حول صدور قرار ضم المقاومة الشعبية إلى صفوف الجيش
أحمد صالح العقيلي
أحمد صالح العقيلي
قرار ضم المقاومة الشعبية إلى القوات المسلحة والأمن قرار صائب يؤسس لبناء جيش وطني ومؤسسة عسكرية وﻻءها للـه ثم الوطن قادرة على الحفاظ على الثوابت الوطنية وإعادة هيبة الدولة وبسط سيطرتها على كل كافة ربوع الوطن وحماية المواطن وحفظ حقوقه وعزته وكرامته مؤسسة عسكرية مستقلة تفرض تنفيذ النظام والقانون لتُرسي الأمن واﻻستقرار
 أرجوا من شباب المقاومة المنضمين إلى القوات المسلحة والأمن أن يدركون حجم المأساة والدمار وسفك دماء الشعب اليمني وتشتيته ومعاناته ونشر الفرقة والحقد والكراهية وحب اﻻنتقام بين أبناء اليمن وذلگـ بسبب غياب المؤسسة العسكرية الوطنية وفي ظل بناء نخبة عسكرية تدين بالوﻻء لنظام استبدادي انتهازي فاسد بنية تلك القوة العسكرية لحماية عصابة ذلك النظام السالب والناهب لحقوق وموارد الشعب اليمني في خﻻل 33عام ولم تكتفي تلك العصابة بذلك بل إستخدمت تلك القوة العسكرية للإنتقام من أحرار الشعب اليمني الذين خلعوا رأس هرم تلك العصابة علي عبدالله صالح من الحكم الذي إستبد اليمنيين وتحالف مع الفرس وعمـﻻءهم وأذنابهم في الداخل المتمثل في الحوثي لتدمير وتمزيق اليمن وإشعال نار الفتنة والحروب وإخضاع وإذﻻل الشعب اليمني لعودة النظام الماضي الكهنوتي
 نحن على ثقة تامة أن أبطال شباب المقاومة المنضمين للقوات المسلحة والأمن سوف ينأون بأنفسهم من وﻻءات اﻻرتزاق التي تسئ وتمس بالشرف العسكري وسوف يكون وﻻئهم للـه ثم الوطن ولن يفرطون أو يتنازلون عن تحقيق الأهداف التي ضحوا من أجلها أحرار الشعب اليمني.

في الخميس 30 يوليو-تموز 2015 10:04:03 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=41642