برابرة الانتقالي وإسقاط عدالة القضية الجنوبية
مصطفى القطيبي
مصطفى القطيبي
 

ما يقوم به جنود المجلس الانتقالي ونشطاؤه ومناصروهم ( #برابرة_الانتقالي )من أعمال منافية لكل القيم والأخلاق والأعراف القبلية ومنافية للقوانين الإنسانية المحلية والدولية في مطاردة العمال والباعة المتجولين وبعض أصحاب البسطات والمحلات الصغيرة وبائعي الخضار والفواكه من أبناء المحافظات الشمالية في محافظة عدن تحديداً هي أعمال بربرية وحشية وجرائم مناطقية تسقط أي حقوق يتحدث عنها هؤلاء باسم القضية الجنوبية وبما أن هناك تأييدا مجتمعيا لهؤلاء البرابرة المجرمين فإن نتائج ذلك سوف يكون لها انعكاسات خطيرة على المجتمع الجنوبي أمام الشعب اليمني وأمام الدول العربية وأمام العالم كله
وإزاء العجز الحكومي فإني أطالب المنظمات المحلية والعربية والدولية سرعة التحرك والتدخل لإيقاف هذه التصرفات الوحشية، ومطالبة العالم بإدراج هؤلاء البرابرة في قوائم الجماعات الإجرامية العنصرية على أساس مناطقي وعرقي وايصال جرائمهم التي يرتكبوها بحق ناس أبرياء لم يكن لهم أي ذنب سوى أنهم اعتقدوا أن عدن عاصمة مؤقته لليمن فلجأوا إلبها إما نازحين وإما باعة يطلبون الرزق الحلال بعيداً عن اَي تجاذبات سياسية..
عليكم واجب إيصال هذه الجرائم موثقة إلى مجلس حقوق الانسان والعالم.. يكفي صمت يكفي مداراة.. اتقوا الله وقوموا بواجبكم فما يحدث لا يجوز السكوت عنه أبداً..
هؤلاء البرابرة يقومون بضرب الأبرياء وشتمهم بأقذع العبارات التي تمس الشرف والكرامة ويرفعون السلاح في وجوههم بل وقتلوا بعضهم دهساً بالأطقم العسكرية وفوق ذلك يقومون بنهب محلاتهم وحرق بسطاتهم واقتحام منازلهم وترويع نساءهم واطفالهم.. لم يراعوا حرمة للبيوت ولا للنساء بل ونهبوها وعبثوا بمحتوياتها وشاهدنا صراخ النساء في أحد أحياء عدن.. فاَي إجرام بعد هذا الإجرام واي قبح وصل لها هؤلاء المجرمون
حتى مليشيات الحوثي الإجرامية التي ارتكبت أبشع الجرائم بحق أبناء الشعب اليمني لم تتعامل بمناطقية بحق اَي مواطن أو تاجر أو بائع من ابناء المحافظات الجنوبية وهم يعيشون بعشرات الآلاف في صنعاء وباقي المحافظات الشمالية تجار وأصحاب مولات تجارية وعقارات وفنادق ومحلات تجارية مختلفة ولم يتعرضوا لأي مضايقات على أساس مناطقي..
إلى كل إخواننا العرب المخدوعين بأن هؤلاء مظلمون وأنهم أصحاب قضية بربكم هل هؤلاء بشر أسوياء هل هؤلاء لديهم ذرة إنسانية او ذرة تعامل إسلامي أو عروبي أو لديهم اَي اخلاق.. هل هؤلاء ممكن في يوم يكونون رجال دولة؟! الحوثي يطلق عليهم الصواريخ ويقتلهم ويعلن مسؤوليته عن ذلك وهم يصدرون بيانات ولا يذكرونه بحرف بل ويقولوا انهم يبحثون عن المجرم ثم بعد أيام يتهمون أطرافا سياسية داخل الشرعية
وفي الختام نحمل الحكومة الشرعية والأشقاء في السعودية مسؤولية حماية أبناء المحافظات الشمالية من النازحين والباعة البسطاء الذين لا ذنب لهم ولا لهم ناقة ولا جمل فيما حدث ويحدث وإيقاف هذا العبث والجنون والإجرام الذي تقوم به مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي (برابرة العصر )

 
في الأحد 04 أغسطس-آب 2019 12:28:24 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=44466