كم تبلغ قيمة حذاء الصحفي منتظر الزيدي
بكر احمد
بكر احمد

مارب برس – خاص

في منظر مثير للغاية تعرض بوش رئيس أكبر دولة في العالم في زيارة وداعية لدولة العراق لحذاء طائر من صحفي عراقي حضر مؤتمره الأخير ، وتكمن إثارة هذه الأحذية أنها جاءت كتعبير حقيقي للشكر الذي يكنه العراقيون لهذا الرجل الذي لم يكتفي بتدمير العراق عن بكرة أبيه بل أنه تسبب في أكثر أزمة مالية لبلده شخصيا ، وها هو يترك منصب الرئاسة بعد أن أستطاع وبشكل أسطوري أن يجمع أكبر قدر من الكراهية له ولسياسة دولته التي لم تنتج إلا خراب ودمار وقتل .

ذلك الحذاء يستحق أن يدخل موسوعة جنس كأغلى الأحذية في التاريخ والذي يعتبر رمزا للشعوب المقهورة التي وقعت ضحية لنهم الإمبريالية الرأسمالية المتوحشة التي لا ترى إلا مصالحها وكيفية السطو على ثروات الآخرين مهما كانت السبل والطرق والوسائل .

وهذا الحذاء يعتبر كتعبير حقيقي للمشاعر التي تكنها الشعوب لدولة اعتقدت أنها تستطيع أن تفعل في العالم ما تشاء وأن توهم الآخرين بمشروعية أعمالها المنافية للأخلاق الإنسانية وأن ما تقوم به هو نشر للحرية والديمقراطية .

يقال أن الكونغرس ألأمريكي توصل إلى نتيجة أن رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي الأسبق هو المسئول المباشر على الأحداث التي وقعت في سجن أبو غريب والانتهاكات البشعة التي حدث للمعتقلين هناك ، بمعنى أن ذلك الرجل صار محل تهمة ، إلا أن الأمر يتجاوز ذلك الرجل ويتجاوز ذاك السجن رغم بشاعته ، فالموضوع هنا يجب أن يكون ضمن مفاهيمه الاعتيادية التي تعني أنه هنالك إدارة كاملة لدولة عظمى قررت في لحظة ما وتحقيقا لمفاهيم اقتصادية ودينية وسياسية أن تلتهم دولة قائمة ومعترف بها في كل المحافل الدولة وتلغي وجودها وتهدم كل لبنة قائمة بها ، ثم تدعي وبكل صلف أنها ما جاءت إلا للبناء والتعمير ، وعليه فأن هذه الإدارة هي المسئولة عن تلك الجريمة في حق الإنسانية التي أنتجت عن ما يربوا على مليون ونصف قتيل واستخدام كل الأسلحة المحرمة مما يعني أنه هنالك جرائم بحق الإنسانية قد ارتكبت وأنه يجب محاكمة مرتكبيها ، لكن الولايات المتحدة الأمريكية غير ملزمة بقوانين محكمة جرائم الحرب الدولية وترفض محاكمة جنودها وقادتها بمثل هذه التهم وتستثني نفسها من أية تبعات تقوم بها معارضة لأنظمة حقوق الإنسان في وقت هي تلوح بهذه التهم لكل من يخرج عن سياستها ومصالحها .

أمريكا سقطت سياسيا وقبلها سقطت أخلاقيا والحذاء الذي أنطلق من منتظر الزيدي نحو وجه بوش هو أكثر ما يمكن أن يعبر عن مشاعر العراقيين وكل العرب ، وحين يشاهد الشعب الأمريكي هذا الحذاء ، فربما يعلم أن ما قامت به إدارته التي أعاد انتخابها مرتين هي إدارة نازية ومكروهة من الشعوب حتى وأن حاول طوال كل تلك السنين أن يزيف إدارة العراقيين ويظهرهم عبر وسائل إعلامه بأنه الشعب السعيد بالحرية القادمة من البيت الأبيض .

شكرا منتظر الزيدي ، وشكرا لحذائك الشريف .

 

 


في الإثنين 15 ديسمبر-كانون الأول 2008 07:59:15 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=4568