مايكل جا كسون بدأ جميلا وانتهى جميلا 2/3
د.عبدالمنعم الشيباني
د.عبدالمنعم الشيباني

*الإهداء : الى "شاهر الله يرزقه" عرفته جميلا....

ومضة شعرية . .

يا سيدي عليك أفضل الصلاة والسلام

من أمة مضاعة

تقدفها حضارة الخراب والظلام

ياسيدي

منذ ردمنا البحر بالسدود

وانتصبت ما بيننا الحدود

متنا ودا ست فوقنا ماشية اليهود

محمد الفيتوري.

  ولله لا أدري، من الأجمل عمار ثابت أم مايكل جاكسون أم شاهر مقطري؟ وأجمل الثلاثة روحا ووسامة إسلامنا الجميل،هب أن الإسلام تمثل لنا بشرا سويا... كيف تكون صورته؟

 أشاطرك الرأي ياشاهر أننا بحاجة إلى الحان الجمال والموسيقى ولست هنا لأذكر ان الإسلام نغم جميل يردده الكون فيؤلف أغنية التوحيد ، الأمر الذي أدركه المغني البريطاني (كات سيتيفتز) والذى أصبح يدعي (يوسف اسلام )....

 ويقول المؤرخ اليمني عبد الملك محمد مرشد الشيباني، يقول إن من أشد العجب أن المسلمين لا يقرؤون تاريخهم ولا يعلمون مثلا أن الموسيقا هي ابتكار المسلمين أصلا في الأندلس، وفي عصر الإنحطاط يقول المسلمون أن الموسيقا حرام...

 نعود فنقول أن جمال الإسلام سر بديع لامس روح مايكل جاكسون الإنسان الجميل،وأدرك مايكل أن أغينة تفوق أغنية و أن لحنا أجمل من لحن، كما أدرك من قبله" يوسف إسلام"...

 وعرف يهود اليوم أن مقولة "شمس الإسلام تسطع من الغرب" مقولة صحيحة فعمدوا إلى أشد أنواع المكر لتخويف الغربيين من كلمة الإسلام ومن المسلمين ، فمكروا مكرهم واشعلوا تلك الحرائق في أمريكا وعواصم أوربا وحتي استراليا لم تسلم منهم، استعداء علي الإسلام والمسلمين ... لا يخفى على ذي لب وعلى من عرف يهود أن القتل والتدمير وإهلاك الحرث والنسل وقتل الأبرياء، وقتل الأنبياء، والتطاول على الله، وقتل المفكرين والقادة من أرباب التغيير نحو العدل والحرية، كل هذا وزيادة قتل المنصفين من رجالات الغرب والزعامات من العقلاء ومهاجمتهم وتشويه صورهم عمل يهودي من الدرجة الأولى بشهادات التاريخ والقرآن والواقع وأنهم وراء اغتيال العظماء والشرفاء وتشوية آراء العقلاء ومن ضحايا هم في العصر الحديث - علي سبيل المثال لا الحصر- ما لكوم إكس وحسن البنا ومارتين لو ثركبنح ومن ضحاياهم المفكر العراقي إسماعيل الفاروقي (مؤسس عالمية و أسلمة المعرفة ، المعهد العالمي للفكر الإسلامي بإمريكا) اغتاله يهود قبل ان يتبلور مشروعه النهضوى العالمي...، والعالم المصري يحي المشد في فرنسا... ومن عقلاء الغرب إغتيالهم الأمين العام للأمم المتحدة " الكونت برنادوت وهو يقوم بزيارة الى الكونجو في منتصف القرن الماضي، كان هذا الرجل من أنصار العدالة ، ومثله كورت فالدهايم" ( من النمسا)، اتهموه بالنازية ،لالشيئ الا لأنه كان متعاطفا مع قضية فلسطين ... ، وأخيرا حقدهم على مايكل جاكسون وسرقتهم لثروته وأمواله لا لشيء الا لأنه سيغدو مسلما ...، وبالرغم من كل ذلك بدأ مايكل جميلا وانتهى جميلا.

********* 

Abdulmoinm2004@yahoo.com


في الجمعة 26 ديسمبر-كانون الأول 2008 08:17:05 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=4612