صنعاء بين هادي والهادي !!!
احمد الحمزي
احمد الحمزي

عندما حوصرت صنعاء من قبل انصار الامام قبل نحو خمسين عاما ... استنجدت القوات الثورية بالشيخ احمد عبدربة العواضي فلبى النداء وكسر الحصار وانتصر ... واليوم التاريخ يعيد نفسة ... الاماميون يحاصرون عاصمة الجمهورية اليمنية صنعاء ...

عاد الاماميون منتقمون هاهم يحاصرونك يا صنعاء فبمن تستغيثين ... من نصرك وفك الحصار عنك قتل واستشهد غدرا ... لدينا عواضيين... اما احدهما فغائب عما يجري تماما وكأن شيئا لا يعنيه ... والاخر يا صنعاء الثورة والجمهورية والحضارة والتاريخ ... يا صنعاء المحاصرة لن يغيثك او ينصرك او يلبي نداءك ... كيف له ذلك وهو قد لبس عمامة وتوشح خنجرا مائلا ... وشرب من اناء السيد المزعوم ... فلا تناديه ولا تستنجدي به فهو لن يلبي ... ولا تبكيهما او تتحسري عليهما (العواضيين) ... فهناك احرار اوفياء ومخلصون غبرهما من ابناء قبيلتهم وان همشوا ... كما ان الاف من الزبيريين والنعمانيين وغيرهم من الثوار الجمهوريين سيذودون عنك يا مدينة الحب والسلام والحضارة والاباء ... مدينة سام ... مدينة ازال ... مدينة المدائن صنعاء ... ستنتصر دماء الشهداء السبتمبريين وتضحيات كل المناضلين الاحرار احياءا وامواتا ...

لا عودة الى الامامة ... لا مكان للكهنوت والجبروت والقطرنة ... كان ثمن القضاء على كل ذلك باهضا وغاليا ... فمحال ان يعيدنا غلام شقي عابث .. وزعرور واهم ... محال ان يعيدنا الى ما قبل خمسين عاما ... للثورة حراسها وللجمهورية حماتها وللوطن رجاله ... ولصنعاء رمز الثورة والجمهورية صناديدها... فالاسود تذود عن عرينها ... وتموت عن كرامتها وكبريائها ... فمتى كان للجرذان والزعران ان تسود ...

 

المجد والخلود لشهداء الثورة ... وتحيا الجمهورية اليمنية شامخة عزيزة كريمة الى ابد الابدين .


في السبت 23 أغسطس-آب 2014 10:45:47 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=40242