وزير الدفاع الفريق محمد المقدشي يكشف أسباب تأخر حسم معركة نهم
مأرب برس - متابعات
مأرب برس - متابعات

كشف وزير الدفاع الفريق محمد علي المقدشي عن أسباب تأخر حسم المعركة في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء ،متهما الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران بتعيين قيادات من خارج المؤسسة العسكرية، وقال إن بعضهم كانوا يبيعون القات، ونصّبتهم قادة مناطق أو رؤساء دوائر وقادة ألوية، «وهم في الحقيقة مجموعات إرهابية ليست لها صلة بالدين أو الوطنية أو العروبة» ينفذون مطامع إيران وأهواءها التي فشلت في اليمن المنتمي إلى عروبته ومجده وحضارته وهويته.
وقال المقدشي ان إن معركة نهم ليست بالسهولة التي يتوقعها القارئ والمتابع، بل تمثل الطبيعة الجغرافية على الأرض تحديا كبيرا لقوات الجيش الوطني.
وأضاف في حوار مع صحيفة الشرق الأوسط إن جبهة نهم، تمثل خيارا استراتيجيا للمعركة ضد الانقلاب، لأنها تشكل الخطر الأكبر على الحوثيين.
 الفريق
 
ولفت "المقدشي"، إلى أنها جبهة نهم تمثل أرض مفتوحة على مساحة عرضية تقدر بـ80 كيلومتراً من ميمنة الجبهة التحاماً بمحافظة الجوف إلى قلب الجبهة في سلسلة جبال بران، وصولاً إلى جبال بحرة، وهذه الطبيعة الجغرافية الشاسعة – حسب قوله - قد زرعها العدو بعشرات الآلاف من الألغام الفردية ومضادات الدروع، ولا يوجد سوى طريق واحدة معبدة في كل هذه المساحة، لافتا إلى أن جبهة نهم أصلاً لم تهدأ يوماً واحداً وكل يوم يتم فيه استنزاف للعدو، الذي قال إنه تمكن من نهب كل مقدرات الدولة اليمنية العسكرية التي ظلت الجمهورية تخزنها في معسكراتها طوال 58 عاماً.

وردا على سؤال حول القوات المرابطة في مأرب، قال الوزير "المقدشي"، إن التجميع المركزي للجيش كان في مأرب، حيث تمت عملية التحشيد والتعبئة في مأرب، لثلاث مناطق عسكرية، ومنها توزيع اليش على كثير من المحاور، وخصوصا الحدود السيادية وحماية المنشئات النفطية والهيئات الحكومية في 6 محافظات، وهي المهرة وحضرموت وشبوة ومأرب وصنعاء والجوف، إضافة إلى حرس الحدود.

وأكد أن معركة صرواح محسوبمة، لافتا إلى أن لدى وزارة الدفاع مخططات عسكرية حاسمة لنيل النصر وهزيمة الميليشيا وأتباعها، مبينا أن الحوثيين يستخدمون حروب العصابات، مثل التسلل إلى أماكن معينة وبعربات بدائية مماثلة لحروب حزب الله في لبنان، حيث يقومون بالضرب العشوائي على المناطق الآهلة بالسكان ثم يفرون بعدها، بينما تقوم قوات الجيش بالرد الفوري على مصادر النيران.

وحول الألوية المرابطة في حضرموت والمهرة وعدن، قال "المقدشي"، إن هناك وحدات قتالية مشاركة في معركة الساحل الغربي، وتكبد الحوثيين خسائر كبيرة، إضافة إلى أنها تشارك في معارك صعدة وحرض وميدي، وجزء منها موجود في نهم، مبينا أن الجيش الوطني استطاع خلال مرحلة وجيزة إعادة بنائه والتصدي للعدو.

وأشار إلى أن الوحدات العسكرية في حضرموت والمهرة وعدن، لديها مهام أخرى في محافظاتها وتعمل على التصدي لأي تحركات أو تمديدات إرهابية أخرى وكذلك حرس الحدود، وتقوم بحماية الحدود بين المملكة واليمن، وكذلك مع سلطنة عمان، وكذلك هناك قواعد جوية وخفر سواحل.

وأكد وزير الدفاع أن ميزان القوة العسكرية بات في صالح القوات الحكومية، حيث تسيطر قوات الجيش اليمني على كثير من المناطق ولا تستطيع قوى الإرهاب الحوثية استعادتها رغم ما توفر لها من دعم وإمكانات وأسلحة وعتاد، وذلك لأن عقيدتهم القتالية باطلة وقائمة على العنصرية العرقية البائدة، لافتا إلى أن السيطرة العسكرية الحكومية تتقدم بثبات وبخطوات واثقة نحو النصر الكامل والشامل.


وقال "المقدشي" : "عندما تم تعييني رئيساً للأركان وخروجي لمنطقة العبر مع مجموعة قليلة من الضباط تواصلنا مع قادة عسكريين وقمنا بتجميع قوة عسكرية هي النواة الأولى للجيش الوطني، وخلال بضعة أسابيع استطعنا تكوين قوة من 18 ألف فرد قمنا بتدريبها وتجهيزها خلال 3 أشهر حتى وصلنا بهذه القوة إلى مشارف العاصمة صنعاء وتحرير أكثر من 80 في المائة بمحافظة الجوف التي تعتبر أكبر جبهة قتالية جغرافياً، وكذلك معظم مناطق محافظة شبوة، وكل هذا خلال فترة وجيزة لا تتجاوز 4 أشهر".

 

وأشار إلى أن القوات الشرعية ومن هم بصفها من ضباط وقادة عسكريين سواء من الموجودين في المناطق المحررة أو ممن لا يزالون في المناطق التي تحت سيطرة الانقلابيين وهم في منازلهم أكثر بكثير ممن هم في صف ميليشيات الحوثي.

 
ونفى وزير الدفاع وجود أي نزاع إدارات أو إرادات داخل المنطقة العسكرية السادسة، محذرا من أخذ المعلومات من مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفا: "هناك اجتهادات لا مسؤولة وانفعالية، أقول لك جازماً إن المنطقة العسكرية السادسة في الجوف متحركة بطبيعتها الجيوعسكرية وتسيطر على مواقع مهمة بين مرحلة وأخرى حسب طبيعة الاستعدادات العسكرية، ومن المهم أن تعلموا أننا لا نخاطر بجنودنا وأبنائنا إلى أتون معارك غير مدروسة كما يفعل العدو الذي يلقي بعناصره الضالة إلى التهلكة ومحارق المواجهات ويزج بالأطفال في مواجهات مع جيش نظامي محترف ومدرب تدريباً عالياً، ولهذا فإن جميع الخطط العسكرية في كل المناطق لا تتحرك إلا وفق خطط علمية وعسكرية مدروسة والمنطقة السادسة كل يوم تحقق انتصارات".
كما نفى "المقدشي"، وجود أي تقصير من قبل المنطقة العسكرية الرابعة في دعم جبهة دمت، مشيرا إلى أن قائد محور إب بذاته هو من يقود المعركة، لافتا إلى أن جبهة دمت لم تحظ بالدعم الكافي نظرا لكبر الجبهة وقلة الإمكانات.
وحول دور وزارة الدفاع والجهود التي تُبذل، قال وزير الدفاع: " نعمل على استكمال خططنا في استعادة بناء القوات المسلحة لتكون هي الضمان الحقيقي لاستقرار الدولة واستعادة هيبتها والقضاء على أوكار التمرد والإرهاب، بحيث يكون الجيش اليمني قوياً موحداً متماسكاً، لا نهتم بالكم ولكن بالكيف، بحيث لا يكون مصدر تهديد للجيران الذين تم ترسيم الحدود معهم، وإنما يكون عاملاً مساعداً لاستقرار اليمن والمنطقة".

 

وأشار "المقدشي"، إلى أن السلام مطلب رئيسي لكل اليمنيين، وهو ما تسعى إليه القيادة السياسية، مضيفا: "نحن نلتزم بتوجيهات القيادة السياسية، ولكن من خلال التجارب السابقة فإن الحوثيين لم يلتزموا بأي عهد أو اتفاق قطعوه سابقاً أو حالياً".

 
ورفض وزير الدفاع الإفصاح عن عدد قوات الجيش الوطني، بحسب الكشوفات الرسمية، مؤكدا أن هذه معلومات خاصة بالجيش ولا يمكنم الإفصاح عنها.

 
واعترف "المقدشي"، بوجود بعض الاختلالات رافقت بداية تكوين الجيش الوطني، قائلا: "إن أي بداية تكون فيها مشكلات كثيرة، ونحن بدأنا من الصفر وكان هناك فعلاً بعض الازدواج ولكن تقريباً تم حل معظمها بما يصل إلى نسبة 90 في المائة، ونحن في إطار استكمال ما تبقى وذلك عن طريق البصمة بالتعاون مع الأشقاء في المملكة".

وقال إن وزارة الدفاع تعمل مع التحالف لوضع خطط جديدة لتحرير محافظة البيضاء وغيرها، بما يضمن قلب الموازين، مؤكدا أن الحوثي ليست لديه حاضنة شعبية سواءً في محافظة البيضاء أو المحافظات الأخرى بما فيها محافظة صعدة، ولكن توليه على رأس السلطة واستيلاءه على الدولة بما فيها وزارة الدفاع كل ذلك جعله يقاتل بإمكانات الحكومة اليمنية.

 

 
وقال "المقدشي"، إنه على مدى أربع سنوات، تم إنشاء معسكرات استقبال في كل المحافظات المحررة، مبينا أن الملتحقين يتزايدون بكثافة، وأن وزارة الدفاع تعمل وفق خطط التدريب على استيعابهم وتوجيههم ليكونوا سلاح الوطن والجمهورية في مواجهة الانقلاب ومموليه وداعميه


ولفت إلى أن هناك بعض المعوقات، من بينها الجانب المالي واستقرار صرف الراتب في موعده من أهم المعوقات، مشيرا إلى أن هناك تواصل بين قيادة الجيش الوطني والقيادات الوطنية في الجيش السابق، مضيفا أنهم على تفاعل مستمر مع قيادة الجيش الوطني، وأن الكثير منهم قد انضموا إلى صفوف الجيش.
وأضاف "المقدشي" أن ما يتعرض له من تبقى من القادة العسكريين في مناطق سيطرة الميليشيات الإرهابية العنصرية من امتهان يجعلهم فقط في حالة تأهب واستعداد دائم للانقضاض على هذه الميليشيات في لحظة حاسمة سوف تأتي قريباً، مضيفا: "من المستحيل أن يتقبل ضابط عسكري تخرج من الكليات العسكرية تلقي توجيهات من مجموعة من العصابات والمشرفين الذين ارتدوا زي الجيش وهم عناصر غير وطنية أو مؤهلة، فكما تعرف أن قيادات الميليشيا التي تحاول الظهور برداء عسكري ليسوا من مؤسسة الجيش ولا ينتمون إليه، وهم مجرد عناصر مأجورة قاتلة وخائنة سوف تطبق عليهم الأحكام وقوانين اللائحة الداخلية لوزارة الدفاع مهما طال الزمن أو قصر".

واستطرد المقدشي في الحوار الذي أجرته معه صحيفة "الشرق الأوسط"، قائلا: "بالمناسبة أود التطرق إلى نقطة مهمة للغاية يجهلها الكثير حول قيادات الجيش الوطني الذين يترأسون المناصب الرئيسية في الجيش الوطني؛ إنهم يعتبرون من أبناء المؤسسة العسكرية التي كانت في حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح وهم خريجو كليات وأكاديميات عسكرية وتولوا مناصب قيادية كثيرة ولهم تاريخ عسكري قديم، بعكس ميليشيات الحوثي التي قامت بتعيين أناس أتت بهم من خارج المؤسسة العسكرية بعضهم كانوا يبيعون شجر القات وقامت بتعيينهم في مناصب عسكرية وهمية، سواءً قادة مناطق أو رؤساء دوائر وقادة ألوية، وهم في الحقيقة مجموعات إرهابية ليست لها صلة بالدين أو الوطنية أو العروبة، بل مجموعة أجراء لدى إيران وينفذون مطامعها وأهواءها التي فشلت في اليمن المنتمي إلى عروبته ومجده وحضارته وهويته".


في الأحد 24 مارس - آذار 2019 09:10:57 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=44224