون "الخيل" سبباً رئيساً في جعل الفساد في اليمن سمةً و ليس استثناء رغم بعض المحاسن التي تُرافقكم و التي تسعون لها بطرقكم الخاصة التي تتسق مع تركيبة المُجتمع اليمني ..!

السادة الكرام أرباب المؤتمر الشعبي العام ،،

الانفراد بالقرار السياسي ليس في مصلحة البلاد ، و لا مناص من الشراكة بين جميع القوى السياسية..

كما أن العند و التهميش للآخرين لن يزيد البلاد إلّا وبالاً و خُسراناً ، فها قد وصلتم إلى مرحلة التعصب للحزب وليس للوطن ..!

فهلاَّ اختلفنا اختلاف مُتحابين لا مُتباغضين ؟

وهذه نصيحة قالها شكسبير: لا توقدوا ناراً في دواخلكم تجاه آخرين ، كي لا تُحرقكم.

الرسالة الثالثة : إلى اللقاء المُشترك .

أيضاً لستم وحدكم في اليمن .. فهناك الكثير ممن يعتبرونكم رمزاً للتخريب والعجز والظواهر الصوتية ، بعيدين كُل البُعد عن الموضوعية في الطرح والفعل .. كما أنهم يُخاطبوكم بقولهم :

قلتم أخطأنا فهاتوا صوابكم *** وكونوا بناةً قبل أن تهدموا الصرح .

السادة الكرام أرباب المُشترك ،،

الحزبية وسيلة يتوسلها الوطن كي يرتقي ، لا ليُدفن ..!

وتذكروا أنه في حال خراب "مالطا" .. فأنتم – لا محالة – شُركاء في صنع هذا الخراب رغم صحة ما تسعون له .

التوقيع :مواطن يمني ،

Hamdan_alaly@hotmail.com


في السبت 27 ديسمبر-كانون الأول 2008 09:34:46 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=4617