هنا عدن .. وهناك مأرب
يسلم البابكري
يسلم البابكري
  عدن مدينة حضرية جميلة بموقعها وسواحلها وحركة التجارة فيها ، ومأرب محافظة ريفية تقع وسط رمال الصحراء ، كلتا المحافظتين تعرضت لهجوم المليشيات الغازية الاولى بطبيعتها المدنية سيطرت المليشيات عليها سيطرة شبه تامة والاخرى تقدمت المليشيات الى أطرافها، الاولى تحررت بالكامل والاخرى شبه محررة .. ( هذا الماضي ) اما الواقع فعدن العاصمة المؤقتة المحررة (معطلة) وتضايق فيها الحكومة وتغلق القنصليات ، عدن الميناء لا يعمل والمطار متوقف عدن بلا كهرباء ولا تصريف للمجاري ولاخدمات صحية وتدار بعقليات المليشيات وأمراء الحرب ، عدن بلا مرتبات ولاتكافل ولا إغاثة ، عدن يهان فيها الزائر من محافظات الشمال ويبتز الجرحى والعامل البسيط وتتصارع داخلها مراكز النفوذ .. ومأرب تتحضن الدولة ومؤسساتها وتستقبل مئات الوف الفارين بوطنيتهم والمقاومين والجرحى ، في مأرب لاترى للمليشيات أثر فالكل يتعامل كدولة وبمؤسسات الدولة ، الخدمات فيها جيدة ، تزود المحافظات بمشتقات النفط ولاتحتكره ، النازحين اليها يفوقون عدد سكانها فلا تسمع كلمة تدل على تذمر أو سخط .. كان يمكن لعدن أن تكون أفضل بكثير مما هي عليه لو تعامل قادتها كسلطة دولة راشدة ، كان يمكن أن تكون عاصمة مؤهله لا مهملة وحاضنة لا طاردة و نشطة لا جامدة وحرة لا مقيدة ومدينة حضارية لا مستودع للكراهية .. لوقسمت محبتي بين عدن ومأرب فلعدن ٩٠ولمأرب ١٠ لكن ولو وزعت احترامي وتقديري وفخري بالعقلية التي تدير المحافظتين فالتسعون وزيادة لمأرب والبقية لعدن ... عدن ومأرب لا تتشابهان ربما الذي يتشابه فيهما هو أن (علي ناصر هادي) يشبه (عبدالرب الشدادي) والسلام
في الجمعة 21 أكتوبر-تشرين الأول 2016 04:24:34 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=42677