أحداث شبوة من الأخير
علي العقيلي
علي العقيلي
مؤسف جداً ما يحدث في شبوة وقد كان بالإمكان تداركه خلال الثمانية الأشهر الماضية منذ إزاحة محمد بن صالح بن عديو من منصب محافظ المحافظة، وتعيين عوض الوزير محافظاً للمحافظة واستقدام قوات العمالقة لتحرير مديريات غرب المحافظة وتأسيس قوات دفاع شبوة وإناطة مهام الأمن إليها. لا يمكن تبرير ما حدث ويحدث بأي شكل من الأشكال، لكن إذا كان الطرف الأخير لا يكترث بدماء اليمنيين ولا يحترمها ولا يأبه لها ولا يقلقه تعدد المشاكل وحرف المعركة عن مسارها، فمن المفترض أن يكون الطرف الأول حريص كل الحرص على حقن الدماء اليمنية وحريص جداً على عدم تعدد المعارك وتشظي أو تمزق الصف، من خلال اتخاذ خطوات استباقية تحول دون حدوث أي اقتتال داخلي أو معارك جانبية. أبناء شبوة هم أكثر من يدفع ثمن ذلك الاقتتال والدماء كلها يمنية، والتحالف ومجلس القيادة الرئاسي هم من يتحمل حدوث واستمرار ذلك العبث والذي قد كان بالإمكان تداركه ولا يزال الأمر ممكناً. صحيح كان من المفترض نقل قوات الأمن الخاصة وألوية محور عتق إلى مأرب بعد تغيير بن عديو وتعيين العولقي واستقدام قوات العمالقة وتأسيس قوات دفاع شبوة، حتى لا يحدث صدام وتقاطع في المهام بين تلك القوات حفاظاً على الدماء اليمنية وشبوة ومنع حدوث أي معارك جانبية. بقاء تلك القوات إلى اليوم في شبوة لا يبرر الاعتداء عليها ومحاربتها أبداً، كما أن خطوة نقلها في حال تمت ليست مطلب حق لكن خطوة استباقية لتفادي حدوث ما هو أسوأ، أي فداء للدماء اليمنية ووحدة الصف. لا أحد يستطيع إنكار وجود الخلاف، فلا يزال موجود ونحتاج إلى المزيد من الوقت لردم ذلك الصدع وتلك الفجوة، ومن يغالط أو يضلل أو يوهم نفسه والآخرين بعدم وجود أي خلاف ويحاول الخلط بين القوات أو تداخلها وفي حال اندلعت مواجهات يندهش ويستغرب كيف حدث ذلك وهو السبب في ذلك ومن خلال تلك المغالطة يتسبب في اتساع فجوة الخلاف ويعمقها. ومن الأخير بما أن الأوان فات لاتخاذ أي خطوات لمنع حدوث أي مواجهات، وقد اندلعت وسالت دماء يمنية زكية وغالية من الطرفين، لا يزال الأمر بيد التحالف والمجلس الرئاسي وبمقدورهما وقف الاقتتال فوراً ومنع حدوث أي مواجهات أخرى وخل الخلاف الذي قلل كثيراً من قيمة التحالف والمجلس الرئاسي وزاد من خيبات الأمل، وقدم خدمة مجانية كبيرة لعدو اليمن والتحالف مليشيا الحوثي الارهابية الايرانية.
في الأربعاء 17 أغسطس-آب 2022 06:12:05 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=46010