عبدالملك الحوثي ... الهارب من الزحف
عبد الملك المثيل
عبد الملك المثيل

لم يكن الشاعر العربي ذات قصيدة متحاملًا على الحمقى ، عندما أعلن للناس عجز الأدوية بمختلف أنواعها معالجتهم ، محذرًا في نفس الوقت ، من التعامل معهم ، لأنهم مصدر التعب والأعياء ، قياسًا بأمراض كثيرة ، أوجد الأطباء أدوية نجحت في علاجها ، فقال قبل قرون زمنية بأعلى صوت :

لكل داء دواء يستطب به

إلا الحماقة أعيت من يداويها

وإن من أعظم الحماقات التي نعيشها اليوم ، إندفاع عبدالملك الحوثي بتهور كارثي ،نحو السير في طريق سيخلق مآسي هائلة ، لتحقيق مطامع لن يكتب لها النجاح ، لعدة أسباب جوهرية ، أهمها بالطبع غياب العقل والحكمة والفهم ، للمتغيرات السياسية التي حدثت مؤخرًا في وطننا اليمني بصورة خاصة ، ومنطقة الشرق الأوسط بصفة عامة .

عبدالملك الحوثي ، جسّد المثل العربي القائل ( لا تأمن الأحمق وبيده السيف ) خير تجسيد ، لذلك يندفع بغرور القوة التي يعتقد أنه يملكها ، صوب سراب الزعامة واستعادة الملك ، كحق يراه طبيعيًا ، بسبب رابط العرق من البطنين ، دون أن يلتفت أو يفكر ولو للحظة في حجم الثمن الباهض ، من دماء الناس وأرواحهم ، وأمنهم واستقرار وطنهم ، ربما لأنه حسب إيمانه بعلو عِرْقِه ، يعتقد أن من الواجب على الناس ، صبغ طريق وصوله لزعامة السراب بالدم الأحمر القاني ، في مشهد بروتوكولي ، لا يليق سوى بالزعماء والقادة ، الممتشين خطوًا على معازف وطبول حرس الشرف ، وتحايا وصراخ الجماهير .

يتبادر إلى ذهن كل عاقل سوي ، سؤال بسيط عن عبدالملك الحوثي ، وما قدمه للوطن اليمني كمواطن ، لا يجب حتى إلحاق كلمة صالح بمواطنته ، فهو في الأصل شخص عاطل عن العمل ، لم يقم بممارسة أي عمل خاص أو وظيفة عامة ، خدم من خلالهما الوطن اليمني ، إذ وجد نفسه ووجده الناس فجأة بفعل ظروف فساد وغباء نظام المخلوع صالح ، على رأس ميلشيات مسلحة ، إحتكمت إلى البندقية والجهل والشطحات ، وتجاوزت ما عدى كل ذلك ، وخلال فترة وجوده على رأس تلك الميلشيا ، كرس عبدالملك الحوثي لغة الحقد والكراهية والبغضاء في صفوف أتباعه ، على وقع صرخة جوفاء ، دغدغ من خلالها مشاعر أناس طحنهم الجهل حتى العظم ، لدرجة أنهم آمنوا أن قتل اليمنيين ، وتهجير الناس من مناطقهم ، وإلحاق الضرر بالمنشآت البسيطة لبنية تحتية بائسة ، مثّل نصرًا على أمريكا وإسرائيل ، ورفعة للإسلام والمسلمين ، بينما أن الصورة المعكوسة لتلك الخرافة ، أثبتت وتثبت أن أمريكا واسرائيل لا تعلمان كدولتين من هو عبدالملك الحوثي ومن أتباعه ، ولم ولن يلتفتا لشعار صرخته المخجل ، وإن حدث والتفت الأمريكيون والإسرائيليين ، نحو من يرفع ويصرخ بالشعار ، فسيضحكون كثيرًا على سخافة عقول لا تجيد صنع عود كبريت ، تسعى لإسقاط أمريكا واسرائيل ، وكذلك سيشعرون بالأسف على صور مفجعة لسوء تغذية وتخلف وجهل تتنشر في أوساط المحاربين المنتمين للقرون الوسطى.

عبدالملك الحوثي اليوم ، يعتقد بفعل غشاء أعمى بصيرته ، أنه قادر على تحدي العالم ، لهذا شعر بالفخر إزاء ورود إسمه في قائمة المعرقلين للعملية السياسية في اليمن ، دون أن يشعر ولو للحظة بالعارمن ذلك ، فالأمم المتحدة سواء إتفقنا أو اختلفنا حول عملها ، كرهناها أم احببناها ، منظمة تحكم العالم بطريقتها الخاصة ، ولحظة تدوين إسم ما في سجل الساقطين قيميًا وإنسانيًا ، كمجرمي حرب ولصوص ، فإن لعنات التاريخ حلت عليهم من لحظة دخولهم القائمة إلى يوم الدين .

يقدم عبدالملك الحوثي نفسه كقائد لوطن ، مانحا نفسه بدون وجه حق ، صفة الوكالة والتمثيل للشعب وكأنه مبعوث من الله ، منتقدًا ومحاربًا الفساد والنافذين واللصوص ، لكنه ويا لسخرية الزمن وكآبة المشهد ، لم يقدم للناس كشفًا عن صلاحه وتقاه وورعه ، فمن أين له الأموال التي يغذي بها مقاتليه ، ومن أين له الميزانيات التي تحرك وسائل إعلامه ، ومن أين له الراتب الذي يقتات به من الأساس ، حتى نصدق ما يدعيه ، وحتى نعتقد أنه قريب من مواصفات السيد / حسن نصر الله ، الذي يسعى لإستنساخه في حركاته وخطاباته وإشارات يديه ، لكنه لم ولن يدرك أن نصر الله وحزبه ، كانا عامل استقرار في لبنان ، وسلاحهم يعلم أين تتجه طلقاته ، كخط مواجهة لإسرائيل ، بينما عبدالملك الحوثي وأتباعه ، يستيقظون وينامون على قتل اليمنيين ، وإثارة الفوضى في اليمن ، ونومهم واستيقاظهم على حدود يمنية خالصة ، تبتعد آلاف الأميال عن اسرائيل وأمريكا ، ولا يوجد فيها أي مواطن أجنبي ، وكل من فيها يمنيين أبًا عن جد عن أم عن خال ، بمواصفات كاملة الدسم مائة في المائة .

لا أدري إن كان عبدالملك الحوثي يعلم من هو الإمام علي إبن أبي طالب كرم الله وجهه في الجنة ، ولا أدري إن كان يعلم أن الإمام الحسين عليه السلام وكذلك الإمام زيد رضي الله عنه قتلا وهما في مقدمة الصفوف دفاعًا عن ما يؤمنون به ، ولا أدري هل يعلم من هو الإمام جعفر الصادق عليه السلام ، الذي رأى أن آل البيت مكلفون بتوضيح وشرح الدين الصحيح للناس ، وهم جميعًا آل البيت عليهم السلام ، كانوا رياح خير مرسلة ، دافعوا عن أمتهم دون الإضرار بأحد ، وكانوا في مقدمة الصفوف سلوكًا وفعلًا لما آمنوا به ، ولهذا على عبدالملك الحوثي أن يخرج من كهوف مران ، ووكر الثعالب ، ليتجه إلى مقدمة الصفوف في شارع المطار وأمام الوزارات ، ليقود ثورته التي يدعيها ، فعار على قائد يعاني من إسهال خطابات التلفزيون أن يدفع أبناء الناس إلى الموت ، بينما هو قابع في سرداب الأمل ، المثخن بأحلام اليقظة ، المطرزة بتاج الملك واستعادة دفة القيادة ، ونصيحتي لعبدالملك الحوثي ، أن يخرج السيف من غمده ، ويمتطي صهوة حصان الثورة وتحرير الناس من الظلم ، وإن لم يفعل ذلك ، فعليه أن يعلم أنه ولى هاربًا من الزحف ، والهاربين من الزحف ملعونون عند الله والملائكة والناس أجمعين.

almatheel12@gmail.com

 
في الأربعاء 10 سبتمبر-أيلول 2014 11:34:00 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=40322