كيف يكافح اليمنيون مشروع الهيمنة المناطقي الطائفي الراهن
احمد صالح الفقيه
احمد صالح الفقيه


ما يجري في بلادنا هذه الايام من نهب لممتلكات الدولة وامكانياتها العسكرية، وما يجري من غض من شأنها وتقزيمها عبر اقتحام وزاراتها ومؤسساتها ونهب سجلاتها واختامها، وفرض لجان ميليشياوية على اداراتها، وتمدد المليشيا في محافظاتها، هو جزء مما يسمى بالفوضى الخلاقة التي تعمل على هدم الدولة في العالم العربي .
الدولة عصمة المواطنين الحافظ لأمنهم، وهي مناط آمالهم في مراكمة الانجازات وصولا الى الانعتاق من ربقة الفقر والمرض والجهل والتخلف. وكل من يعمل على هدم الدولة هو عميل للأطماع الخارجية وعدو لدود للشعب لا بد من مكافحته.
ماهي خطوات مكافحة مشروع الهيمنة المناطقي الطائفي الراهن وماهي اهدافه؟
الاهداف المرحلية الاساسية:
·       استعادة هيبة الدولة
·       الاستفتاء على الدستور واجراء الانتخابات
·       بناء اليمن الاتحادي الجديد عن طريق الشروع في بناء الاقاليم
ان فخامة رئيس الجمهورية والحكومة هما الشرعبة المنبثقة عن ارادة الشعب، وهما واجهة الدولة، ويجب الالتفاف حولهما من قيل الرافضين لمشروع الهيمنة والبلطجة السياسية والميليشاوية مهما كانت تحفظاتهم وملاحظاتهم لانه لا يوجد، في رايي، سبيل آخر. وساوضح فيما يلي الاساليب الناجعة لتحقيق الاهداف ووضع الامور في نصابها.
اولا: انشاء لجنة تحضيرية لبناء الاقليم في كل من اقاليم الجند وتهامة وسبأ وامانة العاصمة صنعاء. تنبثق من كل منها:
-        مجموعة اعلامية: مهمتها توعية الجمهور بالدور الجماهيري المطلوب لدعم الاخ الرئيس والحكومة، والأهمية القصوى للتجاوب والالتفاف الجماهيري حول اطروحاتهما المتعلقة باستعادة هيبة الدولة، وتنفيذ نصوص اتفاق السلم والشراكة الوطنية وملحقه الامني بوجه خاص، اضافة الى الاهداف ذات الاولوية القصوى المذكورة اعلاه. وهي تستهدف الجمهور عموما مع التركيز على الناشطين. اضافة الى التزويد المستمر لوسائل الاعلام العربية والعالمية، بما يدعم مسيرة التغيير ويدين معرقليها.
-        مجموعة تنظيمية: ومهمتها حشد الجمهور في فعاليات واسعة مستمرة دعما للاخ الرئيس والحكومة حول اطروحاتهما المتعلقة باستعادة هيبة الدولة، وتنفيذ نصوص اتفاق السلم والشراكة الوطنية وملحقه الامني بوجه خاص، اضافة الى الاهداف ذات الاولوية القصوى المذكورة اعلاه.
ومن المهم جدا مباشرة انشاء لجان شعبية من ابناء كل اقليم يكونون نواة للقوى الامنية للاقليم على قاعدة ان ابناء الاقليم اولى بحمايته، وانشاء لجان في كل اقليم لاحصاء الكوادر من ابنائه، واعداد قاعدة بيانات الاقليم بعد جمع المعلومات والاحصاءات اللازمة في مختلف المجالات التي تستدعيها ادارة الاقليم بالاستعانة بخبراء من الامم المتحدة والدول الراعية، وذلك لاعداد هيكل ادارة الاقليم. ويجب ايلاء اهتمام كبير ببث روح التوثب والنشاط في ابناء الاقليم باللحن والكلمة والريشة واللافتات استعدادا للمهام الجليلة المنتظرة.

في الثلاثاء 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 08:53:09 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=40631