بعد خروجه من السجن.. المخلافي يتحدث لمأرب برس
تيسير السامعى
تيسير السامعى

حاوره : تيسير السامعي

* شيخ حمود نريد إن تطلعونا على ما حدث؟

- أرحب بكم واشكر موقعكم، اما ما حدث انتم لعلكم قد سمعت عنه فقد استهدفونا هناك صنعاء لكن الله خيب إعمالهم، ونتج عن ذلك مقتل مواطن من المارة، نحن بعد ذلك قمنا بتبليغ الجهات الخاصة لكن حدث تراخي من قبل الأمن، وكأنهم تعمدوا ذلك بدل من إنا أكون معتدى علي تحولت إلى مدان .

* تحويلكم من معتدى عليه إلى متهم هل هناك أصابع وراء ذلك ؟

- هذا بلا اشك، نحن ألان قدمنا دعوى قضائية ضد البحث الحنائي ومعمل الجنائي فرغم شهادة الشهود واعتراف الخصوم إلا أن ذلك كله كان يرمى عرض الحائط ربما تكون هناك أسباب دنيئة.

* هل لانتمائك السياسي من دور في ذلك؟

- لا اعتقد ذلك لكن هناك بعض النفوس الضيقة من قبل بعض المسئولين، لا نستطيع التعميم، لأن هنالك كثير من المسئولين كان لهم مواقف ايجابية .

* كيف دخلت السجن؟

- نحن ذهبنا بعد أن استهدفنا ونريد نعرف من وراء القضية، نحن نريد الدستور والقانون أن يعمل في البلاد لا نريد شريعة الغاب، لذلك سلمنا أنفسنا وقلنا لهم تفضلوا على أساس أن يصلوا إلى شي لكن لأسف حدث ما حدث، لكن لابد أن نصل إلى حقنا مع الإصرار والمتابعة في ظل الدستور القانون.

* محاولة الاغتيال التي تعرضت لها يقال انها جاءت على خلفية ثار سابقة ان متهم فيها ؟

- كن نأمل أن تكون كذلك لكن بدأت الأجهزة الأمنية و البحث الجنائي بالاتجاه بالتحقيق نحوا منحا آخر،وزوروا الحقائق من عندهم، الأصل إنهم ذا لم ينفعوا لا يضروا .

* هناك من يقول أن حبس الشيخ حمود سعيد هي محاولة إذلال لأبناء تعز ؟

- كان لمعظم مشايخ اليمن دور ايجابي وهناك المسئولين وشخصيات اجتماعية ومنظمات كان لها موافق ايجابية خاصة بعد أن علموا بالواقع، لكن يوجد للأسف أناس تضيق صدورهم من البعض رغم أن البلاد تتسع لكل الناس وليس حكر على احد،ما حدث لنا قد يكون بلاء أو بسبب بعض الذنوب، أنت صحفي تعرف وضع البلاد، لكن الحمد الله قد كان السجن فرصة للإطلاع على قضايا الناس وقد استفدت من هذه التجربة.

* البعض ذهب ان ما حدث لك قد يكون محاولة للي ذراعك خصوصاً وأنت احد الشخصيات المعارضة البارزة في تعز؟

- و الله يا اخي أنا كنت اعتقد أنى بمجر الوصول إلى البحث الجنائي أن الدنيا سوف تتحرك لان الجريمة تعتبر أول جريمة مطورة في ا لبلاد يستخدم فيها سلاح كاتم، لكن للأسف فقد تم التلاعب بالقضية وتم نزيف الحقائق وتحولينا من سجن إلى سجن، وسمعت من يقول أنى أنا الذي دبرت القضية أنها دعاية انتخابية مبكرة، حتى جاء من شهد معي وتكلم بنفس الكلم الذي تكلمت أنا به .

* كيف كان وضعك في السجن؟

- الأول في البحث الجنائي اتهمونا تهمة مباشرة وأدخلونا سجن على أساس انه خاص بالمشائخ لكن كان هناك ضغط كان ممنوع عنى الزيارة وكأنه يوجد عداء مسبق، ثم نقلونا إلى السحن المركزي كانت العملية عملية إذلال لكن هم أردوا شي و الله أرد شي أخر، فقد وجدنا في سجن اناس مظلومين وقد حاولنا مساعدة بغض منهم ،بصراحة وجدت في السجن ظلم لم أكون أتصوره رغم معرفتي بسجون اليمن، فالذي ينظر إلى مصائب الناس تهون عليه مصيبته، إذا لم تلتفت رئاسة الدولة والقضاء النيابة إلى ما في السجون فعلى الدنيا السلام .

* شيخ حمود بصفتكم شخصية سياسية واجتماعية كيف تنظرون إلى الوضع السياسي في البلاد ؟

- البلاد بحاجة إلى تدخل كل العقلاء، فلابد من تدخل رئيس الجمهورية وأن يجمع كل العقلاء من كل الأحزاب فالبلاد بلاد الجميع فالوضع أذا استمر بهذا الشكل فهو غير مشجع .

* أحزاب اللقاء المشترك مقدمة على التشاور الوطني كيف تنظر إلى هذه الخطوة؟

- أنا اعتقد آن هذا خطوة سلمية لإعلام الناس بما يجري في البلاد وهذا نوع من الحراك السلمي

* المشترك يسير في طريقه إلى المقاطعة كيف تنظرون إلى ذلك ؟

- رأي الشخصي إذا استمرت العلمية الانتخابية بالتزوير الحاصل والسجل الانتخابي السابق حتى بجود عضوين اوثلاثة في اللجنة العليا، فهي غير مجدية إذا لم هناك صدق من الجميع إذا استمر الوضع الحالي إنا أرى أن المقاطعة اشرف وأفضل من المشاركة لأنه حتى المشاركة لن تكون مشاركة فاعلة.

* كلمة أخيرة.

- اشكر كل الصحف التي تعاملت مع القضية بايجابية وكل شخص وكل مسئول تحرك بصدق في هذه القضية ومن اعرف ومن لم اعرف ومن كل الأحزاب فالقضية قضية الجميع .


في الأحد 26 أكتوبر-تشرين الأول 2008 12:25:39 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=4341