عملية أرهابية
همدان العليي
همدان العليي
قد يكون هذا الاتساق في تاريخ الحدث مقصوداً لا محض صدفة ، و ذلك بهدف التأسي بيوم غزوة بدر التي غزاها سيّد البشر صلى الله عليه و سلم ، و أصحابه رضي الله عنهم جميعاً ، في صباح يوم الجمعة بتاريخ 17 من شهر رمضان من السنة الثانية للهجرة ..

ّو سواء كان هذا القصد وارداً أو لم يكن ، فإن ما حدث اليوم عبارة عن جُرم قد استُقبح فِعلهُ ، و قُبِّح فاعِله و من استبدعهُ و أثنى عليه ، و شتان ما بين غزوة بدر و شهدائها و أبطالها و بين هذا الجُرم و الذي كان ضحيته يمانيون صائمون يشهدون بوحدانية الله و مصداقية محمد صلى الله عليه وسلم .

فو الله أن ما فعلوه اليوم إلّا جائفة و عيبٌ عظيم في حق دينهم و وطنهم و أبنائه ، قبل أن يكون عيباً في حق من أعطيناهم الأمان في أرضنا ..!

لا أعرف أي مثوبة هذه التي يتوقعها هؤلاء من مثل تلك العمليات الإجرامية تجاه مبنى في أرضنا يكتظ بيمانيين أصحاب منافع و رزق يبحثون عنه في تلك البلاد ، و قِلّة من أصحاب الجنسية الأمريكية و الذي لا شأن لهم بما يفعله أسيادهم ..!

ألا يعلم هؤلاء الغاوون أصحاب الضلالة ، أنهم يضرون بمصالح الوطن جُل الضرر بأفعالهم الخرقاء هذه ، إضافةً أنه لمن السخف أن يعتقدوا بأن هذه العمليات قد تكون عاملاً مُساعداً في إخراج الاحتلال الأمريكي من العراق و أفغانستان أو أن تُفك أسر المؤيد و صاحبه من معتقل غواتانامو .. بل العكس تماماً ، لأن هذه الأعمال الخرقاء سبب كافٍ للتدخل في سياسة اليمن و التحكم بها ..!ألا يعي هؤلاء -من يدّعون الجهاد - أنهم على ضلالة ؟ لأنهم بهذا العمل ينكرون أقوال و فتاوى العلماء ، و كأنهم يقولون أنهم فقط على حق و بالتالي هم فقط من يدخلوا الجنة ، و بئس المصير لمن خالفهم ؟ أي أنَّ الشعوب المُنافِحة و المُعارضِة لفعلهم بما فيهم من علماء و فقهاء و صنّاع قرار و عامة الناس سيدخلون النار ..!

أين هم من دماء عشرة قتلى مُسلمين يمنيين قُتلوا على أبواب السفارة الأمريكية اليوم ؟ ماذا سيُجيبون على الله عز وجل إن سألهم عن دمائهم يوم القيامة ؟ ألم يتذكروا الحديث الشريف الذي جاء فيما معناه : لأن تهدم الكعبة حجر حجر أهون عند الله من إراقة دم مسلم ..

و!بحق لا أعتقد أن لهم مُبرر قد يشفع لهم فعلتهم هذه ، إلا أن يتوب الله عليهم ، لأنهم جاءوا و هم يعلمون أنهم سيقتلون مسلمين بل و يقصدون ذلك ، كما أنهم على ثقة أن هذه العملية لن تمس أمريكي واحد بسبب الحراسة المُشددة و لأن أغلب الأجانب قد غادروا اليمن أبّان تفجير مدرسة الفتيات قبل أشهر..!لماذا لا يفهم هؤلاء الغاوون أننا في زمن يُعتبر الكيد و العلم فيه ، أبلغ من الأيد و التهوّر دونما بصيرة ؟ لا يسما ونحن لا نملك تلك القوّة ، و في المُقابل نملك بارات وملاهي ليلية..!ألا بئس ما فعلوا في حق دين الحنيفيّة ، إلا بئس ما فعلوا في حق شهر رمضان الكريم ، ألا بئس ما فعلوا في حق الوطن الغالي و الذي لن نرضى أن يكون عاهرة في أحضان متهور وهمجي ..اللهم أهدهم .. و إن لم ينتهوا .. فأهلكهم بما فعلوا ، و أحفظ لنا بلادنا ، إنك على كل شيءٍ قدير .

Hamdan_alaly@hotmail.com


في الأربعاء 17 سبتمبر-أيلول 2008 09:44:09 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=4182