دولة اللصوص تحتضر ..
أحمد عايض
أحمد عايض
 

في أخر خطاب له فاخر الصريع صالح الصماد أمام جمع من أصنام المسيرة وزنبيل الامامة أن محافظة الحديدة محافظة نقية سليمة من أي عملاء أو دخلاء على حدة وصفه , وفاخر أمام الحضور أن المليشيات الحوثية أقامت عرضا عسكريا بطول عدة كيلومترات دون أن تنال طائرات التحالف منه , لأنه لم يتمكن أحد من رفع أي معلومة أو الإبلاغ عن أي إحداثية لمكان العرض .

لم يكن الصماد يعلم أن ثمة أحرار في تلك القاعة التي يتفاخر فيها من يرصده , إيمانا بقضية ما أو هدف أو بيعة من داخل صفوف الحوثيين , وسواء تم بيع الصماد لتخلص منه او تم رصده بنجاح وبدقة , فقد كانت النهاية لها ما بعها من التداعيات .

على العصابة الحوثية أن تعي جيدا أن هناك تناميا كبيرا في الغضب الشعبي تجاهها وأنها باتت في نظر اليمنيين عبارة عن عصابة ممثلة " للغدر والخيانة " وهناك حضور شعبي وإجماع وطني واسع يؤكد ضرورة استئصال هذا الورم الخبيث الذي توسع خبثه في الشارع اليمني وبقية المحافظات اليمنية التي مازالت تحت هيمنتهم .

 لقد مات الصماد فلم يبك عليه أحد سوى مناصري المراقد وعمائم طهران وقم والحوزات وخريجي الكهوف, لا غير , في حين مر الحدث على كل دول العالم وشعوبها , كأنه أمر اعتيادي , لأنهم يعلمون أن من تمت تصفية هو عبارة عن لص في طابور قذر من القتلة , لا زعيم أو رئيس كما يروجون .

لقد مر مقتل "رئيس العصابات الحوثية في اليمن مرور عابرا على كل دول العالم ومنظماتها الدولية والمحلية , فالصماد لا بواكي له في عالم يعلم أنه ممثل لمجموعة مجرمين مغتصبين , قادوا مسيرات الموت وأدخلوا اليمن إلى كهوف الظلام والتخلف والرجعية , وأعادوا الثلاثي القاتل الذي كان جاثما على صدور اليمنيين قبل أكثر من نصف قرن " الجهل والفقر والمرض" لواجهة القرن الحادي والعشرين .. لقد قتل الصماد , بطريقة تليق بقادة العصابات الموحلة في السقوط , فلم تبكه إلا عيون الخيانة , ولم تواسيه إلا قلوب الظلام , ولم يتأسف على رحيلة إلا أنصار العبودية .

راجعوا قاموس الحوثيين , ومنجزاتهم, لن تجدوا إلا ماخورا مليئا بالخونة ينساقون في مضمار تلك المسيرة , ولن تجدوا عنوانا لغيرهم من اليمنيين سوى الموت , يوزعوه لكل من وقع في خبث حبالهم ومسيرتهم .

هي جماعة تدعو اليمنيين أن يموتوا كي تحيا العصابة , ويفقر الشعب كي تغنى السلالة , ولا هدف غير ذلك .

هل لاحظتم أن مراهق مران يشيد دائما بالمشاركين في ساحات العز والشرف , ويدعو المغرر بهم ممن نكل بهم الجوع والفاقة أن يشاركوا فيها , لكننا لم نشاهده يوما في تلك الساحات التي وصفها بساحات العز والشرف , لا هو ولا أقربائه ولا زعماء الطيرمانات , ورؤوس السلالة , لأنهم يرون العز والشرف في عودة الامامة وإغتيال الجمهورية فقط.

لقد ضاقت اليمن بمقابرها , وضاقت قلوب المكلومين في ألادهم وأقربائهم , وهم يهتفون بشعار الموت وأنهم مستمرون في قتال الامريكان وإسرائيل , أنه خطاب مفخخ بالجهل والخديعة والانحطاط في ذات الوقت .

وعلى كل راقبوا خريطة النصر التي يقودها الجيش الوطني من كل الجهات الأربع , فثمة نصر يزحف في كل مكان , وعودة باسمة للجمهورية في كل ساحة وجبل وواد .

خمس جبهات فقط هي التي فجرها الجيش الوطني في محافظة صعدة حتى اللحظة , كي تصل الايادي إلى أفعى الغدر , وأعاده مدينة السلام "صعدة " كما كانت توصف قديما إلى حاضنة الجمهورية والثورة .

وعلى الطرف الاخر , تابعوا ثورة الخلافات والصرعات داخل مكون هذا الوكر المظلم للعصابات الحوثية وانتظروا عمليات البيع ضد بعضهم البعض , فثمة صوت يتعالي في أوكارهم " أن هناك من يقاد لساحات الموت وهناك من يقاد إلى فتح جيوبه ومخازنه لاستقبال الأموال والثروات, التي أصبحت لا تعد ولا تحصى تنهب من كل أفق ومكان, دون رقيب أو حسيب .

 #نقلا عن صحيفة 26 سبتمبر

 
في الخميس 26 إبريل-نيسان 2018 07:45:01 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=43640