الإمارات !! صعودٌ نحو الخيام
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

.
الإماراتُ دولةٌ مساحتُها 83,600كم² ، وسكانُها 9 ملايين نسمة ، كانت قبل توحدها عام 1971 تُعرَفُ ب( ساحل عُمان ) . هذه الدولةُ ترسمُ اليومَ الخارطةَ الجغرافيةَ والسياسيةَ والسياديةَ ، لكثيرٍ من الدول ، وتتحكمُ في تقريرِ المصير لملايين من الشعوب . لقد أصبحت الإمارتُ دولةً عنكبوتيةً صادت شباكُها قادةً وزعماء ، ولم تسلمْ من ذلك دولٌ عظمى وقياداتٌ ذاتُ شأنٍ . ففي امريكا وغيرها أصبحَ ينفذُ أجندتَها صحفٌ كبرى وكُتَّابٌ مشهورون ، يقومون بتضليلِ الرأي العامِ ، واقناعِ الحكوماتِ بما تدسه لهم من سموم .

وكم مزقت أذرعتُها الأخطبوطيةُ أمنَ دولٍ ونسيجَ شعوب ، مستخدمةً في كل بلدٍ جُنداً من أهلِه ، ممن تمكنت من تجنيدِهم سابقا ، أو ممن استمالتهم فيما بعد . ومن خلالهم تُنَفِذُ مخططَها وتَنفَذُ نحو هدفِها . في ليبيا تدعم حفترَ ومليشياتِه ضد الوفاق الوطني . وفي عدن تحمي الانتقاليَ ضد الشرعية ، وتجهزُ أبا العباس في ( تعز ) ليوم لم تحددْ موعدَه بعد .

وفي مصرَ لا يخفى دورُها ، وفي الجزائر تدلي بدلوها ، وفي قطر وتركيا ... والقائمة تطول وتطول .. وما خُفِيَ كانَ أعظم . ولكنها في اليمنِ كشفت عن نفسِها كدولةٍ بلغت حدَ الجنونِ غرورا ، حين قصف طيرانُها قواتٍ تتبعُ الحكومةَ الشرعيةَ المعترف بها دولياً ، ليبلغ ضحاياه 300 فردٍ بين قتيلٍ وجريح . وذهبت اليمنُ تستجدي مجلسَ الأمنِ أن ينصفَها ، وأيُّ أملٍ لها هناك ؟!! ، فمن المؤكدِ أنَّ شبكةَ الإماراتِ قد قيدت القادة والأعضاء ، ولن يتوانى هؤلاء عن حمايتها بحق الفيتو .
فأيُّ عُقدة نقصٍ ترسخت في أعماقِها ، حتى تذهبَ لتغطيَها بكل هذا الاستقواءِ والغطرسةِ والظلمِ على دولٍ وشعوب تشاطرُهم العروبةَ والدينَ وهواءَ الأرضِ؟.
- لعلها تدرك أنَّها دولةٌ حديثةُ العهدِ ، بلا أمجاد ولا ملاحمَ لها في سِفر التاريخ .. فذهبت تسطرُ ملحمتَها التاريخيةَ في تدميرِ الأوطان ، وقتلِ الإنسان ، وبثِ الفتن والطائفية بين الشعب الواحد ، ممزقة روابطهم ليسفكوا دمَ بعضِهم بعضاً .
- لعلها تعرفُ أنَّها دولةٌ ضعيفة ، احتلت إيرانُ جزرَها ولم تقوَ على تحريرها ، فذهبت تشكوها لمجلس الأمن ، دون طائلٍ .

فنسيت جزرَها وتركت سيادتها ، فذهبت تصنع قوتها بالتدخل في شؤون دولِ الجوار والنسب ، والتحكم في مسارها السياسي ، وقرارها السيادي ، ووضعها الاقتصادي والأمني ، باسطة نفوذها على الجزر والمعابر البحرية والموانئ لعديد من الدول . حتى قامت شعوبٌ عدة بالتظاهر ضد هيمنتها ، وذهبت اليمنُ تشكوها لمجلس الأمن .
- لعلها تدرك أنَّها قد أصبحت مكتباً استخباراتياً لدول العالم ، تقدمُ لهم خدماتها الجليلةَ ، وأضحى حكامُها العوبةً بيد مستشاري شرٍ وفسادٍ كدحلان وخلفان وغيرهما . فذهبت تستبيح دولاً عربية وإسلامية لتجعلَ من حكامها محكومين تابعين لها ، ومن ضعاف النفوسِ فيها مُخبرين وأدوات لخططِها .
- لعلها ترى أنَّها أصبحت عنواناً للتحرر من القيم والقيود والأعراف ، وتعتبر أوامرَ الدينِ وأحكامه مانعاً أمام طموحها التقدمي ، ورجالَ الدعوةِ حاجزاً أمام طمعها التوسعي ومخططها الجهنمي . فذهبت تحاربُ الإخوانَ المسلمين وكلَ عالمٍ ملتزم بثوابت دينه في كل مكان ، حتى تُحيدهم أو تسجنهم أو تغتالهم ، وأخذت تنفق المالَ وتحيك الفتنَ وتؤسس البديلَ الدعوي التابع والمنفذ لأوامرها . كما أخذت تنقل عدواها التحرريةَ ، وتجربتَها السياسةَ ونمطَ حكمها وأسلوبَ إدارتها للعديد من الدول . وما أرضُ الحرمين وقبلةُ المسلمين إلا أحدُ المصابين بخبث دائِها ، حكومةً وسياسةً وإدارةً .
كان الشيخُ زايدُ ( رحمه اللهُ ) في سياسة الإمارات الخارجية تجاه البلدان العربية والإسلامية وشعوبها ، يهتم كثيراً بالتعمير والتطوير ، والسلام والتحرير . فجاءَ أبناؤه من بعده بسياسةٍ تمحو صنائعَ أبيهم جملةً ، وتنسف نهجَه تفصيلاً . منحوا كلَ بلدٍ وشعبٍ وطأته سياستُهم ، التدميرَ والفتنَ ، والشقاقَ والمحنَ ، والتفرقَ والوهنَ ، وسيولَ الدماءِ والحزنَ .
أما تخشى أبوظبي أن يحيقَ مكرُها باتحادها ، أما يخافون على شعبِ الإمارات أن تحيطَ به خطيئتُهم . وإن كان هذا صنيعَ أبناءِ زايدٍ وحدهم . فما هو رأي 6 إماراتٍ أخرى ؟ ، حكاماً وشعباً ، نكن لهم حبا وتقديرا . أما تسمعُ ؟!، أما ترى ؟!.


في الإثنين 02 سبتمبر-أيلول 2019 04:19:06 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=44522